الصقار “المري”: 4 ميزات أساسية تحدّد سعر الصقر أهمها “الوزن”

Estimated reading time: 6 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أكد الصقار تركي ابن عوير المري، أحد المشاركين في معرض الصقور والصيد السعودي بنسخته الثانية، أن هناك أربع ميزات أساسية تلعب دورًا كبيرًا في تحديد سعر الصقر ويبحث عنها جميع الصقارين.

وأوضح “المري” أن الوزن المثالي يعتبر أهم ميزة يجب أن يحتويها الصقر، حيث تتراوح الاختلافات في أوزان الصقور حسب نوعها، مبينًا أن الوزن المثالي للطير الشاهين يبلغ 950 غرامًا، وأما الذي يكون وزنه أقل من ذلك يصبح غير مرغوب عند الصقارين كون أن الوزن يدخل في عوامل مختلفة مثل “الطرد والسباق وسرعة حركة الطير أثناء القنص”، فكلما كان وزنه مثاليًا أرتفع ثمنه.

وأضاف بأن من الأشياء التي يحرص الصقارون على أن تتميز بها صقورهم، إضافة إلى الوزن، طول الجناح، والشكل والوجه، حيث يلعب طول الجناح والشكل دورًا مهمًا في سعر الصقر، مشيرًا إلى أنه بالنسبة للصقر من نوع “الجير” هناك ثلاثة فصائل له كالبيور، والذي يجب أن يكون وزنه المناسب من 1500 غرام وما فوق.

ولفت “المري” إلى أن الصقار يستطيع المحافظة على وزن الطير المثالي عبر كمية الطعام التي يقدمها له؛ ففي بعض الحالات عندما يرتفع وزن الصقر يلجأ الصقار إلى عدم إعطائه وجبة العشاء مثلًا ويكتفي بوجبة واحدة في اليوم أو يقدم جزءًا منها، معتبرًا أن الوزن المناسب للصقر من نوع “الحر” لابد أن يكون بمقدار ألف غرام، وفي حال كان وزنه أقل من ذلك يصبح غير مرغوب فيه؛ لأنه لم يعد يمتلك العضلات القوية للصيد.

وبخصوص أسعار الطيور، قال الصقار “المري”: لا يوجد سعر محدد للصقور فأسعارها مفتوحة وتختلف وفق عدة عوامل وميزات وبعضها يصل إلى المليون ريال، وإنني أذكر في إحدى السنوات قد بيع صقر من نوع بيور أبيض في إحدى دول المجاورة بمبلغ 5 ملايين ريال.

وختم الصقار “المري”، حديثه، موضحًا أن أغلب الصقور التي ترتاد منطقة الجزيرة العربية في الوقت الراهن من نوع الشاهين، مع نسبة ضئيلة من نوع “الحر”.

يذكر أن مبيعات الصقور تجاوزت خلال اليومين الأول والثاني من المعرض حاجز 3 ملايين ريال، كما سجلت المبيعات في اليوم الأول أكثر من مليوني ريال، فيما تجاوزت في اليوم الثاني حاجز المليون ريال لتتخطى 3 ملايين ريال؛ وسط توقعات بمضاعفة هذا الرقم خلال الأيام المتبقية من المعرض الذي يختتم يوم غد الثلاثاء.

ويحرص المعرض على إبراز التراث السعودي وألوانه المختلفة والمحافظة على الهوية الوطنية بمشاركة 350 عارضًا وأكثر من 30 قسمًا متخصصًا تماشيًا مع رؤية المملكة 2030 في المحافظة على التراث، وتلبية لشغف الهواة عبر مختلف أركانه وعلى تصوير ونقل واقع الجزيرة العربية وهواية الصيد بالصقور للأجيال والعالم، وتضمن المعرض في يومه الأول عدد من الفعاليات والمحاضرات ومزاد للصقور الذي جذب آلاف الزوار بمختلف شرائحهم.

التعليقات مغلقة.