تعليم الأحساء يبرم مذكرات تفاهم مع مركز التأهيل واتحاد الصم والزراعة

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

تمشيًا مع رؤية المملكة 2030 وتحقيقًا لمستهدفاتها الطموحة، التي تؤكد على الشراكة والتعاون مع المؤسسات والهيئات الرسمية، وقّع المدير العام لتعليم في الأحساء أحمد بن محمد بالغنيم، اليوم الخميس، ثلاث مذكرات تفاهم مع جهات المجتمع “شركاء النجاح”، وهي كل من: مركز التأهيل الشامل بالأحساء، والاتحاد السعودي للصم، ومكتب عام وزارة البيئة والمياه والزراعة بالأحساء.

وقال “بالغنيم”، خلال كلمته في اللقاء، إن إدارته وجدت الحرص والاهتمام من هذه الإدارات والقطاعات “شركاء النجاح”، وإن الجميع مستفيد من هذه المذكرات، وإن هذا التعاون قائم، وهذه المذكرات بمثابة التأكيد عليه لاستمرار هذا التعاون بما يخدم أفراد المجتمع عمومًا.

وأكد “بالغنيم” تسخير إدارته لخدمة الجميع، موجهًا شكره وتقديره لجميع القائمين في تلك القطاعات، وكذلك الشكر موصول للجنة مذكرات التفاهم والاتفاقيات في إدارة التخطيط والتطوير على الجهود التي بذلوها طوال العام الدراسي الماضي حتى لحظة التوقيع.

وتنمى العمل سويًا على تفعيل ما ورد في بنود المذكرات من أجل تحقيق الأهداف المرجوة منها، مؤكدًا أن هذه المذكرات تترجم تطلعات لتطوير وتجويد العمل بين كل الأطراف بما يعود على المجتمع بالخير، وأن جميع الأطراف في المذكرات يمتلكون مقومات التعاون المطلوب.

ومن جهتها، استعرضت عضو لجنة مذكرات التفاهم والاتفاقيات في إدارة التخطيط والتطوير في الإدارة العامة للتعليم بالأحساء ندى بنت صالح الناجم، خلال اللقاء، جوانب من منهجية لجنة مذكرات التفاهم والاتفاقيات.

وقد جاءت مذكرات التعاون الموقّعة على النحو التالي:

* المذكرة الأولى مع: مركز التأهيل الشامل بالأحساء، ومثله في التوقيع مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية الأستاذ عبدالرحمن بن فهد المقبل، أوجه التعاون: تأكيدًا على الدور المشترك بين الطرفين؛ لتفعيل التعاون الإيجابي للارتقاء بخدماتهما في مجال التعليم والأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم، فإن هذه المذكرة تعد تحديدًا لأطر التفاهم بينهما. وفق التالي:

1- تسهيل الإجراءات للمقيمين من أجل تعليمهم، وتذليل المصاعب التي تواجههم، وإيجاد خط تواصل مستمر بين الطرفين وفق الإمكانات.

2- تقديم الخدمات الإشرافية التعليمية والتربوية.

3- السماح باستخدام الأندية الموسمية، وملعب الأمير فيصل بن فهد، وقاعة الأمير محمد بن فهد بن جلوي الثقافية، والقاعة الكبرى، وبيت الطالب، ومراكز التدريب التربوي، في الفعاليات المعتمدة من الجهات الرسمية.

4- السماح لموظفي الطرف الثاني من المختصين بزيارة المدارس، ومعاهد وبرامج التربية الخاصة، وفق خطة معتمدة من الطرفين.

5- تنظيم زيارات تعريفية طلابية للطرف الثاني، ووفق خطة زيارات معتمدة بين الطرفين حسب الأنظمة والتعليمات المتبعة لذلك.

6- تخصيص مقاعد تدريبية يحددها الطرف الأول في البرامج التدريبية والفعاليات ذات العلاقة.

7- تجهيز معامل وفصول دراسية ومكاتب إدارية للطاقم التعليمي بكامل احتياجاتها من التقنيات التعليمية المساندة لعمليات البث عبر الفصول الافتراضية.

8- تزويد الطرف الأول بالمعوقات التي تواجه المستفيدين من أجل دراستها وعلاجها.

9- تدريب المعلمين والمعلمات على التقنيات التعليمية المساندة لعمليات البث عبر الفصول الافتراضية.

10- تزويد الطاقم التعليمي والإشرافي، بقواعد وأنظمة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية فيما يخص العمل والزيارات الإشرافية للمركز.

11- تسهيل إجراءات تدريب طلاب وطالبات مركز تأهيل ما بعد المرحلة المتوسطة.

12- السماح باستخدام المرافق في الفعاليات والبرامج.

* المذكرة الثانية، مع: الاتحاد السعودي للصم، ومثله رئيس الاتحاد سعيد بن محمد القحطاني، وأوجه التعاون: تأكيدًا على الدور الذي يضطلع به الطرفان لتفعيل الشراكات المجتمعية والتعاون الإيجابي؛ للارتقاء بخدماتهما في مجال التعليم، وتنمية وتطوير مجتمع الصم من الجنسين، والرفع من ثقافتهم، ودمجهم في المجتمع؛ فإن هذه المذكرة تعد إيذانًا بعمل مشترك، وتحديدًا لأطر التفاهم التي يتطلع الطرفان إلى تحقيقها، وفق التالي:

1ـ توفير مقر ضمن مبنى معهد الأمل؛ لاجتماعات الصم، ومزاولة أنشطتهم الثقافية والاجتماعية والرياضية المختلفة في الفترة المسائية، وفق الإمكانات المتاحة، على أن يتولى الطرف الثاني الإعداد، والتجهيزات، والتشغيل، والصيانة، وتأمين حارس أمن، وعمّال النظافة.

2- توفير المواد العلمية والدراسات البحثية ذات الاختصاص.

3- إقامة دورات تثقيفية وتوعوية لمنسوبي الطرف الأول.

4- تأهيل عدد من معلمي ومعلمات العوق السمعي في المحافظة للعمل مترجمين معتمدين.

* المذكرة الثالثة، مع: مكتب عام وزارة البيئة والمياه والزراعة، ومثله مدير عام مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة المهندس إبراهيم بن خليل الخليل، أوجه التعاون: تأكيدًا على أهمية تفعيل الشراكات المجتمعية والتعاون الإيجابي؛ للارتقاء بخدمات الطرفين في مجال التعليم والبيئة والمياه والزراعة والطب البيطري، فإن هذه المذكرة تعد إيذانًا بعمل مشترك، وتحديدًا لأطر التفاهم التي يتطلع الطرفان إلى تحقيقها. وفق التالي:

1- السماح للاستفادة من: قاعة الأمير محمد بن فهد بن جلوي الثقافية، والقاعة الكبرى، وبيت الطالب، ومراكز التدريب التربوي، والمعسكر الكشفي، ومجمع الأمير فيصل بن فهد الرياضي.

2- السماح لتقديم أوراق عمل في الملتقيات والمؤتمرات والندوات والمعارض ذات العلاقة.

3- السماح بعمل زيارات تعريفية مدرسية.

4- السماح بالمشاركة في تنظيم الفعاليات ذات العلاقة، والمعتمدة من الجهات الرسمية المختصة.

5ـ السماح للفرق الطلابية بالمشاركة في المجال الكشفي والمسرحي، وتقديم البرامج، وتلاوة القرآن الكريم، في المناسبات التي ينظمها الطرف الثاني.

6- السماح بالاستفادة من المركز الإرشادي والمزرعة المتكاملة، والقاعة الكبرى في المركز الإرشادي، والوحدات البيطرية.

7- المشاركة وتقديم أوراق العمل في الفعاليات ذات العلاقة والمعتمدة من الجهات المختصة.

 

التعليقات مغلقة.