مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون يتحضّر للانطلاق في 9 سبتمبر

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

كشفت اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين عن آخر التطورات المتعلقة بالاستعدادات المؤتمر الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي بعد أقل من أسبوعين، بما في ذلك عدد الوفود المشاركة من ممثلي الشركات، والوزراء، والعارضين، وصناع القرار، والمستثمرين، ورواد الأعمال، والمبتكرين، والخبراء من جميع أنحاء العالم الذين أكدوا مشاركتهم في الحدث الدولي لبحث قضايا الطاقة ومناقشة أهم المواضيع ومواجهة التحديات ووضع خارطة طريق لمستقبل الطاقة العالمي.

ويعقد مؤتمر الطاقة العالمي خلال الفترة 9-12 سبتمبر 2019 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، وسيشهد مشاركة واسعة لأكثر من 15 ألف من ممثلي كبرى الشركات والمؤسسات الإماراتية والعالمية. ويستضيف المعرض الذي يمتد على مساحة 35،000 متر مربع 4000 مندوب من وفود الدول المشاركة وأكثر من 300 عارض من الشركات العالمية في القطاعين العام والخاص من أكثر من 150 دولة، ومشاركة أكثر من 66 وزير من جميع أنحاء العالم.

ويستقطب الحدث الذي سينعقد لأول مرة في تاريخ منطقة الشرق الأوسط على مدار أربعة أيام أكثر من 300 متحدث رسمي من الشخصيات العالمية البارزة وصناع القرار، بالإضافة إلى حضور عدد قياسي من المشاركين الدوليين.

وفي ضوء التطور الكبير الذي تشهده صناعة الطاقة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، سيستضيف المؤتمر أكثر من 80 جلسة تستعرض حلقاتها جميع أطياف الطاقة، من النفط والغاز والكهرباء، إلى تطوير مصادر الفحم النظيف والطاقة المتجددة والنووية والنقل وكفاءة الطاقة والتمويل والاستثمار والاستشارات وغير ذلك من القطاعات التي تؤثر وتتأثر بقطاع الطاقة، ليشكل بذلك هذا المؤتمر منصة مثالية لمحادثات أكبر وأكثر تنوعًا في مجال الطاقة.

ويوفر المؤتمر فرصة فريدة للرؤساء التنفيذيين، وصناع القرار، ورواد الأعمال التجارية لمناقشة أهم الاتجاهات والتطورات في مجال الطاقة في الوقت الراهن، وتخطيط وتنفيذ الخطوات العملية المطلوبة للارتقاء بمستقبل مستدام للطاقة عبر سلسلة من حلقات الحوار وجلسات النقاش التي يستضيفها.

وفي تصريح له قال رئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين الدكتور مطر النيادي: “يعزز مؤتمر الطاقة العالمي مكانته العالمية مع كل دورة تنعقد، ويشكل العدد الغير مسبوق من المشاركين والمتحدثين الرسميين وتنوع الجهات العارضة وبرنامج المؤتمر الشامل في الدورة الرابعة والعشرين في العاصمة أبوظبي علامة فارقة تدل على أهمية هذا التجمع الدولي”.

وأضاف:” لا شك بأن التاريخ العريق للمؤتمر والذي يمتد على ما يقارب المئة عام، استقطب مجموعة واسعة من الخبراء وكبار رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين وقادة الرأي من جميع دول العالم، وستستكمل أبوظبي هذا الإرث من النجاح بجعل هذه الدورة مميزة بتركيزها على النتائج الملموسة لهذا المؤتمر”.

واستكمل سعادته: “شكلت التجربة الإماراتية في مجال الطاقة مثالًا يحتذى به، وذلك من خلال خططها الطموحة في تطوير وتنويع مصادر الطاقة والمشاركة في رسم المستقبل في هذا المجال، وذلك يشمل تنفيذ اثنين من أكبر مشاريع توليد الطاقة الشمسية في العالم، ونحن فخورون بأن أبوظبي هي أول مدينة في الشرق الأوسط تنظم هذا الحدث المرموق، وبالنسبة لنا فهي تشكل إضافة نوعية في رصيد إنجازاتنا”.

ويتيح الحدث الذي يعقد كل ثلاث سنوات لمئات الخبراء العالميين فرصة عقد الاجتماعات وتبادل الخبرات ومناقشة أحدث الاتجاهات من جميع أنحاء العالم، وقد شهد على مدار تاريخه مشاركة نخبة واسعة من المتحدثين المتميزين.

ويعد عالم الفيزياء الشهير والحائز على جائزة نوبل، الراحل ألبرت أينشتاين، من بين الخبراء الذين شاركوا معرفتهم الواسعة في جلسة محاضرة خلال مؤتمر برلين في عام 1930.

وستشهد النسخة الرابعة والعشرين للمؤتمر حضور نخبة من المتحدثين الرسميين وقادة قطاع الطاقة في الإمارات من بينهم المهندس سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة والصناعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومالدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، والمهندس عويضة مرشد المرر، رئيس “دائرة الطاقة في أبوظبي”.

وسيتحدث أيضًا خلال المؤتمر سعادة سعيد محمد الطاير، الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية «إينيك» المهندس محمد إبراهيم الحمادي، ومصبّح الكعبي، الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة «مبادلة» للاستثمار.

ويشارك في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون عدد كبير من الشركات الرائدة عالميًا لتستعرض خدماتها ومنتجاتها ومشاركة خبراتها، ومن بينها شركة مياه وكهرباء الإمارات، وسوق أبوظبي العالمي (ADGM)، وإكسبو دبي 2020، والهيئة الاتحادية للماء والكهرباء (فيوا) هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، وتوتال، وسيمينز، والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، والهيئة الاتحادية للتأمين، وموانئ دبي العالمية.

وعلى مدار أربعة أيام، يستعرض المؤتمر العالمي للطاقة أكثر من 30 فعالية فرعية تتضمن عقد ورش عمل وجلسات حوارية على الطاولة المستديرة تستضيفها مجموعة من المنظمات. ومن بينها حدث “أفضل 100 شركة في تحول الطاقة للشركات الناشئة” والتي تستعرض أبرز 100 شركة عالمية ناشئة متخصصة في المنتجات والخدمات الأكثر ابتكارًا والتي من شأنها توفير حلول مستدامة لتغير المناخ وتحسين كفاءة تشغيل الطاقة.

ومن بين الفعاليات الفرعية الأخرى التي يستضيفها المؤتمر، “منتدى الطاقة العالمي”، وسيتم عقد ورشة عمل للأعضاء والدول المشاركة للاستفادة من الممارسات والتجارب الألمانية في مجال الطاقة والتي تستضيفها وزارة الطاقة والصناعة في الإمارات بالتعاون مع وزارة الشؤون الاقتصادية والطاقة الفيدرالية الألمانية.

ويستضيف الحدث فعاليتان رئيسيتان لمجلس الطاقة العالمي، حيث ستشهد “القمة العالمية لقادة قطاع الطاقة” حضور نخبة من قادة الرأي ورواد الطاقة العالميين، وسيتمكن الأخصائيين والمهتمين من الشباب من التعبير عن آرائهم في كل ما يتعلق بمستقبل الطاقة في “قمة قادة الطاقة المستقبليين”.

يمكنكم الاطلاع على قائمة المتحدثين الرسميين للمؤتمر من خلال زيارة الموقع الرسمي لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون:  https://www.wec24.org/speakers

من اليمين: المهندسة فاطمة الفورة الشامسي، الرئيس التنفيذي لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين. الدكتور مطر النيادي، رئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين، خليفة القبيسي، الرئيس التنفيذي التجاري، فيصل الظاهري مدير إدارة الاتصال والعلاقات العامة من دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي.

التعليقات مغلقة.