“أمٌّ” تحتفي بحصول ابنتها على الماجستير في مكتب عميد كلية الآداب بالأحساء

Estimated reading time: 5 minute(s)

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

احتفلت السيدة فايزة بنت أحمد الخاتم، والدة الطالبة أفنان بنت محمد بن شجاع المري، يوم أمس الأربعاء، بابنتها الحاصلة على درجة الماجستير في تخصص التاريخ القديم باعتبارها أول طالبة في جامعة الملك فيصل تحصل على هذه الدرجة في هذا التخصص الدقيق، وذلك في مكتب عميد كلية الآداب، حيث أصرت الأم على أن يكون احتفالها بابنتها في مكتبه، وقامت بتوزيع الحلوى على الحضور.

وقد حضر هذا الاحتفال رئيس قسم الدراسات الاجتماعية الدكتور دايل بن علي الخالدي، والدكتور محمد بدوي المرسي والدكتور الناجي حامد والدكتور مجدي أبو النصر، وموظفو مكتب العميد، والدكتور علي حسن عبد المجيد المشرف على رسالة الطالبة التي تم إجازتها بعد مناقشتها في رحاب كلية الآداب وعنوانها “العلاقات التجارية بين اليمن وبلاد الشام في الألف الأول قبل الميلاد”.

ومن جانبه، أشاد عميد الكلية الدكتور ظافر الشهري، بما حققته الطالبة من إنجاز وحثها على مواصلة دراساتها للحصول على درجة الدكتوراه، وقال: إن توجيهات مدير الجامعة الدكتور محمد العوهلي، تنصب دائمًا على وجوب تهيئة أفضل الخدمات والبيئة الجامعية المحفزة لطلاب وطالبات الجامعة سواء في مرحلة البكالوريوس أو الدراسات العليا لتمكينهم من التحصيل في أحسن الظروف وأوفى الخدمات.

وأثنى عميد الكلية على والدة الطالبة ووصفها بالأم المثالية، وقال: إن المرأة السعودية سواء كانت ربت بيت أو موظفة في أي موقع تشارك بفاعلية في بناء الوطن وتربية الأجيال، وحضور هذه الأم الفاضلة لتحتفي بابنتها في كليتها كلية الآداب دليل على حس الأم السعودية تجاه بيتها وأسرتها ووطنها.

كما أثنى “الشهري” على الجهود التي بذلها المشرف على رسالة الطالبة وتوجيهها وإرشادها حتى انتهت من رسالتها وحصلت على الدرجة العلمية بتفوق، وقدّم الشكر والتقدير لرئيس قسم الدراسات الاجتماعية الدكتور دايل الخالدي، ومنسوبي القسم؛ مختتمًا بتكريم الطالبة ووالدتها من خلال تقديم هدايا من الكلية تقديرًا لهما.

 

التعليقات مغلقة.