200مرشد طلابي يختتمون ملتقى التوجيه والإرشاد الثالث بتعليم الشرقية

Estimated reading time: 6 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

اختتم ملتقى التوجيه والإرشاد الثالث، والذي نظمته إدارة التوجيه والإرشاد بتعليم الشرقية، على أرض مركز التدريب بالظهران، فعالياته صباح اليوم الثلاثاء، بحضور مدير مكتب تعليم الظهران سعيد القحطاني، ومدير إدارة الإشراف التربوي عبدالرحمن الزهراني، وبحضور المشرف على الملتقى عبدالمحسن الملحم، ومدير المركز راشد الدوسري، وسط مشاركة 200 مرشد طلابي ممثلين لعدد من مدارس المنطقة باختلاف مراحلها.

وشهد اليوم الختامي للملتقى حزمة من ورش العمل بدءًا من ورشة المشرف خالد الصياح والتي جاءت بعنوان “دور المرشد الطلابي في تنمية مهارات التواصل لدى الطلاب”، مرورًا بورشة “مهارات الاتصال في إدارة الأزمات” للمشرف عبدالله الحربي، إلى جانب تقديم المشرف فيصل آل عجيان لورشة بعنوان “قياس وتقديم الحالات الإرشادية”، إضافة إلى ورشة “الطريق إلى التميز” للمشرف عبدالله القحطاني، وورشة “النشاط وأثره في تغيير السلوك الإيجابي” والتي قدّمها المشرف سامي بالطيور، وصولًا إلى ورشة المشرف صلاح آل مطر بعنوان “أهمية الحوار في المجتمع المدرسي”، وورشة “دور المرشد الطلابي في قواعد السلوك” والتي قدّمها المشرف موسى الحادي، وأخيرًا ورشة بعنوان “الموهوبين بين الاكتشاف والرعاية” للمشرف أحمد العثمان.

واختتم الملتقى بتكريم مقدمي الورش التدريبية والتي أجمعوا خلالها على أهمية إثراء وتجديد مهارات المرشدين الطلابيين، فضلًا عن أهمية إلمامهم الكامل بالجوانب الفنية والإدارية لعمل المرشد؛ ليتسنى لهم الإبداع في مجال عملهم باعتبارهم يشكلون حجر الزاوية في المنظومة المدرسية والشريك الفاعل وحلقة الوصل بين المدرسة والطلبة وأولياء أمورهم.

ومن جانبه، أكد مدير إدارة التوجيه والإرشاد بتعليم المنطقة الشرقية أحمد الفريدان، خلال وقوفه على ختام الملتقى، حرصهم على تفعيل الخطوط العريضة والتوجيهات السديدة التي ترسم ملامحها وزارة التعليم، خصوصًا فيما يتعلق بالدفع من عجلة المهام المناطة بالتوجيه والإرشاد عبر تهيئة السبل الكفيلة بإثراء الجانب المعرفي للمرشد الطلابي عبر الدورات التدريبية واطلاعه على الكتب المرجعية والمواقع الحديثة التخصصية؛ بما ينعكس على تجويد مهامهم والتي تصب في نهاية المطاف بالدفع من مصلحة أبنائنا الطلبة.

وأضاف بأن هذا ما يؤكد عليه دائمًا مدير عام تعليم المنطقة الدكتور ناصر الشلعان، ومساعديه، وذلك بما يسهم في تجويد خارطة المنظومة التعليمية بشكلٍ عام ومواكبة التطوير المستمر لبرامج التوجيه والإرشاد، التي تتبناها وزارة التعليم تماشيًا مع الاهتمام والدعم الكبير الذي تولية حكومتنا الرشيدة -أعزها الله- لقطاع التعليم لإيمانها التام بأن الاستثمار الأمثل يكمن في تنمية عقول أبنائها من خلال بوابة التعليم باعتبارها إحدى ركائز رؤية المملكة ٢٠٣٠ الطموحة.

التعليقات مغلقة.