بأيدٍ سعودية.. تقنية الأحساء تصنّع قناع حماية للوجه للوقاية من كورونا

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – الأحساء اليوم”

أطلقت الكلية التقنية بالأحساء، مبادرة وطنية لتصنيع قناع حماية للوجه للمساهمة في مكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد- 19”.

ومن جانبه، قال عميد الكلية سعد بن عبدالرحمن اليمني، إن “هذه المبادرة لتأكيد الدور الوطني والمجتمعي للكلية لمواجهة هذه الجائحة العالمية من خلال تبني فكرة الريادي إبراهيم بن حمد الخاتم، بالتعاون مع معهد ريادة الأعمال الوطني (ريادة)؛ لتصنيع قناع سعودي لحماية الوجه Face shield للعاملين في القطاع الصحي والأمني والصناعي والتجاري وجميع العاملين في الميدان للوقاية من فايروس كورنا، حيث يوفر القناع الذي يغطي كامل الوجه حماية للمستخدمين تفوق حماية قناع الوجه المستخدم حاليًا.

ونوّه “اليمني” بأن تصنيع القناع تم على يد شباب سعوديين وبمواصفات عالمية باستخدام تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد وآلات قطع الليزر، واستخدام مواد أولية من السوق المحلي، مشيرًا إلى أنه بعد عدة تجارب وتصاميم مختلفة قام بها فريق العمل؛ تم الاتفاق مع عدد من المختصين على النموذج المناسب للقناع الواقي، مؤكدًا تسليم كميات من الأقنعة لعدد من الجهات كخطوة أولى لتوزعيها على بقية القطاعات.

ولفت “اليمني” في هذا الصدد، إلى حرص محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، ونوابه؛ للمساهمة في جهود الدولة لدعم القطاع الصحي خط الدفاع الأول في مكافحة هذه الجائحة العالمية والسيطرة عليها والوقاية منها في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم ومنها المملكة العربية السعودية.

بدوره، ذكر صاحب الفكرة الريادي وصاحب مؤسسة الميناء القديم إبراهيم بن حمد الخاتم، أنه عرض فكرة صناعة أوقية الحماية وماسكات الأشياء وصندوق حماية الطبيب من مصابي كورونا على كثير من الجهات ولم يجد تجاوبًا، وعند عرضها على الكلية التقنية بالأحساء متمثلة في عميدها، تجاوب سريعًا مع المبادرة بتقديم جميع أنواع الدعم المادي والمعنوي واللوجستي، ومتابعة جميع مراحل التنفيذ من فكرة التصميم إلى عملية إنتاج أول عينة، وكل جزء من المبادرة، وإبداء الأفكار والآراء لتطوير منتجات المبادرة، وكذلك تذليل جميع الصعاب، وإصدار التصاريح والتنسيق مع شركات الشحن في هذه الفترة العصيبة، وأيضًا التنسيق مع الجهات المختصة لتسهيل تنقلاتنا أثناء العمل.

وقال “الخاتم”، في ختام كلمته، إنه يطمح وفريق العمل بأن يكونوا من جنود هذا الوطن في هذي الحرب ضد جائحة كارونا، مضيفًا بأن “صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد راهن على شباب هذا الوطن وشبه همة السعوديين بجبل طويق؛ فيجب علينا مناطحة هذا الجبل كجنود نبذل الغالي والرخيص فداء لهذا الوطن”.

ويتكون فريق عمل مبادرة تصنيع القناع السعودي لحماية الوجه Face shield من: سعد بن عبدالرحمن اليمني المشرف العام عميد الكلية التقنية بالأحساء، المهندس ناصر بن عبدالعزيز اليمني مدير معهد ريادة الأعمال الوطني بالأحساء، إبراهيم بن حمد الخاتم ريادي الأعمال مالك مؤسسة الميناء القديم وصاحب الفكرة، وليد بن محمد الشويهين مدير العلاقات العامة والإعلام بالكلية التقنية بالأحساء، وفريق التصنيع والتجميع: إسماعيل عبدالله التنم، موسي خالد الجغيمان، عبدالعزيز حمد الخاتم، إبراهيم سعد السفاعي، محمد سعد الجويسم.

ويعمل الفريق لساعات طويلة واصلًا النهار بالليل خلال شهر رمضان في خطوط الإنتاج لمراحل التصميم والتصنيع والتجميع والطباعة، ويبذل جهودًا كبيرة يسابق بها الزمن لتصنيع الأقنعة الواقية باستخدام المعدات والتقنيات الحديثة لتسليم الأقنعة المجهزة للجهات المستفيدة؛ للمساهمة في وقاية المجتمع وحماية الوطن من هذه الجائحة العالمية.

التعليقات مغلقة.