تقرير: ارتفاع الإنفاق على “إنترنت الأشياء” في صناعة السفر 22% بحلول 2022

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

توقّعت البيانات الصادرة عن معرض ومؤتمر ترافيل فورورد الذي سيقام للمرة الأولى ضمن معرض سوق السفر العربي 2020 المزمع إقامته في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 19 إلى 22 أبريل 2020، أن يرتفع حجم الإنفاق على تقنية “إنترنت الأشياء” في صناعة السفر والسياحة بنسبة 22% بحلول عام 2022.

وفي ظل التقدم التكنولوجي المذهل الذي بات يسهم بشكلٍ رئيسي في تسريع وتغيير نوعية الحياة عبر إدخال ابتكارات جديدة مثل “الذكاء الاصطناعي” والروبوتات وتقنية “الواقع الافتراضي” وتكنولوجيا “إنترنت الأشياء”، تتنبأ شركة “كوليرز إنترناشيونال” للأبحاث بأن تتفوق مبيعات السفر والضيافة عبر الإنترنت في الشرق الأوسط عن مبيعات السوق العالمية بنسبة 17٪ على مدى السنوات الثلاث المقبلة، حيث من المتوقع أن تتجاوز قيمة هذه المبيعات حاجز الـ 100 مليار دولار سنويًا بقدوم عام 2022.

وفي هذا الإطار، قالت مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط دانييل كورتيس: “باتت التكنولوجيا واستخداماتها المستمرة جزء أساسي من الحياة اليومية، كما أصبح تأثيرها واضحًا على مختلف المجالات والقطاعات لاسيما قطاعات السفر والسياحة والضيافة، حيث تستثمر العديد من المؤسسات والشركات مبالغ ضخمة في التكنولوجيا بهدف تعزيز قدرتها التنافسية وتحسين الخدمات المقدمة إلى العملاء واكتساب خبرة جديدة في تلك القطاعات”.

وأضافت: “لهذه الأسباب كان من الضروري استحداث معرض ومؤتمر ترافيل فورورد للتركيز على مستقبل قطاع السفر والسياحة، والذي سيجمع بين المشترين والموردين من منطقة الشرق الأوسط والعالم ويتيح لهم الفرصة لإجراء اللقاءات الشخصية والثنائية، كما يسمح للمندوبين تحديد واختيار التقنيات والتطبيقات المبتكرة التي تساعدهم على زيادة الكفاءة وتطوير العمليات”.

ومن المقرر أن يغطي معرض ومؤتمر ترافيل فورورد كافة أدوات وتقنيات هذه الصناعة بدءًا من الابتكارات الناشئة مثل تقنية الواقع المعزز والواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي والروبوتات والتعلم الآلي وصولًا إلى الأنظمة الحالية مثل محركات الحجز وأنظمة إدارة الأعمال وتكنولوجيا المستخدم النهائي.

وإضافة إلى ذلك، سيحظى المندوبون المشاركون في هذا الحدث المميز بفرصة مقابلة المتحدثين الرئيسيين رفيعي المستوى إلى جانب مجموعة من أبرز خبراء التكنولوجيا على مستوى العالم. وبالتزامن مع جدول الأعمال المزدحم المخطط له على مسرح ترافيل فورورد، يعمل المنظمون على تقليص عدد العارضين لإتاحة الفرصة أمام الموردين والمشترين لتحديد أهدافهم بدقة أكبر واستهداف العملاء الحقيقيين.

وسيتضمن معرض ومؤتمر ترافيل فورورد، إضافة إلى “مسرح ترافيل فورورد”، مسرح إنتاج متخصص يتيح للعارضين تقديم شرح عن منتجاتهم والتفاعل الحي مع الحضور. وسيضم هذا الحدث المستقل أيضًا منتدى “العرض الناشئ” الذي يجمع في طياته أبرز المبتكرين وأصحاب العقول النيّرة في صناعة السفر والضيافة الذين سيستعرضون ابتكاراتهم وسيشرحون أبرز مزاياها وكيفية تطبيقها في الوقت الفعلي.

وفي هذا السياق، ستُجرى مسابقة يستعرض فيها الموردون لمدة ست دقائق أحدث ابتكاراتهم ليتم عرضها على لجنة التحكيم. بعد ذلك، سيتم اختيار أفضل ثلاثة عروض مبتكرة في مجال التكنولوجيا لتقديمها على المسرح، حيث سيصوت الجمهور للفائز الذي سيتلقى هدية أو قسيمة نقدية.

واختتمت كورتيس قائلة: “تم إطلاق معرض ومؤتمر ترافيل فورورد للمرة الأولى خلال سوق السفر العالمي في لندن، وبعد النجاح الكبير الذي حققه حتى الآن، عملنا على إطلاقه في سوق السفر العالمي- أمريكا اللاتينية في وقتٍ سابق من العام الحالي، ونترقب إطلاق هذا الحدث في معرض سوق السفر العربي 2020 لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتابعت: “إن إطلاق ترافيل فورورد في سوق السفر العربي لا يؤكد التزامنا بالابتكار المستمر الذي نقدمه لأصحاب المصلحة في صناعة السفر والسياحة فقط، بل يوفر أيضًا منصة شاملة للاستفادة من التقدم التكنولوجي المذهل والبقاء في طليعة الجهات التي تستفيد من الابتكار”.

ويعتبر سوق السفر العربي من أبرز الأحداث في قطاع السياحة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب رأي أبرز المتخصصين في هذا القطاع، وقد استقبلت دورة عام 2019 نحو 40,000 متخصص في قطاعات السفر والسياحة والضيافة من 150 دولة. كما شهد المعرض مشاركة أكثر من 100 جهة عارضة جديدة، وسجل أكبر مشاركة في تاريخه من قارة آسيا.

هذا وستشكل الأحداث والفعاليات الكبرى التي تدعم نمو قطاع السياحة المحور الرئيسي لمعرض سوق السفر العربي 2020 الذي سيواصل النجاح الذي حققه في نسخة العام الحالي عبر مجموعة من الندوات والجلسات الحوارية التي ستناقش تأثير الأحداث والفعاليات في نمو السياحة في المنطقة سيعتمد نجاح طبعة هذا العام مع مجموعة من جلسات الندوات لمناقشة تأثير الأحداث على نمو السياحة في المنطقة، وكيفية إلهام صناعة السفر والضيافة حول أهمية الجيل التالي من الأحداث.

 

التعليقات مغلقة.