مصر.. افتتاح محطة المحسمة أكبر مشروع لمعالجة مياه الصرف الزراعي في العالم

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

شهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الخميس، افتتاح محطة المحسمة لمعالجة وتدوير وإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي بالإسماعيلية؛ لتصبح أكبر محطة من نوعها على مستوى العالم بسعة مليون متر مكعب يوميًا والمقامة على مساحة 42 ألف مربع بمحافظة الإسماعيلية، ونفِّذ المشروع الذي بلغت تكلفته 100 مليون دولار، تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية، وبالاشتراك مع تحالف شركتي ماتيتو وحسن علام للإنشاءات، واللتين قامتا بالأعمال الهندسية والإنشائية والتشغيلية مع مسؤولية إدارة المحطة لمدة خمس سنوات.

وفي معرض تعليقه على افتتاح المحطة رسميًا، قال المهندس كريم مدور، الرئيس التنفيذي لمجموعة ماتيتو أفريقيا، الشركة العالمية الرائدة في مجال الحلول الذكية المتكاملة لإدارة ومعالجة المياه وحلول الطاقة البديلة: “إنه من دواعي فخرنا أن يكون لنا دور بناء في المشروع الوطني والتقدمي لمنطقة شرق قناة السويس”.

ولفت إلى أن “ماتيتو” استخدمت أحدث التقنيات والتكنولوجيا في المشروع لمعالجة مياه الصرف الزراعي لإنتاج مياه صالحة للري واستصلاح الأراضي؛ بما يتوافق مع المواصفات والمعايير الصارمة التي وضعتها الحكومة المصرية، حيث حرصت “ماتيتو” على استخدام التكنولوجيا الرقمية والمعلوماتية لمراقبة فاعلية عمليات المعالجة والتأكد من مطابقتها للمواصفات في مشروعات الشركة كافة، والتي تضم أيضًا معامل لتحليل المياه مباشرة بالموقع والعمل على اختبار الجودة على مدار الساعة من قبل المتخصصين، وإجراء الاختبارات الدورية على عينات المياه لضمان تحقيق أعلى معايير الجودة.

وأكد “مدور” أن “محطة المحسمة ستساهم بشكل كبير في مكافحة ندرة المياه في البلاد وسيكون لها تأثير مدوي على أجندة الأمن المائي في مصر؛ مما سيغير نطاق معالجة مياه الصرف الصحي في جميع أنحاء أفريقيا، ويسهم الخزان المصنع في ري 70.000 فدان من الأراضي في سيناء، كجزء من جهود الحكومة لتطوير المنطقة من خلال خلق مجتمعات حضرية مستدامة وفرص عمل في المنطقة في الوقت الذي يشق فيه الاقتصاد العالمي طريقه وسط تحديات جائحة كورونا المستجد، يمثل مشروع المحسمة إنجازًا مهمًا للحكومة المصرية والمنطقة الأفريقية الأوسع؛ مما يدل على الالتزام المستمر بتنمية قطاع المياه.

التعليقات مغلقة.