وزير التعليم: ترشيد القبول في التخصصات الأقل احتياجاً أولوية

مدة القراءة: 1 دقائق

“الأحساء اليوم” – الأحساء

أكد وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ أهمية وجود برامج دبلوم تطبيقية في الجامعات تساعد الطلاب والطالبات الملتحقين بها إلى الانخراط في سوق العمل، وتلبية احتياجاته من المهن الفنية والتقنية والحرة، وترشيد القبول في تخصصات الجامعات التي لا يحتاجها السوق حالياً، مؤكداً أن التعلم ليس للعلم فقط وإنما للعمل أيضاً.

وقال آل الشيخ، خلال جولة تفقدية بجامعة طيبة مساء أمس، التقى فيها أعضاء مجلس الجامعة وهيئة التدريس والطلاب في حوار مفتوح واطلع على مشروعات وبرامج وادي طيبة “إن الجامعات مؤسسات حضارية وتنموية وشريك فاعل في خدمة المجتمع وتطويره ضمن الحراك الشامل وفق رؤية المملكة ٢٠٣٠، وليست هياكل جامدة، أو منغلقة على ذاتها”، مؤكداً على أهمية استشراف الجامعات مستقبل سوق العمل المرتبط بمهارات القرن الواحد والعشرين والثورة الصناعية الرابعة، مشيراً إلى أن كل جامعة بحاجة أن تسأل عن مستقبلها بعد ثلاث أو خمس سنوات كيف سيكون؟، وإلى أين تتجه مع النظام الجديد للجامعات؟، وكيف ستكون مخرجاتها مع سوق متغير بشكل سريع في متطلباته وشاغلي وظائفه؟.

وأضاف أن الجامعات ليست جسراً فقط لسوق العمل، بل جسر للحياة بأكملها؛ لذا من المهم العناية بجودة المخرجات في الجوانب التعليمية والمهنية، داعياً الجامعات إلى متابعة خريجيها في سوق العمل، ومدى جودة مخرجاتها في خدمة الجهات التي يعمل بها الخريجون حتى لا تكون جهات تعمل بمعزل عن الحياة وجانب الطلب أو سوق العمل واحتياجاته، مقدماً معاليه تساؤلات مهمة بشأن نسبة توظيف الجامعات لخريجيها خلال الستة أشهر الأولى من التخرج، وما هو متوسط الراتب المقدم لخريج كل جامعة مقارنة بنظرائه في الجامعات المحلية والعالمية.

وأشار وزير التعليم إلى أن الجامعات الجادة في رفع كفاءتها ستقوم بترشيد أعداد وكالاتها وعماداتها وكلياتها وأقسامها، وكذلك برامجها الأدبية والنظرية، وتزيد من برامج الدبلوم التطبيقية المرتبطة بمهارات ومهن سوق العمل، داعياً الجامعات إلى استثمار دعم القيادة الرشيدة في منحها استقلالية منضبطة في تحديد توجهاتها المستقبلية وفق الاحتياجات التنموية، واستثمار كل الفرص المتاحة للرفع من كفاءة الأداء داخلياً وخارجياً.

التعليقات مغلقة.