مدير تعليم الشرقية يرعى فعاليات اللقاء الأول لمبادرة “ساعة النمو المهني”

مدة القراءة: 2 دقائق

الاحساء – “الأحساء اليوم”

رعى مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور ناصر الشلعان، صباح اليوم الخميس، فعاليات اللقاء الأول لمبادرة “ساعة النمو المهني” في موسمها الثاني (منظومة دعم اتخاذ القرار) التي نظّمتها إدارة تعليم الشرقية ممثلة في إدارتي التدريب التربوي والابتعاث بقطاعية البنين والبنات، بحضور مساعدي مدير التعليم للشؤون التعليمية الدكتور سامي العتيبي، وفاطمة الفهيد، وبحضور المساعد للخدمات المساندة سعيد الزهراني، وسط مشاركة القيادات التعليمية ومديري ومديرات مكاتب التعليم بالمنطقة، ومدير مركز التعليم المستمر بالجامعة الدكتور طارق الخالدي،  وذلك في مقر المركز بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام.

وعوّل “الشلعان” كثيرًا على قيادات تعليم المنطقة بقطاعيه البنين والبنات، للمضي قدمًا في ترجمة تطلعات وزارة التعليم، والتي تعمل على قدم وساق بإشراف مباشر من قبل وزيرها الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، وبمتابعة من قبل النائب والمساعد في سبيل تطوير وتجويد خارطة منظومتها التعليمية والإدارية، لتلقي في نهاية المطاف بظلالها الإيجابي على مخرجها النهائي والمتمثل في الطالب والطالبة، لبناء مجتمع معرفي يتواكب والرؤية الطموحة للمملكة 2030. وذلك في ظل الدعم السخي لقطاع التعليم من قبل قيادتنا الرشيدة “أعزها الله” لإيمانهم التام بأن الاستثمار الأمثل يكمن في تنمية عقول أبنائها.

وتطلع مدير التعليم، إلى أن يحقق البرنامج أهدافه المرسومة من خلال قياس الأثر  والتغذية الراجعة على مستوى التطوير المهني، فضلا عن استثمار  اللقاءات وتبادل الخبرات في مجالات متعددة وبصورة دورية في مجتمعات مهنية ترتكز على  تحقيق رسالة وقيم التعليم

ومن جهته، استعرض وكيل جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الدكتور عبد الله القاضي، خلال ورقة العمل التي قدمها في الجلسة الأولى من فعاليات اللقاء والتي جاءت بعنوان “منظومة دعم اتخاذ القرار”، حزمة من المحاور التي تسهم في النهوض بأفضل الممارسات في التعليم، يأتي في مقدمتها تسليطه الضوء على: الأساليب الابتكارية لحوكمة الإدارة بمؤسسات التعليم وأهميتها، إضافة لكيفية تطوير مؤشرات اتخاذ القرار  وبناء المستهدفات، كذلك التعريف بالجامعة ومسيرتها التنموية، وصولا  لاستعراض الخطة الاستراتيجية للجامعة.

وتضمنت فعاليات اللقاء، مشاركة المهندس عبدالرحمن النعمان المستشار في وحدة دعم اتخاذ القرار بالجامعة، إلى جانب الدكتور القاضي، في الجلسة الثانية، بتقديم ورقة عمل جاءت بعنوان “المفهوم العملي التطبيقي” والتي خلالها سلطوا الضوء على عدة محاور انطلاقا من استعراض نظام إدارة الخطط الاستراتيجية (كاس يكيد)، وصولا للوقوف على نظام ذكاء الأعمال وصولا لتسليط الضوء على مستودع البيانات.

بدورهما أشارا مديرا التدريب والابتعاث بتعليم الشرقية عبدالرحيم الشهراني، وفاطمة الناصر، إلى أنه انطلاقًا من حرص وزارة  التعليم على التطوير المهني المستمر  لمنسوبيها، جاءت مبادرة برنامج “ساعة النمو المهني” خير شاهد على ترجمة ذلك الطموح العريض، مشيرين في الوقت نفسه إلى أبرز أهداف المبادرة بدءًا من:

  • الإسهام في التنمية المهنية للقيادات في إدارات ومكاتب التعليم.
  • تزويد منسوبي الإدارة بالخبرات والمعارف والمهارات التي من شأنها رفع مستوى الأداء في الإدارة.
  • استثمار الطاقات والقدرات المهنية لمنسوبي الإدارة بما ينعكس على مستوى الأداء.
  • دعم المبادرون من منسوبي الإدارة في مجال التنمية المهنية.
  • تحقيق رؤية الإدارة في العمل بروح الفريق.

وأخيرًا، اختتم البرنامج بنقاش مفتوح جمع بين المشاركين والمشاركات ومدير التعليم، إلى جانب مقدمي البرنامج  والتي تخللها الرد على استفساراتهم كافة ووضع فرص التحسين لها بما يخدم النهوض بالتطوير المهني وتجويد خارطة المنظومة التعليمية.

التعليقات مغلقة.