مدير جامعة الملك فيصل يدشّن نظامًا إلكترونيًا لإعداد الجداول الدراسية

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

دشّن مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، صباح الأربعاء الماضي، نظام إعداد الجداول الإلكترونية (جداول)، بحضور وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور عبدالله بن عمر النجار، ووكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الدكتور مهنا بن عبدالله الدلامي، وعميد عمادة القبول والتسجيل الدكتور محمد بن عبدالوهاب الفريدان، وعميد تقنية المعلومات الدكتور حسن بن شجاع القحطاني.

وفي الأثناء، قال مدير الجامعة إن “الجامعة تسير بخطوات واضحة وثابتة في عملية التحول الرقمي والتي تعد واحدةً من الأهداف الرئيسية لرؤية المملكة 2030، ولا شك في أن هذا النظام سيدعم هذه الأهداف من خلال تحقيق مجتمع رقمي مبني على التفاعل وتحسين جودة الحياة واقتصاد رقمي مبني على توفير خدمات رقمية شاملة للمستفيدين من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلبة”.

ومن جانبه، أشاد الدكتور الدلامي بتنفيذ هذا المشروع، معربًا عن حرص ومتابعة مدير الجامعة على تنفيذ مشاريع التحوّل الرقمي والتأكد من فاعليتها وتحقيقها لأهداف الخطة الوطنية للتحوّل الرقمي، معتبرًا أن “هذا النظام سيشكل خطوة رائدة في تنظيم عملية إعداد الجداول الدراسية بطريقة إلكترونية وبأحدث التقنيات العالمية المستخدمة في هذا المجال”.

وأضاف: كما أن هذا النظام سيخدم كل من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، وسيعمل على تقليل نسبة التعارضات في توزيع المحاضرات والاختبارات على القاعات الدراسية المختلفة بكل كليات الجامعة وتوفير الوقت والجهد من خلال معرفة قوائم أماكن القاعات المتقاربة، كما سيعمل على رفع كفاءة العملية الأكاديمية بالجامعة.

إلى ذلك، قدّم الدكتور القحطاني عرضًا فنيًّا عن مراحل تنفيذ هذا النظام، والذي يُعد أحد أبرز المخرجات الداعمة للخطة التشغيلية للجامعة، حيث يسعى النظام إلى ترتيب وتنظيم جدولة العملية الأكاديمية بجميع كليات الجامعة، وذلك بطريقة رقمية باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي ومجموعة من الخوارزميات التي تعمل على التنبؤ بمجموعة من العوامل التي تهدف في النهاية إلى تقليل وقت انتظار الطالب وضمان الكفاءة التشغيلية لجميع القاعات الدراسية.

ولفت “القحطاني” خلال العرض إلى أن النظام سيعمل على تقليل نسبة تدخل العامل البشري؛ بما يضمن كفاءة الجداول الدراسية المخرجة من النظام وبدون أي أخطاء، ويتيح النظام خدمة الجدول الزمني السحابي)  (Cloud Timetabling والتي تعمل على الاستخدام بالتوازي مع مرونة النظام السحابي من حيث الوصول عن بعد والإصدارات الآلية وانخفاض التكلفة الإجمالية على الجامعة.

وأكد أن النظام سيسهل طريقة حجز واستعراض القاعات المتاحة في الجامعة والقاعات غير المرتبطة بمواعيد محاضرات، حتى نتمكن من استخدامها في ورش والفاعليات الأخرى في الجامعة، كذلك يتيح النظام إمكانية إصدار التقارير الخاصة بعملية جدولة العمل الأكاديمي.

وتقدم الدكتور القحطاني، في ختام العرض، بالشكر الجزيل لمدير الجامعة ووكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع على دعمهما اللامحدود في تنفيذ المشاريع التطويرية الخاصة بالتحوّل الرقمي لقطاعات الجامعة، معربًا عن الشكر لوكالة الجامعة للشؤون الأكاديمية ولعمادة القبول والتسجيل؛ على تعاونهم واهتمامهم وآرائهم القيمة خلال فترة تنفيذ المشروع.

التعليقات مغلقة.