“الفريدي” يطلع على مقتنيات متحف الناجم وينوّه بقيمته التراثية

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

زار مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالأحساء المهندس عمر بن أحمد الفريدي، أمس الأربعاء، متحف وليد الناجم في الجفر.

وفي الأثناء، اطلع “الفريدي” على مقتنيات المتحف الثمينة والقطع النادرة التي جمعها “الناجم” طيلة سنوات ويعرضها في مرافق المتحف: المجلس العربي، وغرفة العروس، وبقالة الحارة، والمواصلات، والاتصالات، والمدرسة، والعملات، والأسلحة، والسوق الشعبي.

وأبدى “الفريدي” إعجابه بالمتحف، منوّهًا بأن صاحب المتحف وليد الناجم يملك خبرة واسعة ومتحفًا متميزًا له قيمة تراثية كبيرة بين المتاحف الخاصة في الأحساء والسعودية.

وبدوره، أشار “الناجم” إلى أنه بدأ في جمع المقتنيات التراثية قبل 30 عامًا، وأن بعض القطع حصل عليها من خارج السعودية “اشتريت مجموعة كبيرة من دلال القهوة من موظفي أرامكو الأمريكيين والذين غادروا السعودية إلى بلادهم، وهذه الدلال من تصنيع حرفي الأحساء المشهورين آنذاك مثل: عليان وقاسم وطاهر”.

واعتبر “الناجم” أن “من أهم المقتنيات في المتحف دلة قهوة محفور على مقبضها اسم فهدة الشمري والدة الملك عبدالله بن عبدالعزيز (رحمها الله)، ولدينا علبة شاي مكتوب عليها سلطان الحجاز ونجد وتوابعها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه-“.

وأضاف بأن المتحف يضم جهازًا لعد العملات كانت تستخدمه “أرامكو”، وسنترال هاتفي قديم، ويعرض في الفصل الدراسي نسخ من مناهج وزارة المعارف “التعليم” وعلب التغذية والأحذية والملابس الرياضية التي كانت توزع على الطلاب في عهد الملك خالد بن عبدالعزيز آل سعود (رحمه الله).

وأشاد “الناجم” بدور الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في تطوير مهارات أصحاب المتاحف الخاصة عبر الملتقيات الأربعة المتخصصة التي عقدت حتى الآن في الرياض 2011، والمدينة المنورة 2013، والأحساء 2015، والقصيم 2017، وقال إن فرع الهيئة يشجع عقد اللقاءات الدورية بين متاحف الأحساء الثلاثة عشر المرخصة من الهيئة.

جدير بالذكر أن “الناجم” حظي بتكريم خلال انعقاد الاجتماع الخامس عشر للوكلاء المسؤولين عن الآثار والمتاحف، والذي أقيم أبريل 2014 في الكويت بصفته من المتاحف “النموذجية والمتكاملة” كمًا ونوعًا في منطقة الخليج العربي.

 

التعليقات مغلقة.