أمير الشرقية يرعى اتفاقيات إطلاق مركز “تكامل” لرعاية الأيتام بالأحساء

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، صباح اليوم الأربعاء، توقيع عدد من الاتفاقيات لإطلاق (مركز تكامل لرعاية وتنمية الأيتام بمحافظة الأحساء) التابع لجمعية البر الخيرية بمحافظة الأحساء، بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء رئيس مجلس إدارة الجمعية.

وفي الأثناء، نوّه سموه بما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- من اهتمام لأبنائه وبناته الأيتام، وحرصه الدائم على رعايتهم وتلبية احتياجاتهم، مبينًا أن على الجميع السير على هذا النهج القويم، والعمل الصادق من أجل تنمية وتطوير الأيتام، وصولًا إلى تمكينهم، مذكرًا بفضل كفالة ورعاية اليتيم،

وأكد سموه: “أبناؤنا وبناتنا الأيتام واليتيمات في القلب، وآذاننا صاغية لهم، وحريصون على أن يكونوا عناصر فاعلة في بناء مجتمع ووطنهم، وهم بحول الله قادرين، ولا نرضى بأن يكون هناك أي قصور فيما يقدم لهم من خدمات ودعم، ويسرني دائمًا أن أكون معهم، وفي كل مناسبة تخدم وتسعد اليتيم، فهم أبناءنا وبهم في قلوبنا مكانة كبيرة”.

من جهته، أوضح أمين عام جمعية البر بالأحساء المهندس صالح بن عبدالمحسن آل عبدالقادر، أن مركز تكامل لرعاية وتنمية الأيتام يعتبر المركز المتخصص الرابع الذي يتبع لجمعية البر بالأحساء؛ ليحقق جملة من الأهداف من أهمها تنمية وتطوير أكثر من 2400 يتيم ويتيمة ممن ترعاهم الجمعية وتقديم الرعاية الشاملة لهم، كالدعم النفسي والاجتماعي والتربوي والفكري، وتقديم الخدمة والرعاية اللازمة والتوجيه للأيتام، وإيجاد بيئة تسعى لاحتضان اليتيم حتى حين الاعتماد على نفسه، وتوفير البيئة المناسبة لإقامة البرامج التربوية والترفيهية والنفسية والاقتصادية والصحية والتي تقوم على يد نخبة من المختصين التربويين والنفسيين والاجتماعيين، وخلق نموذجية فكرية محمية سليمة من الانحرافات الفكرية والنفسية للنهوض بهذه الفئة لخدمة وحماية أنفسهم ومجتمعهم، والسعي الحثيث نحو الاستدامة من خلال المخرجات والثمرة التي ستنتج من خلال هذا المركز.

وقال إن الجمعية اتخذت شعار “نحو حياة كريمة” هدفها وغاية أسمى، منتهجة وسائل وطرق تتعدى تأمين الاحتياجات الأساس للأسر والأفراد المحتاجين، والعمل على بناء إنسان قادر على الاعتماد على نفسه بالعمل ومتطلعٍ إلى مستقبل واعد بثقافة متكاملة في شتى المجالات، ففتحت لذلك جمعية البر بالأحساء كل أبواب وأشكال التعاون وسلكت دروب التكاتف والتآزر مع جميع القطاعات الحكومية والخاصة والتنموية والغير ربحية في سبيل تحقيق رسالتها السامية.

أما مدير مركز تكامل لرعاية وتنمية الأيتام الدكتور عبدالرحمن بن محمد الفلاح، فلفت إلى أن المركز سيعمل وفق خطة استراتيجية لإيصال أكثر من 700 يتيم في الأحساء إلى التميز، وتوفير حياة كريمة لهم، وإشراك مؤسسات المجتمع المحلي، من خلال تقديم العديد من المبادرات التي يتبناها من المركز من أهمها مبادرة (نمو ونماء).

إلى ذلك، رعى سموه توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين جمعية البر بالأحساء مثلها رئيس مجلس الإدارة سمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي، مع كلٍ من جامعة الملك فيصل يمثلها الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، وأمانة الأحساء، والإدارة العامة للتعليم بالأحساء، ومدارس جواثا الأهلية، وشركة فخر للاستثمار، ومن ثم كرّم سموه داعمي وشركاء المركز على بذلهم وعطائهم.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.