“السعدون” يستعرض ملخص أعماله التشكيلية في معرضه الخامس

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

افتتح يوم الخميس الماضي، معرض الفنان التشكيلي سعدون بن إبراهيم السعدون الشخصي الخامس في مجمع الرياض بارك، بعنوان “آرت لونج”، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الفخري لجمعية الفنون التشكيلية، وبحضور عبدالله حمود الرشيد، ونخبة من الزوار والفنانين والفنانات على رأسهم رئيسة الجمعية الدكتورة منال الرويشد.

وقد استعاد الفنان التشكيلي سعدون، خبراته منذ ١٩٧٠، واستعرض ملخص أعماله الفنية في المعرض بتجسيد تاريخ ٤٠ عامًا من الرسم في ٥٠ لوحة فنية هي جزء بسيط من موروثه الفني من مراحل عمرية متباينة ومدارس فنية متنوعة، حيث تتنوع اللوحات التي تجسد مدارس مختلفة وتنوع موضوعات تعكس البيئة السعودية ذات التأثير الكبير في الفنان، ومستوحاة من الطبيعة في موطنه الأول والدائم الأحساء، بين الرسم على القماش بالزيت والإكريليك.

ويعتبر هذا المعرض الشخصي الخامس للسعدون، الذي سبق أن شارك في معارض ومؤتمرات محلية ودولية في كل من “ألمانيا وفرنسا والمغرب العربي وأوزباكستان وتونس ولبنان والقاهرة والكويت والبحرين وعمان”.

ومن جانبها، قالت رئيسة الجمعية السعودية للفنون التشكيلية (جسفت) منظمة المعرض الفنانة التشكيلية الدكتورة منال الرويشد، إن هذا المعرض –الذي تنظمه الجمعية برعاية رئيسها الفخري صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد– للفنان الكبير سعدون السعدون؛ يكتسب قيمة كبيرة كونه لأحد رواد الفن التشكيلي السعودي، فهو من المعارض المميزة التي تجمع لوحات مميزة من إبداعات الفنان المتميز.

واعتبرت “الرويشد” أن القيمة الفنية للمعرض تتجسد في كونه يعرض للوحات متباينة تمثل المراحل الإبداعية المختلفة للفنان التشكيلي، مشيرة إلى لوحة زيتية (السفينة) التي أبدعها السعدون قبل ٣٥ عامًا وتحديدًا عام ١٤٠٥هـ، ما يجعل منها قيمة كبرى، داعية إلى ضرورة وضعها في أحد المتاحف التي تزخر بها المملكة كونها تمثل التاريخ الفني الحديث لمدرسة الفن التشكيلي للسعودية، مضيفة بأن المعرض يضم لوحات متنوعة تتنوع فيها المفردات التشكيلية والاتجاهات الفنية لفنان ذي حس عالٍ في الأداء.

التعليقات مغلقة.