“الشلعان” يشهد فعاليات البرنامج الوقائي لرفع سقف التعامل مع كورونا

Estimated reading time: 6 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

شهد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور ناصر الشلعان، صباح اليوم الثلاثاء، فعاليات البرنامج التوعوي الوقائي الذي نظمته إدارة الشؤون الصحية المدرسية بتعليم الشرقية، بالشراكة مع إدارة المراكز الصحية بالدمام والرامي إلى رفع سقف التعامل مع فيروس كورونا والحد من انتشاره، إضافة إلى تقديم حزمة من الأنشطة التي استهدفت قيادات ومنسوبي تعليم المنطقة، والتي وقف على تقديمها الفريق الطبي الزائر الدكتور مرعي الرويلي، وعلي آل فقيه، وذلك بقاعة الأمير محمد بن فهد بمبنى تعليم الشرقية الرئيسي بالدمام، بحضور مساعد مدير إدارة الشئون الصحية المدرسية محمد الزهراني.

ونوّه “الشلعان” بالدور البارز الذي تقوم به حكومتنا الرشيدة -أعزها الله- في اتخاذ التدابير اللازمة والعلمية للتصدي والوقاية من انتشار فيروس كورونا؛ حفاظًا على صحة وسلامة أبنائها المواطنين والمواطنات والمقيمين على أرض هذه البلاد الطيبة.

وقال إن خير شاهدٍ على ذلك الجهود والتدابير الاحترازية التي اتخذتها وزارة التعليم مبكرًا كجزء من الإجراءات الاحترازية والخطط الوقائية، فضلًا عن تفعيل دور إدارات الصحة المدرسية وتعزيز الشراكة مع الجهات الصحية بالمناطق لمكافحة الفيروس.

إلى ذلك، استعرض الفريق الطبي الطرق المثلى لمنع انتشار الفيروس من خلال تجنب اللمس المباشر للعينين والأنف والفم قبل غسل اليدين، إضافة إلى الحرص على تغطية الفم والأنف عند العطاس، والحرص على غسيل اليدين جيدًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل أو استخدام المعقمات.

كما أكد الفريق الطبي على أهمية التزام أفراد المجتمع كافة باتباع النصائح والمعلومات التوعوية للتعامل مع فيروس كورونا المستجد، والتي تنشرها حسابات الصحة الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، والأرقام التي خصصتها لتلقي الاستفسارات وتقديم الاستشارات المتعلقة بكورونا.

وفيما يتعلق بأماكن التجمعات، أوضحوا أن المرض يمكن أن ينتقل إذا كان الشخص يقف على بعد متر أو مترين من الشخص المصاب بفيروس كورونا الجديد عن طريق المخالطة المباشرة، منبهين بأن معظم الأشخاص المصابين بهذا الفيروس يعانون من أعراض خفيفة ويتعافون منها، موضحين أن الأدلة تضمنت الإشارة إلى أن خطر الإصابة بالفيروس يرتفع في بعض الفئات مثل كبار السن والأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة، إضافة إلى من يعاني من ضعف المناعة.

واستعرض الفريق الطبي بعض الطرق لمنع انتشار الفيروس في أماكن التجمعات، وذلك بتجنب الأماكن المزدحمة، وأخذ لقاح الأنفلونزا، إضافة إلى بعض الإجراءات المهمة التي يمكن اتخاذها ومنها، تجنب السفر وأماكن التجمعات عند الإصابة، والبقاء في المنزل عند الشعور بالأعراض.

وفي الختام، كرّم مدير التعليم، الفريق الطبي، وذلك نظيرًا للجهود التي يبذلونها للتوعية والحد من انتشار الفيروس.

التعليقات مغلقة.