فريق رحالة الجزيرة العربية: الأحساء ذات مكانة مرموقة في أوجه السياحة

خلال استضافته في غرفة الأحساء..

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أجمع فريق رحالة الجزيرة العربية على أن الأحساء لها مكانة مرموقة في أوجه السياحة وتستحق أن تكون واجهة جميع الرحالة في المملكة.

جاء ذلك خلال كلمة مؤسس مجموعة رحالة الجزيرة العربية الرحال وائل بن عبدالعزيز الدغفق، في الحفل الرئيس، الذي تستضيفه غرفة الأحساء ضمن برنامج جولة تعريفية سياحية لواحة الأحساء، بحضور عبداللطيف العرفج رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء

وقال الدغفق إن الأحساء التي تمتلك إرثًا حضاريًا عريقًا موغلًا في القدم يمتد منذ العصور القديمة مرورًا بالعصور التاريخية والإسلامية، إضافة إلى تلك المواقع الدينية القديمة،  مقدما شكره وتقديره للمسؤولين في غرفة الأحساء على موافقتهم باستضافة هذا اللقاء الخامس في واحة النخيل الأحساء

وكان الحفل قد بدأ بالقرآن الكريم للقارئ نواف بن علاي الجري، وتضمن مشاركة لأول فريق رحالة على مستوى المملكة لرواد كشافة الأحساء، الذين حصلوا على جائزة التميز المستوى الأول ست سنوات متتالية منذ بدايتها على مستوى المملكة (سيرا على الأقدام) منذ ٣٣ سنة كأول رحالة قدمها الرائد الكشفي محمد عبدالرحمن النجادي مدير معهد الأمل ورئيس الجمعية السعودية التربوية النفسية سابقًا، وبمشاركة مفوض رواد الأحساء الرائد عبدالعزيز إبراهيم الخميس.

وفي الأثناء، استعرض خمسة ضيوف من الرحالة تجربتهم في مجالات متعددة، وهم الدكتور فهد الحسين متخصص بعلم التاريخ بجامة الملك سعود، والباحث حميد الدوسري عالم النبات المعروف، والدكتور عبدالعزيز الصويلح رئيس جمعية التاريخ والآثار بالبحرين، ومحمد الخيال مؤرخ وباحث في الأنساب، وجلعود بن دخيل مؤسس موسوعة كيو بيديا السعودية.

إلى ذلك، قام رئيس الغرفة عبداللطيف العرفج، بتكريم الداعمين وعدد من رحالة الجزيرة العربية.

وكان فريق الرحالة قد تعرف على المعالم التاريخية والطبيعية في الأحساء منها بيت البيعة، والمدرسة الأميرية “بيت الثقافة”، ومسجد جواثا، وقصر إبراهيم الأثري في الهفوف، وجبل القارة ومسجد جواثا وبحيرة الأصفر

يذكر أن فريق رحالة الجزيرة العربية يضم نخبة من الأكاديميين ورجال الأعمال والأطباء والمهندسين والأساتذة والمتقاعدين المهتمين بالترحال وزيارة الأماكن والمواقع الأثرية والثقافية والمعالم التاريخية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة.

التعليقات مغلقة.