تمديد التسجيل في برنامج الإمارات لرواد الفضاء حتى 1مايو المقبل

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء، اليوم الإثنين، عن تمديد مهلة تلقي طلبات الترشح للالتحاق بالدفعة الثانية في برنامج الإمارات لرواد الفضاء، حتى 1 مايو 2020، حيث تستهدف الدفعة الثانية اختيار رائدي فضاء إماراتيين للانضمام إلى فريق وطني من رواد الفضاء الإماراتيين المؤهلين من أجل تعزيز طموح المهمة الإماراتية التي تستهدف استكشاف الفضاء.

وقد لاقت الدفعة الثانية صدى واسعًا بين راغبي الالتحاق ببرنامج الإمارات لرواد الفضاء، حيث استقبل مركز محمد بن راشد للفضاء عددًا كبيرًا من المُتقدمين منذ الإعلان عن فتح باب التسجيل وحتى الآن، ويتوقع المركز ازدياد عدد المُتقدمين الإماراتيين من التخصصات كافة بعد الإعلان عن تمديد فترة التسجيل.

ويشترط برنامج الإمارات لرواد الفضاء في المتقدم للانضمام له أن يكون إماراتيًا تجاوز 18 عامًا وحاصلًا على شهادة البكالوريوس على الأقل، وعليه، سوف يتم قبول طلبات التسجيل من التخصصات كافة لتتضمن المهندسين، والطيارين، وأفراد القوات المسلحة، والمدرسين، والمنخرطين في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات، وغيرها من الوظائف الأخرى.

ومن المقرر أن تقوم لجنة مكونة من نخبة من المتخصصين في مركز محمد بن راشد للفضاء بينهم رائدا الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي، بعد مراجعة كل الطلبات المقدمة، للاضطلاع بعملية تقييم طلبات المُتقدمين؛ لتبدأ المرحلة الثانية بعد إغلاق التسجيل، وفيها تتم عملية فرز المُتقدمين عبر إخضاعهم إلى عدد من الاختبارات تتقلص بنهاية هذه المرحلة. وفيها يتم تقييم المُتقدم بناء على المقابلات الشخصية، والتقييمات الأولية للمُرشح، وكذلك نتائج الفحوصات الطبية، ومن ثم اختيار المرشحين الأنسب بينهم. وأخيرًا تأتي مرحلة اختيار اثنين من المُتقدمين ليصبحا رائدي الفضاء القادمين للانضمام إلى فريق رواد الفضاء.

وفي السياق، قال مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء يوسف حمد الشيباني، إن “لاشك أن برنامج الإمارات لرواد الفضاء يُعد امتدادًا لرؤية القيادة الرشيدة في الإمارات إلى بناء اقتصاد دولة قائم على المعرفة، حيث بات قطاع الفضاء جزءًا حيويًا ومُساهمًا فعالًا في تحقيق مساعي الدولة لبناء اقتصاد وطني تنافسي. فلا زالت إمكانياتنا في قطاع الفضاء تنمو وتتطور بوتيرة سريعة، إضافة إلى ما سيُضيفه رواد الفضاء الإماراتيين القادمين من زخم كبير في تعزيز طموح مهمة الإمارات في استكشاف الفضاء”.

وأضاف الشيباني: “فقد شكلت الدفعة الأولى لبرنامج رواد الفضاء، ونجاح رائد الفضاء الأول هزاع المنصوري في مهمته الأولى على متن محطة الفضاء الدولية، دفعة قوية لمواطني الدولة من الأنحاء كافة لتشجيعهم في متابعة أحلامهم في قطاع الفضاء. كما أن فكرة إلهام الأجيال القادمة في قطاع الفضاء هو بمثابة هدف بعيد المدى لمركز محمد بن راشد للفضاء نؤكد من خلاله على استراتيجية التنمية المستدامة في قطاع الفضاء. ويشكّل برنامج الإمارات لرواد الفضاء حجز زاوية لهذه الإستراتيجية”.

ومن جانبه، ذكر مدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء المهندس سالم المري، أن “برنامج الإمارات لرواد الفضاء يُجسد طموحنا في تقديم مساهمات فعالة لدعم الجهود العالمية الخاصة بأبحاث الفضاء وتطوير البحث العلمي فيها. ويُشكل دور رواد الفضاء أحد التروس الأساسية في عمليات إثراء المعرفة البشرية وتحقيق التقدم التكنولوجي، فضلًا عن التأكيد على مبدأ العزيمة لهذا المضمار العلمي المهم. ويظهر ذلك جليًا من خلال جهودهم المُثابرة في هذا القطاع. وتبرز أهمية هذه الوظيفة كعنصر أساسي لتحقيق استدامة هذا البرنامج الذي لا يتحقق من دونه، غير أن رواد الفضاء هم بمثابة جسر لنقل المعارف إلينا وتحقيق الأهداف المنشودة لكل مهمة”.

وأردف المري بقوله: “نقوم اليوم بتمديد مهلة تلقّي طلبات الترشح في الدفعة الثانية؛ نظرًا للإقبال الكبير من المواطنين الذي يحملون علم الإمارات من التخصصات كافة على الالتحاق بالدفعة الثانية لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء”.

هذا، ويمكن للراغبين للالتحاق بالدفعة الثانية لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء، التسجيل عبر الرابط التالي: www.mbrsc.ae/astronauts

يُذكر أن برنامج الإمارات لرواد الفضاء هو أحد مشاريع البرنامج الوطني للفضاء، ويحظى بتمويل مباشر من صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات التابع للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات (TRA)، ويهدف إلى دعم جهود البحث والتطوير في قطاع الاتصالات في الدولة، وإثراء ودعم وتطوير الخدمات التقنية، وتعزيز اندماج الدولة في الاقتصاد العالمي.

التعليقات مغلقة.