جامعة الملك فيصل تنظّم احتفاءً افتراضيًّا لباحثيها المتميزين

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

نظّمت عمادة البحث العلمي في جامعة الملك فيصل، مساء الأربعاء الماضي، احتفاءً افتراضيًّا خاصًّا لنخبة من الباحثين المتميزين من التدريس على مستوى الجامعة للعام الجامعي١٤٤٠ – ١٤٤١هـ.

وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، أعرب مدير الجامعة الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، عن شكره للباحثين المتميزين لمساهمتهم الكبيرة في الارتقاء بتنافسية الجامعة في مجال البحث العلمي،  مؤكدًا أن الجامعة تتطلع لمزيد من الإنجازات البحثية، وأن هذا اللقاء التكريمي يمثل تقديرًا من الجامعة لتحفيز التنافسية البحثية بين الهيئة التدريسية، وسيستمر -بإذن الله- ليكون لقاء سنويًّا تحتفي فيه الجامعة بباحثيها المتميزين.

وأكد “العوهلي” أن الجامعة ستستمر في تقديم الدعم المالي والمعنوي لخدمة البحث العلمي على مستوى الجامعة من خلال المسارات التي تقدمها عمادة البحث العلمي، لافتًا إلى أنه وجّه بدراسة منح المتميزين في البحث العلمي مزيدًا من المزايا والمحفزات والأولويات، كما وجّه بفتح مسار ناشر ومسار رائد.

وكشف عن قرب إطلاق المسار الخاص بهوية جامعة الملك فيصل في مجالات الأمن الغذائي والاستدامة البيئية، مشددًا على أهمية عقد هذه اللقاءات بشكل دوري للاستفادة من تجارب وآراء المتميزين؛ لما يتحقق منها من مقترحات تطويرية تسهم في الرقي باسم جامعة الملك فيصل.

ومن جانبه، أكد وكيل جامعة الملك فيصل للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور حسن بن رفدان الهجهوج، أن إدارة الجامعة ممثلة بوكالة الدراسات العليا والبحث العلمي تحظى بدعم غير محدود من قبل مدير الجامعة؛ مما انعكس على تحقيق نقلة نوعية في ارتفاع نسبة البحث العلمي، إلى جانب تميز الجامعة على المستوى الوطني من خلال المراكز البحثية المتميزة التي تحتضنها الجامعة.

واعتبر “الهجهوج” أن ما تحقق من قبل الباحثين المميزين هو فقط البداية، مؤكدًا أن الجامعة تتطلع لتحقيق المزيد من الإنجازات للارتقاء في التصنيف العالمي للجامعات.

من جهته، ثمّن عميد البحث العلمي الدكتور محمد بن سالم الصيخان، لمدير الجامعة، حرصه على إقامة هذا الاحتفاء، والذي يعكس اهتمام قيادة الجامعة الكبير بالبحث، والنشر العلمي، والذي يعد إحدى أهم ركائز الجامعة ورافداً من روافد التميز.

واستعرض “الصيخان” منجزات عمادة البحث العلمي من حيث التقدم غير المسبوق في أعداد النشر العلمي في المجلات عالية التصنيف، حيث ارتفعت نسبة النشر العلمي للجامعة في المجلات المصنفة إلى ما يزيد على ٤٠٪ عن العام ١٤٣٩-١٤٤٠هـ، كما استعرض أسماء نخبة من الباحثين على مستوى الجامعة ومدى مساهماتهم البحثية في مختلف التخصصات سواء العلمية أو الإنسانية على مستوى الجامعة.

بدورهم، عبر مجموعة من الباحثين المميزين، عن شكرهم لمدير الجامعة على الدعم الذي يجدونه من الجامعة ممثلة في وكالة الجامعة للدراسات العليا وعمادة البحث العلمي، مؤكدين أن البيئة البحثية المتميزة ساهمت فيما تحقق من منجزات بحثية.

وأخيرًا، شهد الاحتفال مناقشة عدد من المقترحات المقدمة من الباحثين المتميزين، والتي قد تساهم في زيادة الإنتاج البحثي لمنسوبي الجامعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.