مجمّع دبي للمعرفة ينظّم سلسلة حوارات حول الموارد البشرية

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

نظّم مجمّع دبي للمعرفة، مجتمع الأعمال التابع لمجموعة تيكوم والمتخصص في التعليم والتدريب، سلسلة حوارات حول الموارد البشرية؛ بهدف توفير منصة لتبادل الخبرات والمعارف بين الخبراء والمتخصصين في مجالات تطوير رأس المال البشري بالمنطقة، وذلك خلال فعاليات الدورة الأخيرة من “مؤتمر ومعرض الموارد البشرية 2019″، إحدى أكبر الفعاليات المخصصة لتبادل المعرفة وأفضل الممارسات في مجال الموارد البشرية في الشرق الأوسط، والتي أقيمت، مؤخرًا، في مركز دبي التجاري العالمي.

وعقد مجمّع دبي للمعرفة، ثلاث حلقات نقاشية، وعرضين تقدميين؛ ركزت في مجملها على أساليب متخصصي الموارد البشرية في اجتذاب المواهب والمحافظة عليها.

وفي السياق، قال المدير العام لمجمّع دبي للمعرفة محمد عبد الله: “تنظر الشركات العالمية إلى دولة الإمارات باعتبارها بوابة للنمو والتوسع في منطقة الشرق الأوسط؛ نظرًا إلى ما تتمتع به من بيئة عمل وبنى تحتية متطورة مناسبة للشركات. واليوم، يبرز دور دبي كملتقى رئيسي لشركات وخبراء الموارد البشرية، وهو مجال على قدر من الأهمية لدوره في بناء القدرات ودعم مسيرة التحول نحو اقتصاد قائم على المعرفة. وانسجامًا مع هذه التوجهات، يلتزم مجمّع دبي للمعرفة بدعم وتنمية قطاع الموارد البشرية المحلي، وجذب المواهب إلى الدولة”.

وأضاف عبدالله: “تسعدنا المشاركة في “مؤتمر ومعرض الموارد البشرية 2019″، الذي يوفّر لنا فرصة مثالية للدخول في حوار مباشر مع المعنيين في هذا القطاع، ومتابعة الأولويات المختلفة، وتبادل أفضل الخبرات والممارسات، ومناقشة التحديات التي يواجهها قطاع الموارد البشرية”.

إلى هنا،، أدار المدير التنفيذي لمؤسسة “تي بي إتش” للاستشارات طالب الهاشمي، حلقة النقاش الأولى التي أقيمت تحت عنوان “اجتذاب المواهب الإماراتية إلى العمل”، حيث يعتبر التوطين أولوية قصوى في دولة الإمارات، وتنفذ الحكومة مبادرات متعددة لتمكين مواطنيها الشباب، وتشجيعهم على بدء مسيرتهم المهنية في القطاع الخاص.

ومن جانبها، اعتبرت مسؤولة التوطين في “هايز” للتوظيف”بريدجيت كونوللي”، أن عملية التوطين تسير في الاتجاه الصحيح، وأشارت إلى زيادة التقارب بين الفرص الوظيفية بين القطاعين العام والخاص.

فيما شدّد المدير العام لشركة “إس إتش إل” الشرق الأوسط وأفريقيا محمد فريد عبد الفتاح، على أهمية البحث في مكامن التميز والإمكانات المستقبلية للمرشحين للوظائف بدلاً من التركيز على أدائهم الحالي.

وشارك في الحلقة النقاشية الثانية، التي أقيمت تحت عنوان “فن اجتذاب المواهب الجديدة”، ديفيد جونز، المدير التنفيذي لمؤسسة “تالنت إنتربرايز”، وسيدريك دالون، المدير الإقليمي في “سبينغلور فوكس” ونيليما شاشانك فينجساركر، رئيسة قسم التوظيف في مركز النور للتدريب والتأهيل.

وسلط المشاركون الضوء على جاذبية دولة الإمارات العربية المتحدة كملتقى للمواهب؛ نظرًا للاستقرار الذي تحظى به ووفرة فرص العمل ذات المردود العالي. ولفتت “فينجساركر” إلى التزام الدولة بتمكين أصحاب الهمم، وحماية حقوقهم، وإتاحة فرص العمل أمامهم، وخاصة مع اقتراب انطلاقة معرض إكسبو 2020 دبي.

إلى ذلك، أدار نائب مدير إدارة كلية “مدرسة إس بي جاين للإدارة العالمية” دروباد ماثور، حلقة نقاش بعنوان “رعاية قيادات أعمال المستقبل”، بمشاركة ناتالي سليمان، رئيسة قسم الممارسات التقنية في “ستانتون تشيس” الشرق الأوسط، وجوناثان روك، مدير شركة “سوفا الشرق الأوسط”.

وناقش الخبراء أسلوب القيادة الإماراتية الحكيم في تحويل البلاد إلى أرض للفرص، ومركز للتعلم، مع الإشارة إلى التأثير الكبير للتكنولوجيا، والحاجة إلى استثمارها في تعزيز القيادة بين جيل الشباب. واتفق المشاركون على ضرورة أن يضع قادة المستقبل في اعتبارهم ثلاثة عوامل رئيسية لإدارة أعمالهم، وهي الاستثمار في اجتذاب المواهب، وتشجيع الإرشاد والتدريب، وتحفيز أفكار التصميم الفني، وغيرها من المهارات الأخرى ذات الصلة.

وتحدثت راديكا بونشي، المدير الإداري في شركة “ذا تالنت إنتربرايز” عن “المفارقة في تحديد المواهب ذات القدرات العالية: التمييز بين الواقع والخيال”، وشارك براد بويزن، المدير التنفيذي في جمعية إدارة الموارد البشرية “SHRM” الشرق الأوسط وأفريقيا، الشريك التجاري لمجمّع دبي للمعرفة، واستعرض أفكاره حول “العلوم السلوكية والتعلم”.

تجدر الإشارة في هذا الصدد، إلى دراسة مجمّع دبي للمعرفة التي أجريت عام 2017 بعنوان: “مراكز الموارد البشرية الناشئة – الاتجاهات الإقليمية والدولية للموارد البشرية”، التي أوضحت صدارة دولة الإمارات لقائمة الموارد البشرية بفارق كبير عن غيرها، متفوقة على أسواق عالمية شهيرة مثل سنغافورة وماليزيا، كما تميزت البلاد بممارساتها المبتكرة في مجال الموارد البشرية. وأوضحت الدراسة أهمية الفعاليات الدولية والإقليمية، مثل مؤتمر قمة ومعرض الموارد البشرية، في إثراء بيئة عمل الموارد البشرية، عبر توفير منصة مثالية تتيح أمام المجتمع فرصة لتبادل الأفكار حول أحدث التوجهات في عالم الأعمال، مدفوعة بالتطورات التكنولوجية المتسارعة، والاحتياجات التنظيمية والتشريعية المتنامية.

التعليقات مغلقة.