غدًا.. هيئة الصحفيين بالأحساء تطلق برنامج صناعة الإعلام الرقمي بمشاركة 40إعلاميًا

ترعاه مؤسسة الراشد الإنسانية ويستمر 12 أسبوعًا..

Estimated reading time: 13 minute(s)

الأحساء – “الاحساء اليوم”

تطلق أسرة هيئة الصحفيين السعوديين في الأحساء عصر غد الأحد 23 فبراير 2020م البرنامج التأهيلي (صناعة الإعلام الرقمي)، بواقع 150 ساعة تدريبية، برعاية مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية، وبالتعاون مع أكاديمية الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي، ويشارك فيه 40 إعلاميًا وإعلامية.

وبهذه المناسبة، أعرب مدير هيئة الصحفيين السعوديين في الأحساء عادل الذكر الله، عن شكره لمجلس إدارة مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية وعلى رأسها رئيس المجلس عبدالمنعم بن راشد الراشد؛ لدعم المؤسسة للبرنامج، الذي يستهدف الإعلاميين والإعلاميات في الأحساء، ومدته 12 أسبوعًا تدريبيًا، ويوفر المعرفة والمهارات اللازمة لهم وتدريبهم على استخدام أدوات وسائل الإعلام الرقمي بشكل منهجي وتطبيقي؛ ليصبح لديهم إلمام بالتقنيات والمستحدثات الخاصة بالصحافة الرقمية، مما يؤهلهم للمنافسة في هذا المجال.

كما شكر “الذكرالله” مدير عام أكاديمية الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي سعد بن فالح المهدي؛ على حسن التخطيط والمتابعة والتنفيذ للبرنامج.

ومن جانبه، أوضح نائب المدير بدر بن عبدالله العتيبي، أن البرنامج، يحمل خمس مزايا، أولها كونه برنامجًا نوعيًا مصممًا وفق أسس مهنية ومهنية عالية، تعكس قدرات أكاديمية الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي وسمعتها في تطوير حزم تدريبية منظمة وتكاملية للصحافيين، وثانيها منح البرنامج شهادة معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

وأضاف “العتيبي” بأن البرنامج يقدم فرصة للمزج بين أصول الصحافة والعمل الإعلامي وما يشتمل عليه من معارف ومهارات من جهة، وما تطرحه بيئة الإعلام الرقمي الجديد من أدوات قابلة للتوظيف في وسائل الإعلام الجديد والتقليدي من جهة أخرى، عبر أكثر من 120 ساعة تدريبية، مع تطبيق التعليم بتنفيذ (8) مشاريع لكل متدرب، أما الميزة الخامسة فتتمثل في أن البرنامج مجاني.

وأوضح “العتيبي” أن الأهداف الرئيسة للبرنامج، هي: تخريج جيل جديد متمكن من استخدام الأدوات الإعلامية الحديثة، وكذا توفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على استخدام أدوات وسائل الإعلام الرقمي بشكل احترافي، إضافة إلى ردم الفجوة من نقص الكوادر الإعلامية المؤهلة في المنطقة بتمكينهم بالمهارات اللازمة.

وبيّن أن المخرجات المتوقعة من البرنامج، هي:

  • تمكين المتدربين من الإلمام من استخدام الأدوات الإعلامية الحديثة.
  • إخراج مشاريع ومواد صحفية خلال فترة البرنامج بواقع 8 مشاريع لكل متدرب.
  • مشروع تخرج نهائي لكل متدرب مكتمل المعايير.

وذكر نائب مدير فرع الهيئة أن الأدوات والممكنات من البرنامج، هي:

  • لجنة متخصصة لقبول المرشحين.
  • فريق إداري يشرف على البرنامج.
  • اختيار المدربين بناءا على الخبرة العملية في الميدان الإعلامي والقدرة على التدريب.
  • البرنامج يرتكز على الأنشطة والجانب العملي.
  • كل متدرب سيمارس عمليًا كل مراحل التخطيط والإنتاج والنشر وتسويق المواد الإعلامية.
  • لجنة تحكيم متخصصة لتحكيم المواد الإعلامية ووضع المعايير المناسبة.

وأشار إلى أن تركيبة مشروع البرنامج، تتضمن 12 موضوعًا تدريبيًا في أحدث اتجاهات العمل الإعلامي في برنامج تطبيقي مكثف، و40 صحفيًا وصحفية يمثلون المؤسسات الإعلامية الصحفية والإلكترونية والتلفزيونية، إلى جانب مدرب رئيسي ومجموعة من المتحدثين.

وكشف “العتيبي” عن أن الخطة التدريبية للبرنامج، الذي يمتد على أكثر من 120 ساعة تدريبية، موزعة على النحو التالي:

  • أخلاقيات العمل الصحفي والمخالفات الصحفية – 4 ساعات تدريبية.
  • أخطاء لغوية شائعة في الصحافة – 4 ساعات تدريبية.
  • التحرير الصحفي – 20 ساعة تدريبية.
  • الكتابة للإنترنت – 12 ساعة تدريبية.
  • صحافة البيانات – 12 ساعة تدريبية.
  • صحافة الموبايل – 12 ساعة تدريبية
  • ورش ولقاءات عملية مع ممارسين الإعلام – 8 ساعات.
  • إنتاج محتوى الوسائط المتعددة للمنصات الرقمية –12 ساعة تدريبية.
  • منهج وبرنامج مبادرة قوقل للصحافة – 8 ساعات تدريبية.
  • منهج ومبادرة فيسبوك للصحافة – 12 ساعات تدريبية.
  • تقنيات البث عبر الإنترنت – 8 ساعات تدريبية.
  • مشروع التخرج – 15 ساعة تدريبية.

وأوضح أن الأهداف الرئيسية للبرنامج، هي:

  • معرفة التقنيات الأساسية للتحرير الجيد.
  • خصائص النص الصحفي وعناصر جودته.
  • التحرير الصحفي الميداني: التحقيق، الربورتاج والبروفايل.
  • التنظيم والتدقيق اللغوي، واكتشاف الأخطاء الذاتية.
  • كتابة العناوين الجيدة، والمقدمة والتعاليق والتلخيص ورؤوس الأقلام.
  • القدرة على استخدام أدوات التحقق من الأخبار والمعلومات من خلال النص والصورة والفيديو وعنوان الرابط وغيرها.
  • الإلمام بكيفية اختيار الأسلوب الأمثل لتمثيل البيانات مرئيًا بشكل فعّال.
  • معرفة تقديم المعلومة بطريقة بصرية، مثيرة وتفاعلية.
  • فهم ومقارنة الفرق بين وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الإلكتروني في عالم الإعلام الرقمي.
  • التفريق بين الأنواع المختلفة للكتابة للإنترنت.
  • العناصر الفنية لبناء القصة الرقمية وخصائصها الإبداعية.
  • فهم وممارسة صحافة الموبايل بإتقان.
  • إجادة إنتاج فيديو مناسب بالموبايل ونشره.
  • تحديد الأشكال المختلفة للمحتوى على شبكات التواصل الاجتماعي لتتناسب مع طبيعة كل شبكة.
  • إنتاج أشكال مختلفة لمحتوى الفيديو لشبكات التواصل الاجتماعي.
  • معرفة كيفية إنتاج مقاطع فيديو إخبارية على فيسبوك وفهم الاختلافات مع يوتيوب.
  • استخدام منصات التواصل الاجتماعي (فيسبوك ويوتيوب) لبث الفيديو.
  • إدارة الترويج الذاتي للصحفي على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تصميم الاستراتيجية المطلوبة لإنشاء وتوزيع محتوى الأخبار عبر القنوات المختلفة على الإنترنت كالشبكات الاجتماعية والمواقع الإلكترونية، مع وضع الأهداف الصحيحة.

التعليقات مغلقة.