“الوصيبعي”: الزراعة العضوية باتت حاجة مُلحة وأغلب مستخدميها بالأحساء في النخيل

في ورشة عمل نظمتها غرفة الأحساء..

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أكد الاختصاصي الزراعي ومدير إدارة الشؤون الزراعية بمكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة في الأحساء، المهندس نبيل بن علي الوصيبعي، أن الزراعة العضوية لم تعد ترفًا، بل هي حاجة مُلحة وهدف بيئي وتنموي في آن واحد، كاشفًا عن أن حجم الإنتاج العضوي في المملكة، بلغ نحو 52 ألف طن في عام 2019، وأن عدد منافذ بيع الأغذية العضوية، وصل لأكثر من 223 منفذًا، فيما تعدى عدد المزارع العضوية وتحت التحول حاليًا أكثر من 200 مزرعة على مستوى المملكة.

ولفت “الوصيبعي”، خلال ورشة عمل “الزراعة العضوية.. أهمية وفوائد”، التي نظمتها واستضافتها غرفة الأحساء ممثلة في لجنة التنمية الزراعية، مؤخرًا، إلى أن قطاع الزراعة العضوية أصبح اليوم الأكثر حركةً والأسرع نموًا والأعلى طلبًا في صناعة الغذاء العالمي، مشيرًا إلى زيادة مساحة الأراضي المزروعة عضويًا حول العالم من 11مليون هكتار في عام 2000 لتصل إلى 70 مليون هكتار في العام الماضي، في حين وصل عدد الدول المتحولة للزراعة العضوية حول العالم 181 دولة بعد أن كان 86 دولة فقط في عام 2000م.

وأشار خلال الورشة التي حضرها رئيس مجلس إدارة الغرفة عبداللطيف العرفج، ومدير عام مكتب الوزارة بالأحساء المهندس إبراهيم الخليل، وأمين عام الجمعية السعودية للزراعة العضوية المكلف عبدالله عبدالعزيز الحصان، وعدد من المستثمرين والمزارعين والمهتمين، أشار إلى زيادة نسبة المستهلكين العضويين في المملكة، لتصل إلى 3,4% من عدد السكان، معتبرًا أنها نسبة جيدة عالميًا، عطفًا على حداثة تجربة بلادنا في مجال الزراعة العضوية.

وقال إن فوائد الزراعة العضوية للمجتمع، بيئية، مجتمعية، اقتصادية وتنموية عديدة، أهمها التقليل من تلوث التربة والماء، وتعزيز التنوع الأحيائي، وكذلك المساهمة في توفير الماء وضمان جودته وتقليل المخاطر الصحية للمنتجين والمستهلكين، فضلًا عن تحقيق العدالة والاستدامة البيئية.

وأوضح “الوصيبعي”، خلال العرض الذي قدّمه بالورشة التي أدارها وليد العفالق عضو اللجنة، أهمية وفوائد الزراعة العضوية للمستثمرين، الدعم الحكومي المتاح للزراعة العضوية وإجراءات التحول للزراعة العضوية، وكذلك فرص نمو وتوسع الزراعة العضوية في الأحساء، مبينًا أن أغلب المزارعين العضويين في الأحساء، هم في مجال النخيل والخضروات، في الوقت الذي لا يوجد فيه أي مزارع عضوي حتى الآن في مجال الدواجن والحيوان (الماشية).

وبيّن أن فوائد الزراعة العضوية المتنوعة، تشمل المستهلكين أيضًا، ومن أهمها: ضمان توفير غذاء خالي من متبقيات المبيدات والأسمدة الكيمائية والكائنات المعدلة وراثيًا وتوفير منتجات موثقّة وصحية وعالية الجودة، مبينًا أن الزراعة العضوية تعني ببساطة التعامل مع الطبيعة بدلاً من التعامل ضدها، لافتًا إلى أن مبادئها تشمل البيئة، الصحة، العدالة، العناية، مؤكدًا على مقولة: “إن لم تكن مزارعًا عضويًا فكن مستهلكًا عضويًا”، مشيرًا إلى أن 46% من وفيات السعوديين تحدث بسبب مشكلات مرضية متعلقة بالغذاء (مسح الخصائص السكانية 2017).

ومن جانبه، نبّه الأمين العام للجمعية السعودية للزراعة العضوية المكلف عبدالله الحصان، بأن الدعم الحكومي المتاح لعملية التحول للزراعة العضوية تضمنته خطة العمل التنفيذية لسياسة الزراعة العضوية التي أقرها مجلس الوزراء مؤخرًا، التي خُصص لها مبلغ 750 مليون ريال لغاية العام 2030م؛ بهدف تحقيق الهدف المنشود من تطور قطاع الزراعة العضوية، ودعم التحول لهذا القطاع الحيوي من المزارعين، وتعزيز موثوقية الغذاء العضوي.

وذكر أن الجمعية تنفِّذ عددًا من المشاريع المرتبطة بهذه الخطة، أبرزها مشروع دعم التحول للزراعة العضوية الذي يركز بشكل مباشر على تأهيل وتقييم المزارع الراغبة في التحول للزراعة العضوية، ومن ثم دعمها فنيًّا وماليًّا من خلال تغطية تكاليف التوثيق والتفتيش، إضافة إلى الدعم المالي المباشر بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، مثمنًا اهتمام الدولة -أيدها الله- والوزارة بنشاط الزراعة العضوية وتنظيمها ودعمها وتطويرها بهدف الوصول إلى زراعة عضوية مستدامة بالبلاد.

وخلال كلمة افتتاح الورشة أكد رئيس اللجنة المهندس صادق الرمضان، أهمية الزراعة العضوية وفوائدها ودورها سواء من حيث تعزيز الإنتاج كنتيجة لتحسين خصوبة التربة، أو التوفير في التكلفة؛ بسبب التقليل من استخدام المدخلات الكيمائية، وكذلك ترشيد المياه والمحافظة على صحة الحيوان، فضلًا عن المحافظة على التنوع الأحيائي والبيئي، مبينًا أن الورشة تأتي ضمن سلسلة النشاطات والفعاليات المستمرة التي تنظمها اللجنة بهدف ترقية وتطوير القطاع الزراعي بالأحساء.

وأخيرًا، شهد ختام الورشة، طرح عدد من المداخلات والأسئلة التي أثرت جوانب اللقاء، ثم جرى التقاط صور تذكارية للمتحدثين مع رئيس وأعضاء لجنة التنمية الزراعية.

التعليقات مغلقة.