جامعة الملك فيصل تؤكد تقديرها لإسهام الطبيب البيطري في تحقيق استدامة البيئة والصحة الواحدة

بمناسبة اليوم العالمي للطبيب البيطري..

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

‏أكدت جامعة الملك فيصل تقديرها الكبير بمناسبة اليوم العالمي للطبيب البيطري والذي تم تحديده نهاية أبريل من منظمة صحة الحيوان (OIE)، والاتحاد العالمي للأطباء البيطريين (WVA)؛ لكل طبيب بيطري يسهم في تحقيق استدامة البيئة، وترسيخ مفهوم الصحة الواحدة، ورعاية وتنمية الثروة الحيوانية لتحقيق الأمن الغذائي.

ومن جانبه، قال مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، إن الجامعة ومن منطلق هويتها المؤسسية المتطلعة لتحقيق الأمن الغذائي، والاستدامة البيئية؛ تعزز الدور الحيوي الذي يقوم به الطبيب البيطري لتحقيق “مفهوم الصحة الواحدة”، حيث إن الجامعة لديها تاريخ طويل يتجاوز نصف قرن في هذا المجال، لكونها تحتضن في نشأتها أول كلية معنية بالطب البيطري على مستوى المملكة والخليج العربي.

وأضاف “العوهلي” بأن الجامعة تعمل في ظل هويتها الجديدة على التوسع في مجال الأبحاث الزراعية، والمائية، والحيوانية والبيئية لكونها تحتضن ستة مراكز بحثية متخصصة، وهي: مركز التميز في النخيل والتمور، ومركز أبحاث الإبل، ومركز الدراسات المائية، ومركز أبحاث الثروة السمكية، ومركز أبحاث الطيور، ووحدة أبحاث النحل، وتعمل على الارتقاء بالإنتاج النباتي والحيواني والسمكي كمًّا ونوعًا عبر الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية لتعزيز هذا الإنتاج، ومكافحة الآفات، والحفاظ على الأصول النباتية والحيوانية، ودعم الاقتصاد الأخضر، ومتابعة الأمراض النباتية والحيوانية بوسائل التقنية الحديثة.

ونبّه الدكتور العوهلي بأن الصحة تعد أهم مؤشرات تقدم المجتمعات، والتي لا يمكن تحقيقها إلا بمنظومة فاعلة للأمن الغذائي والاستدامة البيئية، وهي ترتبط بشكل أساسي بالتغذية التي لا تقتصر على الإنسان فحسب، بل تشمل النباتات والحيوانات والثروة السمكية؛ لذا تسعى الجامعات لوضع وتطوير السياسات الصحية والغذائية وخريطة الأمراض، وتطوير منظومة الوسائل الطبية؛ لضمان ديمومة ثروتنا الحيوانية، وتعزيز كفاءة منتجاتنا العلاجية ذات الارتباط بمواردنا الزراعية الحيوية، وتطوير حلول تصنيعية حديثة يجري تطبيقها على المنتج النباتي والحيواني والمصادر الطبيعية، وكذلك تشجيع التصنيع على صعيد التقنيات التي تحافظ على البيئة، والتصنيع على صعيد التقنيات التي تحافظ على المنتج النباتي والحيواني.

التعليقات مغلقة.