هيئة الصحفيين بالأحساء تبرم اتفاقية تعاون مع مؤسسة الراشد الإنسانية

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

وقّع مدير فرع هيئة الصحفيين السعوديين في الأحساء عادل بن سعد الذكر الله، مساء أمس الأحد، اتفاقية “مذكرة” تعاون مع مؤسسة عبد المنعم الراشد الإنسانية، ومثلها في التوقيع المدير التنفيذي للمؤسسة عبدالمحسن السلطان، وذلك في مقر المؤسسة بمدينة المبرز التابعة للأحساء، بحضور أعضاء وعضوات فرع الهيئة، ومنسوبي المؤسسة.

وتأتي هذه الاتفاقية ضمن أهداف المؤسسة الرامية إلى تعزيز الشراكة المجتمعية مع الهيئات والمؤسسات الحكومية والأهلية، والرغبة في الإسهام بدفع عجلة التنمية والتطوير الخدمي؛ انطلاقًا من مسيرة البناء والتعمير والنهضة الشاملة التي تؤكدها رؤية المملكة 2030، وكذلك دور فرع هيئة الصحفيين السعوديين بالأحساء في تقديم الصحافة السعودية باحترافية ومهنية عالية تخدم كل من يقطن في بلادنا الغالية.

كما تعبر الاتفاقية عن حرص الطرفين على التعاون الإيجابي في كل ما من شأنه خدمة الوطن ورعاية أهله، وما يتعلق بالتطوير والتأهيل الأكاديمي في مجال الإعلام والصحافة، والهادفة لبناء مجتمع صالح مصلح متآلف على الخير، وتحقيقًا لمبدأ الشراكة والتعاون بين الطرفين، وتفعيلًا لدورهما في خدمة المجتمع.

وفي السياق، أوضح مدير فرع هيئة الصحفيين السعوديين في الأحساء، أن الاتفاقية، تهدف إلى تحقيق التعاون والتكامل بما يخدم المجتمع، ونشر الوعي الاجتماعي في المجال الإعلامي والصحافي والتدريبي والتطوعي بشتى الوسائل المتاحة في المجتمع، وكذلك التعاون بين الطرفين بحيث يمكن الاستفادة من إمكانات كل طرف مع حسب الحاجة ووفق الأنظمة واللوائح والقرارات المتبعة لديهما، وذلك من أجل الإسهام في تطوير الأداء العملي لكلا الطرفين، مبينًا ذلك يشمل عقد الندوات وورش العمل والبرامج التدريبية في مجالات الاختصاص؛ بما يسهم في تطوير آدائهما العملي.

وأضاف الذكر الله، بأن مجالات التعاون بين الطرفين تندرج داخل الإطار البحثي والتدريبي والثقافي والاستشاري والتعاوني والإعلامي، وتفعيل أطر التعاون من خلال فريق عمل مشترك مختص من منسوبي الطرفين، مبينًا أن مجالات التعاون، هي: المجالات العلمية من خلال الاطلاع على النتاج العلمي والمعرفي والاجتماعي، وأيضًا فيما يخص البحوث والإحصاءات والمطبوعات المتعلقة باهتمام الطرفين، واقتراح الأفكار والموضوعات والبرامج المناسبة للكتابة فيها وخدمتها، ونشرها بين أفراد المجتمع بهدف التوعية الاجتماعية، فضلًا عن التعاون في مجالات تنمية المهارات والبرامج التدريبية والندوات في المجال الإعلامي والصحفي والإنساني، إذ يتم التنسيق لحضور البرامج والفعاليات التي ينفذها كل طرف، واقتراح اللقاءات العامة والخاصة التي تخدم المجتمع وأهداف كل منهما، وتصميم وتطوير وتنفيذ البرامج التدريبية وعقد الورش وحلقات النقاش التي تلبي احتياجات المجتمع، إضافة إلى عمل الهيئة على عقد مؤتمرات صحفية ومواد صحفية لتغطية الخدمات الإنسانية التي تقدمها المؤسسة.

وأعلن الذكر الله، خلال كلمته في حفل توقيع المذكرة، عن تنفيذ أربعة برامج إعلامية متخصصة، وهي: الإعلام الاقتصادي، والإعلام السياحي، والإعلام الترفيهي، والإعلام السياسي، ويتوقع استفادة جميع الإعلاميين والإعلاميات في الأحساء من هذا البرامج، وكذلك برنامج متخصص للناشئة في الصيف المقبل، يحمل مسمى “الإعلام الصيفي” بمشاركة 30 طالبًا و30 طالبة من المرحلة الثانوية، ينطلق في الـ 15 من شهر شوال المقبل ولمدة أربعة أسابيع، كاشفًا الاستفادة من برنامج إعلامي متخصص في نادي الشارقة الإعلامي، لافتًا إلى أن مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية، تتعامل مع الإنسان في تطويره وتمكينه، وأن هذه الاتفاقية تحقق أهداف المؤسسة، وتجويد العمل الإعلامي، والتوسع إعلاميًا في كل ما يتعلق بالأحساء.

وكشف “الذكرالله” عن رفع التصاميم الهندسية لمقر فرع هيئة الصحفيين السعوديين في الأحساء إلى جهات الاختصاص في أمانة الأحساء لإصدار الترخيص الإنشائي للمقر، الذي يقع إلى الشرق من متنزه الملك عبدالله البيئي في جنوب الهفوف (مخطط المقار الحكومية 2)، والاحتفال قريبًا بوضع حجر الأساس للمشروع، الذي سيكون بيتًا للإعلاميين في الأحساء.

ومن جهته، أعرب المدير التنفيذي لمؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية، خلال كلمته في حفل توقيع المذكرة، عن سعادته الغامرة بتوقيع المذكرة، التي تحمل في طياتها العديد من برامج التعاون والتكامل، مؤكدًا أن الأحساء تمتلك العديد من الطاقات والإمكانات والمواهب والإبداعات، الذين لهم العديد من المنافسات محليًا وعالميًا، وأن الأحساء ولادة للموهوبين والقيادات والمبدعين في المسارات العلمية والثقافية والأدبية كافة، ومن الواجب الاحتفاء بهذه الأسماء المبدعة والموهوبة إعلاميًا، ولاسيما أن الأحساء حاليًا هي محط أنظار واهتمام الجميع.

التعليقات مغلقة.