بالصور.. محافظ الأحساء يكرّم 363 طالبًا في حفل التفوق الـ(36)

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – فواز بن يوسف الموسى 

شهد سمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود، مساء أمس الثلاثاء، حفل التفوق السادس والثلاثين للعام الدراسي 1439/1440هـ، والذي نظمته الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الأحساء ممثلة بإدارة التوجيه والإرشاد “بنين”، في قاعة الاحتفالات الكبرى في المدينة الجامعية بجامعة الملك فيصل بالأحساء؛ لتكريم الطلاب المتفوقين البالغ عددهم 363 طالبًا، إلى جانب تكريم 16 أسرة وثلاث جمعيات، وذلك بحضور المدير العام للتعليم في الأحساء حمد بن محمد العيسى، ومديري الإدارات الحكومية والقيادات التعليمية، وأولياء أمور الطلاب.

وفي كلمته خلال الحفل، قال “العيسى”: “إن حكومتُنا الرشيدةُ، ضربت مثالًا رائعًا وأنموذجًا باهرًا في الاستثمارِ الأمثلِ بالتعليمِ فجعلتْهُ دَعامةً من دعائمِ التحولِ الوطني نحوَ الريادةِ العالميةِ وفق استراتيجيةٍ عملاقةٍ ترتكزُ على رؤيةِ 2030، لتقودَ أبناءَنا الطلابَ إلى التنافسِ في سباقاتِ التفوقِ، وميادينِ التألقِ، وفي كل عامٍ نشهدُ تقدمًا ونعايشُ تسابقًا لتجويدِ نواتجِ التعلم، وتوفيرِ بيئةٍ مدرسيةٍ تُسهم في بناءِ شخصيةٍ طلابيةٍ مُنتجةٍ ومُتفوقةٍ، ويأتي الحفلُ السادسُ والثلاثونَ لتكريمِ سفراء التفوقِ في إطارِ اهتمامِ أسرةِ الإدارةِ العامةِ للتعليمِ بالأحساء بتشجيعِ الطلابِ وتحفيزِهِم لمواصلةِ رِحلةِ التفوقِ، وصناعةِ مستقبل الوطنِ الواعد، وقد بلغ عددُ الطلابِ المحتفى بهم (363) من التعليمِ العامِ والمعهدِ العلمي والمعهدِ الصناعي الأولِ بالهفوفِ، في حينِ بلغ عددُ الأُسرِ المكرمةِ (16) أُسرةً، وبلغ عدد الجمعياتِ المكرمةِ (3) ثلاثَ جمعياتٍ.

وأضاف موجهًا كلمته للمتفوقين: “تقفون في هذه الليلةِ مرفوعيَ الرأسِ، يتباهى بكم الوطنُ والأهلُ والأصدقاءُ؛ لأنكُم نسجتم حكايةَ عطاءٍ عظيمٍ، ورستم لوحةَ بَذْلٍ هميم؛ لذا أقفُ أمامَكُم مُهنئًا لكُم على تفوقِكُم ومُبتهجًا باجتهادِكُم ومثابرتِكم حتى حصدتم أعلى الدرجاتِ، وغرستم في نفوسِ والديكم ومعلميكم المسراتِ، واستمتعتم بتحقيقِ الآمالِ والنجاحاتِ، وصَوَّرتم الهممَ والطموحاتِ، وحوَّلتم الدقائقَ والساعاتِ إلى مآثرَ ومفاخرَ تزهو بها الأوقاتُ. ويمتدُ امتناني لكلِ من وَقَفَ وراءَ لحظاتِ الابتهاجِ والسعادةِ هذهِ من قياداتٍ تعليميةٍ وإداريةٍ، وقياداتٍ مدرسيةٍ، ومرشدينَ، ومعلمينَ، ومشرفينَ تربويينَ، وأولياءِ أمور، فلهم أيادٌ معطاءةٌ ومساعٍ مشكورةٌ شكِّلتْ ينابيعَ متدفقةً، وطاقاتٍ ملهمةً، لغَرْسِ نَبْتٍ صالحٍ تطلَّع إلى السير على خُطَى البارزين.

وأردف: “نحنُ نحتفي بتكريمِ الكوكبةِ المتفوقةِ من أبنائنا الطلابِ وأُشيدُ بما قدَّمه أحمد بن محمد بالغنيم مديرُ عام التعليمِ بالأحساء سابقًا من جهودٍ كبيرةٍ وأعمالٍ جليلةٍ سَطَعَ أثرُها في أعنانِ السماءِ فحقَّ له الشكرُ وحقَّ له التكريمُ، وزادنا بهجةً موافقتُكُم الكريمةُ يا صاحبَ السموِ على رعايةِ وحضورِ الحفلِ الذي ستُقيمه أسرةُ الإدارةِ العامةِ للتعليمِ بالأحساءِ -بمشيئةِ اللهِ تعالى-؛ تكريمًا وعرفانًا للأستاذ أحمد”.

وختم كلمته بتقديم الشكر والتقدير لصاحبِ السموِ الملكي الأميرِ سعود بن نايف بن عبد العزيز أميرِ المنطقةِ الشرقيةِ، ولسموِ نائبِه صاحب السمو الأمير أحمد بن فهد بن سلمان؛ لدعمِهما مسيرة التعليمِ في هذه المنطقةِ وحرصِهما على تبني البرامجِ الداعمةِ للجودة التعليمية، والشكرُ موصولٌ لمحافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود؛ على الحضورِ والتشجيعِ وحُسنِ التوجيهِ والرعايةِ لمسيرةِ التعليمِ في المحافظةِ، والشكر والامتنان للدكتورِ حمد بن محمد آل الشيخ وزيرِ التعليمِ، ونائبِهِ، مساعدِهِ؛ على اهتمامِهِم الكبيرِ وحرصِهِم على تجويدِ مخرجاتِ التعليمِ والاحتفاءِ بالطلابِ تفوقًا وإبداعًا، والشكرُ يتواصلُ لأمانةِ الأحساء الشريكِ الاستراتيجي وعلى رأسهم المهندس عادل بن محمد الملحم، ويمتد الشكر والتقدير إلى الراعي المشارك جامعة الملك فيصل، وعلى رأسهم الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي؛ على احتضانِ الجامعةِ هذا الحفلِ والتعاونِ الدائمِ في كلِ ما يخدمُ العملَ التعليمي بالمحافظةِ، والشكر موصولٌ إلى الراعي الماسي مكتبةِ جرير؛ على دعمِ حفلِ تكريمِ سفراءِ التفوقِ، والشكرَ أيضًا لكلِ الأُسرِ والجمعياتِ ومنسوبي المدارس الذين عززوا التفوقَ في نُفوسِ أبنائِنا الطلابِ، والشكر لمدير إدارةِ التوجيه والإرشادِ بنين عبدالله بن عبدالعزيز الراجح ومنسق َالحفلِ خليل بن إبراهيم الراجح وبقيةَ أعضاءِ اللجانِ على جهودِهِم الطيبةِ في التخطيطِ والإعدادِ والتنظيمِ للحفلِ.

ومن جانبه، أوضح أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم (الشريك الاستراتيجي أمانة الأحساء)، خلال كلمته في الحفل، أن التفوق الدراسي، وقود لمستقبل مشرق، وأن خطط تتواصل، وواقع ملموس يسعى لتحقيق الجودة في مخرجات التعلم لأبنائنا وبناتنا، عنوان وضعه تعليم بلادنا، للركض قدمًا نحو التطوير ومواكبة العالمية، لذا سطرت حزمة أجندة رؤية مملكتنا الطموحة 2030 أن يكون المواطن السعودي محور ارتكاز فيها، فجاء التعليم أساسًا لبناء مسيرة جيل متعلم، قادر على تحمل المسؤولية واتخاذ القرارات، لرحلة الإنسان السعودي نحو مستقبل مشرق، فكل يوم نشاهد العطاء، والذي تجسده الإنجازات العظيمة والمتواصلة في مجال التعليم، عبر خطى ثابتة.

وأشار إلى أن أمانة الأحساء، دأبت بشراكتها الدائمة والاستراتيجية مع الإدارة العامة للتعليم بالأحساء على تكريم أبنائنا المتفوقين، انطلاقا من سلم أهداف الأمانة، الرامية إلى تحقيق المسؤولية المجتمعية وتعزيزها، بكل ما يخدم الوطن والمواطن، لافتًا إلى ما توليه قيادتنا الرشيدة من اهتمام بالغ بدعم الحركة التعليمية في المملكة، لتنشأ أجيال مؤهلة قادرة على العطاء وخدمة الوطن، موجهًا الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، والرجل الأول في عطاء ونماء الأحساء أميرنا، صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء، لدعمهم وتوجيهاتهم الكريمة لكل ما من شأنه تنمية القطاع التعليمي وتعزيز الجهود المشتركة في تكريم أهل العطاء والتفوق في مختلف المجالات عمومًا، والتعليم بصفة خاصة.

وكان الحفل، الذي قدمه الطلاب محمد بن يوسف الدوسري، وأنس بن محمد الدوغان، وعبدالله بن زياد الحمام، وأحمد بن محمد، اشتمل على فقرة استوديو التفوق، عبارة عن مشهد تمثيلي يحكي قصص النجاح لتفوق مجموعة من الطلاب في مدارس التعليم العام.

إلى جانب كلمة الطلاب المتفوقين التي ألقاها نيابة عنهم الطالبان: الحسيني بن محمد الحسيني، ونوح بن عبدالواحد العبيدان، والتقاط الصور الجماعية للطلاب المتفوقين مع صاحب السمو محافظ الأحساء.

التعليقات مغلقة.