الرئيس الفلبيني يستقبل رئيس مجلس الشورى ويثمّن مواقف المملكة

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

استقبل الرئيس رودريغو روا دوتيرتي رئيس جمهورية الفلبين، أمس الثلاثاء، في القصر الرئاسي بمانيلا، رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، والوفد المرافق الذي يزور جمهورية الفلبين حاليًا، بحضور رئيس مجلس النواب في جمهورية الفلبين آلان بيتر كاييتانو.

وفي بداية الاستقبال، رحّب الرئيس الفلبيني برئيس مجلس الشورى والوفد المرافق بمناسبة زيارته للفلبين، مقدمًا تحياته إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، مؤكدًا متانة العلاقات الفلبينية السعودية.

وأعرب الرئيس رودريغو دوتيرتي عن شكره لحكومة المملكة العربية السعودية على اهتمامها بالمواطنين الفلبينيين المقيمين بالمملكة والحرص على تيسير شؤون حياتهم المعيشية والعمالية، معربًا عن أمله في أن تفتح المملكة العربية السعودية مجالها الجوي لخطوط الطيران الفلبينية للتواصل مع الدول المجاورة في منطقة الشرق الأوسط.

ورحّب الرئيس الفلبيني برجال الأعمال السعوديين والمستثمرين للمساهمة في دفع عجلة التنمية في الفلبين، مؤكدًا في الوقت نفسه استعداد بلاده لتحفيز رجال الأعمال الفلبينيين للمساهمة والمشاركة في مشاريع التعدين السعودية.

وأعرب الرئيس دوتيرتي عن شكره العميق على مواقف المملكة الداعمة لجمهورية الفلبين في الأمم المتحدة وتصويتها ضد مشروع اتهام الفلبين بانتهاك حقوق الإنسان، كذلك شكر المملكة لدعمها المشاريع التنموية لإعادة إعمار مدينة مراوي في منطقة مينداناو الفلبينية.

ومن جانبه، نقل الدكتور عبد الله آل الشيخ، خلال الاستقبال تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين لفخامته، وتمنياتهما لجمهورية الفلبين حكومة وشعبًا دوام التقدم والازدهار.

وعبر رئيس مجلس الشورى عن خالص شكره وتقديره لفخامة الرئيس رودريغو دوتيرتي؛ على حسن الاستقبال والضيافة، مؤكدًا أن زيارته لجمهورية الفلبين تأتي في إطار اهتمام المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن بتوطيد العلاقات مع دول الصديقة وتعزيز العلاقات بين مجلس الشورى ومجلس النواب الفلبيني.

كما جدد التأكيد على اهتمام حكومة المملكة بالجوانب الخاصة بالجالية الفلبينية العاملة في المملكة كافة.

وشهد الاستقبال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وعددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وقد حضر الاستقبال أعضاء مجلس الشورى المرافقون له الدكتورة حمده بنت مقبول الجوفي، والدكتور عبد الرحمن بن حسن باجوده، واللواء عبد الله بن غازي العلياني، والدكتور محمد بن محمود الوكيل، والدكتورة نهاد بنت محمد الجشّي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية الفلبين الدكتور عبد الله بن ناصر البصيري، من الجانب الفلبيني عدد من أعضاء مجلس النواب، وسفير جمهورية الفلبين لدى المملكة عدنان في الو نتو.

 

التعليقات مغلقة.