أمير الشرقية يكرّم “أرامكو” لحصولها على جائزة الملتقى العربي الثاني للأمن السياحي بالأحساء

و"الجامع" ينوه بما تشهده الأحساء من طفرة تنموية كبيرة..

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

كرّم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أمس الأربعاء، أرامكو السعودية لحصولها على جائزة الملتقى العربي الثاني للأمن السياحي، الذي تنظمه المنظمة العربية للسياحة، بالتعاون مع مجلس وزراء الداخلية العرب تحت رعاية سموه، خلال الفترة من 23- 24 ربيع الأول الجاري في محافظة الأحساء.

ويشارك في فعاليات الملتقى، الذي يتم تنظيمه تحت عنوان “السياحة والأمن رافدان للتنمية”، عدد من كبار المسؤولين ووزراء السياحة وقادة الأمن  العام والسياحي على المستوى العربي.

وفي تعليقه على هذا التكريم، قال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية نبيل الجامع: “يعكس هذا التكريم اهتمام أرامكو السعودية بالتنمية في القطاعات الحيوية، ومنها  القطاع السياحي بوصفه أحد روافد التنمية المهمة، والذي أصبح مصدرًا من مصادر تنويع الاقتصاد. وقد شهدت العديد من المواقع التراثية والسياحية طفرة تنموية كبيرة، ومنها محافظة الأحساء والتي تحظى بدعم سمو أمير المنطقة الشرقية لتطوير منظومتها السياحية، وخاصة أنها عاصمة السياحة العربية لعام 2019م، إضافة إلى إقرارها  ضمن قائمة التراث العالمي”.

يُشار إلى أن الملتقى يتضمن ثلاث جلسات، تناقش عددًا من القضايا التي تتعلق بصناعة السياحة، ومنها: أمن وسلامة المطارات والأحساء ما بين السياحة والتراث، والتجربة الأوروبية لتأمين المناطق السياحية من المنظور الأوروبي والأمن السياحي ومدى فاعليته في مواجهة التهديدات الأمنية للسياحة العربية، إضافة إلى الأمن السياحي بالوطن العربي، وأمن المواقع التراثية والأثرية ومعايير الأمن والسلامة بها، ومتطلبات الأمن والسلامة في المرافق الأثرية والسياحية.

جدير بالذكر أن أرامكو السعودية هي الشركة المتكاملة والرائدة عالميًا في مجال الطاقة والكيميائيات. وتنتج الشركة برميلًا واحدًا من كل ثمانية براميل من إمدادات النفط في العالم، في الوقت الذي تواصل فيه تطوير تقنيات جديدة للطاقة. تضع أرامكو السعودية نُصب أعينها موثوقية مواردها واستدامتها، ما يساعد على تعزيز الاستقرار والنمو على المدى الطويل في جميع أنحاء العالم.

التعليقات مغلقة.