“أسرية” تواصل دورها بالعمل عن بعد وتتلقى (1743) استشارة هاتفية للتصدي لكورونا

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

قامت جمعية التنمية الأسرية بالأحساء “أسرية”، بدور فاعل وبناء، خلال الأزمة الحالية “كورونا”، وذلك من خلال تنفيذ التعليمات الصادرة من الجهات المختصة، حيث أصدرت إدارة الجمعية العديد من القرارات الإدارية بشأن هذه الأزمة.

وبيّنت الجمعية أن من أهم تلك القرارات هو تحويل دوام الموظفين والموظفات بالجمعية إلى العمل عن بعد؛ لكي تستمر الخدمات خلال فترة تعليق حضور الموظفين والموظفات، وكذا تحويل جميع الأنشطة، والبرامج التدريبية، والفعاليات النسائية، والتي كانت تتطلب الحضور لمقر الجمعية، أو في أماكن أخرى متعددة؛ إلى فعاليات عن بعد.

وذكرت أنه بفضل اهتمام الجمعية بالبنية التحتية، والتي منها التقنيات الحديثة، التي تسهل التواصل بين الموظفين والموظفات، أصدرت إدارة الجودة والتخطيط، إجراءات العمل عن بعد؛ ليطلع الجميع على دوره خلال هذه الفترة، ويسير عمل الجمعية بطريقة أكثر دقة واحترافية، ويكون بديلًا مهمًا عن الحضور لتنفيذ الأعمال في مقر الجمعية.

وفي السياق، أشار مدير عام الجمعية الدكتور خالد بن سعود الحليبي، إلى أن جمعية أسرية، ومن خلال الهاتف الاستشاري؛ خصصت (3) ساعات يومية، لتلقي استشارات المستفيدين على الهاتف الاستشاري 920000900، من الساعة الثالثة عصرًا إلى السادسة مساء، كما أتاحت فرصة الدخول على منصة المستشار، في مواقع الإنترنت، على مدار الساعة؛ لاستقبال الاستشارات الإلكترونية لجميع شرائح المجتمع.

وكشف عن أن إحصائية الاستشارات الهاتفية والإلكترونية في شهر مارس ٢٠٢٠م، بيّنت أن الاستشارات الهاتفية (1743)، من (46) مدينة، خلال (540) ساعة، قدّمها (27) مستشارًا ومستشارة، و(145) استشارة إلكترونية على منصة المستشار.

ومن جانبه، ذكر مدير المركز الإعلامي بالجمعية أحمد بن محمد البريك، أن المركز ساهم بشكل كبير في توعية المجتمع، ومساندة الجهات المختصة، من خلال نشر رسائلهم التوعوية الصحية والأمنية وغيرها، عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي. وكذلك أعد وصمم رسائل أسرية توعوية (مقروءة ومسموعة ومرئية)، كمبادرة “وليسعك بيتك”، وتتمثل في نشر رسالة مرئية شارك فيها مستشارو الجمعية، ورسائل (كل يوم فكرة)، وهي أفكار عملية داخل البيت، وغيرها كثير.

وأضاف بأن الهدف منها: المساهمة في زيادة الوعي والتثقيف الأسري، ونشر معاني الترابط الأسري، والاستقرار النفسي، عبر الكلمة الصادقة، والقراءة المفيدة، والإسهام في نشر الثقافة الأسرية في المجتمع، والحاجة الماسة إلى نشر الهدي النبوي الكريم في العلاقات الزوجية والتربية الوالدية؛ للحد من المشكلات الأسرية.

إلى ذلك، تحدث مدير معهد التنمية الأسرية العالي للتدريب الدكتور فيصل بن سعود الحليبي، عن دور المعهد خلال هذه الأزمة من خلال، تنفيذ معهد التنمية الأسرية العالي للتدريب (تدريب رجال وتدريب نساء) المعتمد من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني؛ دورات تدريبية عن بعد للرجال والنساء خلال الأيام المقبلة، وستكون أول هذه الدورات، دورة فن إدارة المواقف والأزمات، للمدرب عادل بن سعد الخوفي، يوم الأربعاء المقبل، وبحمد الله تعالى تم اكتمال العدد، في يوم نشر الإعلان، كما يقيم المعهد دورة للنساء بعنوان “التفكير الإيجابي”، للمدربة حنان محمد المبارك.

وتابع: وللدور الكبير والانتشار السريع للقنوات الفضائية، والإذاعية، قدم مدير عام الجمعية، مشاركة إذاعية على إذاعة وراديو نداء الإسلام، عن: الدور الكبير الذي تقوم به الأم في فترة الحجر الصحي المنزلي، والذي يجب أن يكون محل التقدير من جميع أفراد الأسرة، كما ينبغي أن تكون تضحياتها موزونة، لتحافظ على مكانتها وأدوارها الأخرى وصحتها، كما شارك كذلك في مداخلة هاتفية في قناة الرسالة، تحدث فيها عن دور القطاع الثالث في أزمة كورونا ممثلا في عدد من الجهات الأسرية والاجتماعية في المملكة.

وأشار إلى أن الجمعية شاركت في الحملة الوطنية، تحت شعار “مجتمع واعي” بالمنطقة الشرقية، برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية -حفظه الله- وتدشين وكيل إمارة المنطقة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البتال، والتي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بالتعاون مع وزارة الصحة ومجلس الجمعيات الأهلية على مستوى المملكة، وبإشراف فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية؛ لمكافحة جائحة كورونا -حفظ الله بلادنا من كل مكروه-، والتي تأتي تعزيزًا لمشاركة الجمعيات الأهلية بصفة خاصة والقطاع غير الربحي بشكل عام في الجهود الموفقة التي تبذلها الدولة- حفظها الله-.

وكشف عن أن جمعية التنمية الأسرية بالأحساء، ستشارك -بمشيئة الله تعالى- في اللقاء الافتراضي الثاني عن بعد، والذي هو بعنوان “دور الأسرة وجمعيات التنمية الأسرية في مواجهة فيروس كورونا”، ذلك يوم الجمعة المقبل، من الساعة (7 – 11) مساء، بمشاركة نخبة من المهتمين والمهتمات بالشأن الأسري، ومن أبرزهم صاحبة السمو الأميرة الدكتورة الجوهرة بنت فهد بن محمد آل سعود مديرة جامعة الأميرة نورة سابقًا.

ونوّه بأن هذه الجهود تأتي وتستمر بفضل الله تعالى ثم بفضل الدعم الكبير من حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، ومساندة وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والشراكة المجتمعية مع أوقاف عائشة بنت محمد السديس، سائلًا الله أن يديم الأمن والأمان على بلادنا، وأن يوفق ولاة أمرنا لكل خير، وأن يزيل عن بلادنا ما نحن فيه.

التعليقات مغلقة.