أمير الشرقية يلتقي الفائزة بجائزة الملك سلمان لدراسات وبحوث تاريخ الجزيرة العربية

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

التقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية -يحفظه الله-، اليوم (الاثنين)، في مكتب سموه بديوان الإمارة، طالبة الدراسات العليا بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل شيخة بنت فهد الدوسري؛ بمناسبة حصولها على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لدراسات وبحوث تاريخ الجزيرة العربية.

وفي الأثناء، نوّه سموه بحرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –أيده الله- على حفظ تاريخ المملكة والجزيرة العربية، واهتمامه منقطع النظير بالدراسات العلمية التي تسبر تاريخ الجزيرة العربية وتوثق لمراحلها التي مرت بها، وعنايته بدعم وتمكين الباحثين في هذا المجال من تقديم الأطروحات العلمية المميزة.

وأكد سموه أن تدوين الماضي وإثبات الحقائق التاريخية، جزء من دور الجامعات في خدمة المجتمع، وتحقيق غايتها التي أنشئت من أجلها، مبينًا أن تاريخ الجزيرة العربية كنزٌ ثمين، زاخرٌ بالموضوعات التي لم تنل نصيبها من البحث، سواءً في فترات ما قبل الإسلام، أو في الفترات التي تلت ذلك، مما يتطلب من جميع الباحثين والمهتمين بذل الجهود لتمحيص هذا التاريخ وتوثيق المعلومات الثابتة، سواءً عبر الجهات المهتمة بهذا الشأن، أو عبر الأبحاث والأطروحات الأكاديمية والعلمية.

وأشار سموه إلى أن الجزيرة العربية ونظرًا لموقعها الجغرافي الهام، شهدت أحداثًا وتقلبات وتحولات، سواءً على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي، وأن الباحثين غير العرب الذين مروا بالمنطقة وثقوا جزءًا من هذه التحولات، مما يحتم على أبناء الجزيرة العربية بذل الجهود أيضًا في مجالات الترجمة والبحث في الوثائق غير العربية، مباركًا سموه للدوسري تحقيقها الجائزة، متمنيًا لها التوفيق، ومشددًا على أهمية الاستمرار وإثراء المكتبة السعودية في هذا المجال.

ومن جانبها، عبرت شيخة الدوسري، عن شكرها وتقديرها لسمو أمير المنطقة الشرقية؛ على دعمه واهتمامه، وكلماته المشجعة، مبينةً أن الجائزة دافع لها وللباحثين لبذل المزيد من الجهود في رفع مستوى الأطروحات التاريخية المتعلقة بحضارة الجزيرة العربية، مثمنةً دعم مسؤولي جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل.

يذكر أن المحاضرة شيخة الدوسري في قسم التاريخ بكلية الآداب هي ثالث طالبة دراسات عليا من جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تحصل على هذه الجائزة، وقد حازت عليها عن رسالة الماجستير التي حملت عنوان “علاقة القوى القبلية بالسلطة العثمانية في متصرفية الأحساء 1288 – 1331هـ”.

التعليقات مغلقة.