بالصور.. محافظ الأحساء يفتتح 8مدارس ابتدائية ومتوسطة وثانوية

Estimated reading time: 10 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

دشّن سمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود، صباح اليوم الاثنين، ثمانية مشاريع تعليمية جديدة للبنين والبنات في الأحساء، وذلك في مقر مدرسة الشعبة المتوسطة بنين التابعة لقطاع شمال الأحساء.

وفي جولته أثناء حفل التدشين بحضور مجموعة من القيادات التعليمية، ومديري الإدارات الحكومية، وبعض أعيان المحافظة، اطلع سمو محافظ الأحساء، على مرافق المبنى المدرسي، والتي شملت المعرض الفني لأعمال الطلاب، وفصول التربية الخاصة، كما اطلع سموه على عرض مصور للمشاريع التعليمية الثمانية الجديدة في الأحساء للعام الدراسي 1441هجري، من إعداد إدارة شؤون المباني؛ قدّمه المهندس أحمد الصالح.

وبدوره، أوضح المدير العام للتعليم في الأحساء أحمد بالغنيم، أن حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظهما الله تعالى- تقوم بدور كبير في دعم قطاع التعليم؛ ليؤدي رسالته، ويكون شريكًا في مسيرة التحوّل الوطني نحو الريادة العالمية وفق رؤية المملكة 2030، وقد أخذ الدعم أشكالًا عديدة تصب جميعها في بناء لوحة مشرقة لما وصل إليه التعليم من تطور ورقي ونهضة من أجل جيل طموح ومنافس، ومنتج يسهم في رفع راية الوطن في المحافل الإقليمية والدولية.

وأكد “بالغنيم” أن المباني المدرسية، تشهد تحولًا كبيرًا في التشييد والتصميم والتنفيذ بفضل ما خُصص لها من ميزانيات ضخمة تتزايد سنة بعد سنة، وانعكس ذلك على التوسع الكمي في الإنشاء ونجاح الخطة الاستراتيجية لوزارة التعليم في خفض نسبة المباني المستأجرة في التعليم، وتوفير البيئة المدرسية الجاذبة وفق أرقى التصاميم وأفضل المقاييس؛ بما يتلاءم مع حاجات أبنائنا الطلاب والطالبات، وبما يواكب متطلبات العصر في القرن الحادي والعشرين، والتحول إلى مجتمع المعرفة.

واعتبر “بالغنيم” أن المباني المدرسية غدت في تصاميمها الجديدة أكبر داعم لعمليات التعلم الفاعلة، فالمبنى المدرسي الجاذب عضو رئيس في منظومة تكاملية لإعداد الأجيال المتعلمة، وهو بيئة تعليمية حاضنة للإبداع والابتكار، وحاوٍ لكثير من المرافق التي تستثمر في الخدمات التعليمية الداعمة للفصول المدرسية كالمختبرات ومراكز مصادر التعلم والصالات الرياضية وغيرها، وحظيت الإدارة العامة للتعليم بالأحساء بمشاريع تعليمية جديدة، وافتتاحها يؤدي إلى تحقيق العديد من الفوائد التي تعود على التعليم بالمحافظة بالنفع العميم، وستكون خير معين لنا في رحلة الجودة والاستثمار في الطاقات البشرية.

وختم “بالغنيم” كلمته بالشكر والامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف آل سعود أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه على جهودهما المباركة في دعم التعليم وتهيئة السبل كافة لتأدية الرسالة التربوية والتعليمية على أكمل وجه، كما قدم شكره لصاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود على اهتمامه بالتعليم في المحافظة وحسن دعمه وجودة متابعته، كما وشكر الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وزير التعليم ونائبه ومساعده وقيادات الوزارة في وكالة المباني على الدعم السخي والاهتمام المتزايد في تطوير المباني المدرسية.

وبدوره بيّن مدير الإعلام التربوي، المتحدث الرسمي لتعليم الأحساء سعد آل درويش، أن هذه المشاريع المدرسية الجديدة الثمانية، نفذت بـ (5) نماذج حديثة، ووفق تصاميم هندسية جاذبة؛ لتسهم في خلق بيئة تعليمية فعالة، شملت مشروعين للبنين وستة مشاريع للبنات وهي:

1- الشعبة المتوسطة “بنين” النموذج: 26/26 + صالة رياضية+ملعب عشبي.

2- النور الابتدائية في الهفوف “بنات” النموذج: 26/22.

3- المتوسطة 26 في الهفوف “بنات” النموذج: 26/26+ صالة رياضية.

4- الابتدائية الأولى بالمقدام “بنات” النموذج: 12.

5- ثانوية عريعرة “بنات”النموذج: 12.

6- المتوسطة 2 لتحفيظ القرآن الكريم+ ثانوية حفصة بنت عمر لتحفيظ القرآن الكريم “بنات” النموذج: 18/540 + صالة رياضية.

7- الابتدائية 3 لتحفيظ القرآن الكريم + الروضة 4 بالهفوف “بنات” النموذج: 18/540 + صالة رياضية.

8- ابتدائية سعد بن معاذ بالمبرز “بنين” النموذج: 26/20+ ملعب عشبي.

وأضاف “آل درويش” بأن هذه المباني التعليمية تتسع لـ 4500 طالب وطالبة، وتقدر تكلفتها المالية بـ (72.663.976) ريالًا، مشيرًا إلى أنه تم الاستغناء عن مبنى مستأجر واحد.

التعليقات مغلقة.