مستشفى العيون يقيم معرضًا توعويًا عن سرطان الثدي

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

أقام مستشفى مدينة العيون بالأحساء، صباح يوم الأربعاء، معرضًا توعويًا عن سرطان الثدي، افتتحه مدير المستشفى فهد بن وسمي الكليب، بحضور مجموعة من موظفي المستشفى.

وفي بداية الافتتاح، ذكرت مسؤولة التوعية الصحية بمستشفى مدينة العيون ذكريات العيثان، نبذة مختصرة عن سرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر والمبادرة إليه؛ لما فيه من شفاء بنسبة تصل إلى  95%، وأن المرض بمراحله  الأولى يعطي السيدة حرية الاختيار بطريقة ونوعية العلاج، لافتة إلى أن أسبابه مجهولة إلا أن هناك عوامل تزيد من احتمالية المرض منها: (السمنة المفرطة – تناول الأدوية لمنع الحمل – البلوغ المبكر – العمر المتقدم  – العامل الوراثي – عدم إنجاب الأولاد – التدخين أو شرب الكحول).

أما عن الأعراض التي تظهر للثدي بمجسم، فبيّنت أنه لا تظهر علامات واضحة بمراحله الأولى ولكن يوجد علامات تدل على أنه يجب على السيدة عمل فحوصات، ومن هذه الأعراض: التغيير بحجم الثدي – إفرازات غير طبيعية من الحلمة – تغير من لون الجلد- وجود كتلة – تقشر بالجلد – تغير من شكل الحلمة أو انكماشها)؛  لذا نحرص  ونرشد كل سيدة بعمل فحوصات دورية للوقاية من المرض واتباع المثل القائل “الوقاية خير من العلاج”، وذلك باللجوء إلى الفحص الذاتي والذي لا يأخذ من السيدة إلا دقائق معدودة في المنزل.

وأضافت بأنه في حالة الشك في عرض معين يمكنها زيارتنا في عيادة الكشف المبكر عن سرطان الثدي في مستشفى مدينة العيون يوم الثلاثاء من كل أسبوع أو حجز موعد في برنامج موعد في مركز عبدالعزيز العفالق للأورام فيتم  هناك بإجراء متقدم في عملية الوقاية وهو وبالأشعة (الماموغرام).

ونبهت الأخصائيتان معصومة الغوينم، وسارة السليم، بأن اتباع النظام الغذائي السليم وممارسة الرياضة بشكل مستمر والحفاظ على الوزن المثالي  يجنب السيدة خطر الإصابة بسرطان الثدي،  موضحة أن معظم الأغذية الصحية تحتوي على مواد مؤكسدة للسرطان ومن أمثلة هذه الأغذية الفواكه والخضروات والشاي الأخضر والرمان والكركم وعشبة المورينجا، وغيرها من الأغذية الصحية التي تقوي مناعة الجسم.

وفيما يخص جانب نشر الوعي الصحي وتعزيزه وتغير السلوك  الخاطئ، ذكر مدير ادارة التواصل والعلاقات العامة والإعلام والتوعية الصحية بمستشفى مدينة العيون بالأحساء ياسر محمد السعيد، أن هذه هي البداية من المستشفى يعقبها عدة حملات تشمل المدارس والنوادي المسائية والمجالس الأسرية وبعض الجهات الحكومية، حيث نهدف إلى غاية واحدة وهي توعية سيدات المجتمع بمخاطر مرض سرطان الثدي.

وفي ختام المعرض، شكر مدير المستشفى فهد بن وسمي الكليب،  القائمين على هذه الحملة  للحصول على مجتمع واعٍ خالٍ من الأمراض، داعيًا من الله تعالى الشفاء  العاجل لجميع المرضى.

التعليقات مغلقة.