“الشلعان” يجتمع بمجلس المنطقة التعليمي وينوّه بدور الحكومة في التصدي لكورونا

بحضور مدير تعليم الأحساء..

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

ترأس مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية رئيس مجلس المنطقة التعليمي الدكتور ناصر الشلعان، صباح اليوم الأحد، اجتماع مجلس المنطقة التعليمي في دورته الثانية، بحضور نائب رئيس المجلس مدير تعليم حفر الباطن عايض الرحيلي، ومدير عام تعليم الأحساء حمد العيسى، والمساعدة للشؤون التعليمية لقطاع البنات بتعليم الشرقية فاطمة الفهيد، وسط مشاركة أعضاء وعضوات المجلس في قاعة الاجتماعات بمبنى الإدارة الرئيسي بالدمام، وعبر البث المباشر بالدائرة التلفزيونية لقاعة الشؤون التعليمية بالخدمات المساندة، إلى جانب الربط الالكتروني مع تعليمي حفر الباطن والأحساء.

وفي الأثناء، أكد “الشلعان” حرصهم في إدارات التعليم على تفعيل التوجيهات وتنفيذ البرامج والمشاريع المرتبطة برؤية المملكة 2030، والتي ترسم خارطة طريقها وزارة التعليم، بما يضمن بناء جيل واعٍ ومبدع، وذلك في ظل الدعم السخي من قبل حكومتنا الرشيدة -أعزها الله- لقطاع التعليم لإيمانها التام بأن الاستثمار الأمثل يكمن في تنمية عقول أبنائها والوصول بهم إلى الهدف المنشود.

ونوّه “الشلعان” بالدور البارز الذي تقوم به حكومتنا الرشيدة -أعزها الله- في اتخاذ التدابير اللازمة والعلمية للتصدي والوقاية من انتشار فيروس كورونا، وقال إن خير شاهدٍ على ذلك الجهود التي تبذلها وزارة التعليم وما تقوم به من تدابير وإجراءات صارمة للحد من تفشيه، وخلق بيئة تعليمية أمنة عبر تنفيذ حزمة من الإجراءات الاحترازية والخطط الوقائية في الميدان التعليمي، وفي مقدمتها تنفيذ البرامج التوعوية والمحاضرات وتوفير الأدوات المساعدة على الحد من انتشاره، فضلًا عن تفعيل دور إدارات الصحة المدرسية وتعزيز الشراكة مع الجهات الصحية بالمناطق لمكافحة الفيروس، وصولًا للتأكيد على المشرفين والمرشدين الصحيين في المدارس بأهمية تعزيز أدوارهم بتوعية أبنائهم الطلبة من الأمراض بشكلٍ عام وكورونا بشكلٍ خاص، ومراقبة الطلاب والطالبات وملاحظة أي مؤشر يدل على وجود أعراض لهذا المرض، والحيلولة دون انتشاره، وسرعة اتخاذ الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات بمجرد الاشتباه.

وتقدّم الدكتور ناصر الشلعان، بالشكر الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز -حفظهما الله- على دعمهما واهتمامهما المتواصل لميداننا التعليمي والتربوي في المنطقة؛ مما كان له بالغ الأثر في تحقيق الأهداف المنشودة، والشكر موصول لوزير التعليم وقيادات الوزارة على ما يبذلونه من عمل دؤوب لتطوير خارطة المنظومة التعليمية، ولشركاء التعليم كافة باعتبار التعليم مسؤولية الجميع.

إلى ذلك، شهد الدكتور الشلعان، تكريم المساعدة للشؤون التعليمية فاطمة الفهيد، للطالبتين ود السعدون وجمانة المالكي؛ نظيرًا لما حققتاه من إنجاز يفخر به الجميع، متمنين لهما التوفيق، وأن تكونا سفيرتين لبث روح المشاركات بين أوساط زملائهم خصوصًا في ظل الدعم والشراكة بين التعليم وجامعات المنطقة التي تشرع أبوابها وإمكانياتها لدعم واحتضان وتنمية مواهب وابتكارات أبنائنا الطلبة.

ومن جانبه، ذكر أمين ومقرر المجلس أنور الزهراني، مناقشة الأعضاء لعدد من الموضوعات والمقترحات المدرجة على جدول الأعمال، يأتي في مقدمتها: استعراض توصيات الاجتماع الأول لمجلس المنطقة والتي قدمها مشرف المجالس التعليمة خلف الأحمري، إضافة إلى استعراض الإجراءات الاحترازية لميدان أمن “فيروس كورنا المستجد” من قبل مديرة إدارة الصحة المدرسية بتعليم الشرقية لبنى الدرباس، وصولًا لاستعراض عضوتي المجلس الطالبتين ود السعدون وجمانة المالكي لتجربتهما في خوض السعدون للأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، وحصولها على الجائزة الأولى، وتجربة المالكي في خوض مسابقة تحدي القراءة، وفوزها بالمركز الثاني.

وأخيرًا، لفت أمين مجلس المنطقة أنور الزهراني، إلى اختتام فعاليات الاجتماع بفتح باب النقاش، وطرح عدد من التوصيات وفرص التحسين، وصولًا إلى الوقوف على ما استجد من أعمال.

التعليقات مغلقة.