“الملحم”: إنجاز 90% من قلعة الحرفيين بالهفوف واستكمالها نهاية العام

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

كشف أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم، عن إنجاز ما نسبته 90% من قلعة سوق الحرفيين بالهفوف، على أن يتم الانتهاء من كامل المشروع نهاية العام الحالي 2019، مشددًا على تسارع الأعمال التنفيذية في التشطيبات النهائية للمشروع، والذي أخذ الطابع التراثي الأحسائي الشعبي القديم.

وقال المهندس الملحم، خلال تفقده اليوم الخميس، لمراحل إنشاء السوق ضمن جولاته الدورية لمتابعة مشاريع الأمانة، يرافقه هذا، وكيل الأمانة للمشاريع المهندس هشام العوفي، ومدير إدارة المرافق والمباني المهندس عبدالله العتيبي، قال إن إنشاء السوق يأتي تعزيزًا لأهداف الأمانة في المحافظة على التراث والحرف اليدوية، وامتدادًا لانضمام الأحساء لشبكة المدن الإبداعية بمنظمة اليونسكو العالمية في المجال الإبداعي الخاص بالحرف اليدوية والفنون الشعبية، في ظل الدعم والاهتمام اللامحدود من لدن قيادتنا الرشيدة.

ولفت “الملحم” إلى أن السوق يشكل أهمية تاريخية وتراثية كونه سيضم أكبر عدد من الحرفيين بالأحساء الذين يزداد لون أعمالهم حاليًا في مواقع مختلفة من المنطقة، مما سيكون له أكبر الأثر في دعم الصناعات الحرفية، وتأمين البيئة المناسبة للحرفيين وتسويق أعمالهم وإبرازها بالشكل الذي يليق بحجم تلك الأعمال المميزة.

وبيّن أمين الأحساء أن السوق يقع على مساحة تزيد على 12 ألف متر مربع ويضم 215 موقفًا للمركبات، وتصميمه يحوي عناصر مستمدة من العمارة الأحسائية، حيث ينقسم السوق إلى جزئيين يتكون الجزء الأول من 86 محلًا مخصصه للحرف ذات النشاط الذاتي، وترتبط هذه المحال بممرات مسقوفة مع وجود نوافذ تسمح بدخول الضوء الطبيعي وتهوية السوق، أما الجزء الثاني من السوق فيتكون من 26 محلًا بمساحات أكبر وستخصص للحرف التي يتم فيها استخدام الماء.

وأضاف “الملحم” بأن وسط السوق به فناء مفتوح مشابه للأفنية بالبيوت التقليدية وحوله رواقات بأقواس ترتكز على أعمدة رباعية ويضم الفناء قهوة شعبية ومخبز تنور تقليدي، وفي الجزء الشمالي الغربي من السوق يوجد ساحة للفعاليات محاطة برواق دائري ستكون منصة لانطلاق المهرجانات الشعبية وإقامة الفعاليات؛ بما يتناسب مع حجم وأهمية الحرف والفنون الشعبية الأحسائية، ومن المنتظر أن يُمثل هذا السوق أهمية بالغة لأنه سيُمثل معلمًا معماريًا ومقصدًا سياحيًا مهمًا في المنطقة.

التعليقات مغلقة.