مشروع “رضا المستفيدين” بالشرقية يجتمع لوضع خطته التنفيذية لقياس خدمات الطرق بالمنطقة

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

كشف رئيس اللجنة العليا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي آل سعود، عن عقد فريق الدعم الاستشاري للمشروع صباح أمس الاربعاء، اجتماعاً مطولاً لوضع خطته التنفيذية الخاصة بقياس رضا المستفيدين من خدمات الطرق بالمنطقة الشرقية، مشيرًا إلى أن ذلك يأتي تزامنًا مع توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع  (حفظه الله) بالموافقة على قياس رضا المستفيدين من خدمات الطرق بالمنطقة، وذلك في إطار الخدمات التي يسعى لتقديمها المشروع ضمن خطته لهذا العام كشريك استراتيجي مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة من خلال أعمال قياس رضا المستفيدين والدعم الاستشاري لتلك الجهات.

وقال سمو الأمير فهد بن عبدالله، إن تلمس الاحتياجات الخدمية  للمستفيدين من المواطنين والمقيمين والعمل على تطويرها بما يتناسب وتطلعاتهم، يعد من أولويات حكومتنا الرشيدة -أعزها الله-، وهو ما تعبر عنه توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس المشروع (حفظهما الله)، في تلمس احتياجات سكان المنطقة الشرقية، عبر بوابة هذا المشروع بالتركيز على رفع مستوى الرضا بين أوساط المواطنين والمقيمين عن الخدمات الحكومية المقدمة بالمنطقة من خلال قياس رضا المستفيدين وفقاً لمعايير علمية دقيقة تسهم في الكشف عن جوانب القوة لتعزيزها وفرص التحسين للاستفادة منها في التطوير، فضلاً عن تحفيز الاجهزة الحكومية على بذل المزيد من العطاء والجهد في تقديم خدماتها.

وأشار سموه، إلى عقد اجتماع في هذا الشأن في مقر المشروع بفرع معهد الإدارة العامة بالدمام، وذلك بمتابعة من المدير التنفيذي للمشروع سعد القحطاني، ورئيس فريق الدعم الاستشاري سعيد الغامدي، والذي جاء برئاسة محمد المزيعل، وسط مشاركة أعضاء الفريق، خميس مطران، وعبدالعزيز الغامدي، ومرتضى النمر، وحسن خرمي، حيث تضمن الاجتماع وضع تصور مبدئي حول أسئلة الاستبانة الخاصة بقياس رضا المستفيدين من خدمات الطرق بالمنطقة، وصولاً لشروع الفريق قريباً لعقد اجتماع مع مسؤولي الطرق بالمنطقة الشرقية، وذلك بهدف الوقوف على أسئلة الاستبانة ومناقشتها والاتفاق عليها؛ بما يتناسب والخدمات المقدمة.

وأضاف رئيس اللجنة العليا للمشروع بأنه سيتم بعد الانتهاء من تلك المرحلة الشروع في تدريب الباحثين التابعين لإمارة المنطقة الشرقية والمحافظات التابعة لها على إجراء الاستطلاع والمقابلات مع المستفيدين وجهاً لوجه وبشكل عشوائي، وتعبئة الاستبانات آلياً من خلال أجهزة لوحية (آيباد)؛ ليتيح بعد ذلك للفريق الاستشاري للمشروع بدراسة الاستبانات وتحليلها وإعداد تقرير مفصل يتضمن النتائج والتوصيات والتي تتضمن فرص التحسين ونقاط التمكين.

التعليقات مغلقة.