“دراسة”: صبغة الشعر تسبب مرض خطير للنساء

مدة القراءة: 1 دقائق

“الأحساء اليوم” – الأحساء

توصلت دراسة علمية حديثة، شملت آلاف النساء، إلى أن صبغة الشعر، ترتبط بشكل وثيق بخطر الإصابة بسرطان الثدي.

وأوضح البحث الذي نشر في المجلة الدولية للسرطان، أن النساء اللواتي يستخدمن صبغة شعر بانتظام، يمكن أن يزيد خطر إصابتهن بسرطان الثدي، بنسبة تصل إلى 60 في المئة.

ووجدت الدراسة، التي تستند إلى السجلات الطبية لأكثر من 45 ألف امرأة، أن هناك علاقة إيجابية بين صبغة الشعر وسرطان الثدي، خصوصا بين النساء من أصول أفريقية.

وعلى الرغم من أن الدراسة تعتمد على الأنماط والاتجاهات، فإنها لا تؤكد وجود سبب مباشر لهذه العلاقة، لكنها تضيف إلى الأبحاث التي تشير إلى أنه قد يكون هناك مواد مسرطنة كامنة في منتجات التجميل شائعة الاستخدام، بحسب ما ذكرت مجلة “نيوزويك” الأميركية.

وقال عالم الأورام والأوبئة في مركز هوبكنز كيميل للسرطان أوتيس براولي، في تصريح للمجلة الأميركية، إن النتائج لا تفاجئه، ذلك أن “كثيرا منا قلقون من أن المواد الكيماوية وخاصة صبغات الشعر الدائمة وأجهزة تمليس الشعر لديها القدرة على التسبب في السرطان”.
وبحسب الدراسة، فإن النساء عموما اللواتي يصبغن شعرهن بانتظام يزيد خطر إصابتهن بسرطان الثدي بنسبة 9 في المائة، لكن فيما يخص المرأة من أصول أفريقية، كان خطر إصابتها بسرطان الثدي أعلى بكثير، حيث وصلت النسبة إلى 45 في المئة.

وأظهرت الدراسة أن النسبة ترتفع إلى 60 في المئة، بين النساء السود اللواتي يستخدمن صبغة الشعر بكثافة، أي مرة واحدة أو أكثر كل 5 إلى 8 أسابيع، بينما في المقابل، لا تزيد هذه النسبة عند النساء ذوات البشرة البيضاء على 7 في المئة للاستخدام المنتظم، و8 في المئة للاستخدام الكثيف.

ومن المثير للاهتمام في هذه الدراسة، أن هناك اختلافات حسب نوع صبغة الشعر المستخدمة، فقد ارتبط استخدام صبغة الشعر الداكنة مع ارتفاع خطر إصابة المرأة من أصول أفريقية إلى نحو 51 في المئة، و8 في المئة عند المرأة ذات البشرة البيضاء.
وفيما يتعلق بصبغة الشعر الفاتحة، يبدو أن هناك زيادة بنسبة 46 في المئة في خطر إصابة النساء السود، مقابل 12 في المئة فقط عند النساء البيض.

التعليقات مغلقة.