جميعنا مثقفون

مدة القراءة: 2 دقائق

كتبه للأحساء اليوم – عبدالله بن علي الرويمي

يستخدم مفهوم الثقافة في الحياة اليومية للإشارة إلى الشخص المتميز بالمعرفة في المستويات الإبداعية للفكر الإنساني مثل: العلوم، الفنون، الأدب، الموسيقى، والرسم، وغيرها، ومن ثم فإن هذا المفهوم الشائع لدى عامة الناس يقسم المجتمع إلى صفوة مثقفة، وجمهور أقل ثقافة، ولكن علماء الاجتماع يستخدمون مفهوم الثقافة بطريقة مختلفة تمامًا، وتعني أسلوب الحياة الذي ينتهجه أعضاء مجتمع معين مثل تقاليد الزواج وأنماط الحياة العائلية وأشكال العمل والطقوس الدينية، وأسلوب الأزياء المعتمد، وطريقة إعداد الطعام، إضافة إلى وسائل الترفيه والترويح وغير ذلك.

كما تتميز الثقافة عند علماء الاجتماع بعناصر كثيرة ومنها:

– القيم والمعايير: في جميع الثقافات هناك منظومة أفكار تحدد ما هو مرغوب وما هو غير ذلك، وهذه الأفكار تكون بمثابة مفاهيم لتوجيه تفاعل الناس مع العالم الاجتماعي حيث تقرر لهم ما هو الجيد؟ ما هو المقبول؟ ما هو اللائق وغير اللائق؟ ما هو المرغوب فعله وغير المرغوب؟

– العادات والتقاليد: لكل ثقافة أنماط متميزة من السلوك قد تبدو غريبة لمن ينتمي إلى ثقافات أخرى، ويستطيع المرء أن يلاحظ ذلك عندما يسافر إلى مجتمعات أخرى ويلمح الاختلاف في كثير من جوانب الحياة، فقد يصاب أحدهم بالصدمة مثلًا عندما يشاهد عادات وتقاليد حفل زواج مجتمع أفريقي، أو قد يفاجأ الزائر الغربي إلى بلاد المسلمين في عدم مصافحة المرأة (الملتزمة بتعاليم دينها) للرجل.

– اللغة واللهجات: اللغة نظام من الكلمات ذات معانٍ ودلالة يختص بحياة أفراد مجتمع معين، بما فيها الألفاظ المنطوقة والكتابات والأرقام والرموز والإشارات والتعابير غير اللفظية، إذ عندما يريد أحدهم أن يتواصل مع غيره فهو بحاجة إلى لغة، وعندما يريد أن يعبّر بما يشعر به يستخدم لغة؛ لأن اللغة مفتاح التواصل والتعارف، أما اللهجة فهي الكلمات المتداولة لدى فئة معينة من السكان في بيئة جغرافية نتيجة خصوصية مجتمعية أو معرفية، مثل كلمة رجل ففي بلاد الشام تنطق: زلمي، وفي بعض دول الخليج: ريال.. وحتى على صعيد البلد الواحد فقد نجد أن أبناء الشمال يختلفون في ألفاظهم ولهجاتهم عن أبناء الجنوب، وأبناء الساحل عن أبناء الجبل.

وبهذا تستخدم الثقافة في أكثر من سياق بالنسبة لعلم الاجتماع، ولا تحدد الثقافة فقط بالفنون الجميلة أو الأفعال الذكية أو باغتناء المعرفة، وإنما تشمل كل الأفكار المتداولة ضمن المجتمع؛ إعداد الطعام وطريقة أكله ثقافة، بناء البيوت وتجهيزها ثقافة، الأمثال السائرة والقصص الشعبية ثقافة، الفنون ثقافة، ومن ثم لا تقتصر الثقافة على فئة معينة من البشر دون أخرى، بل جميعنا مثقفون.

 

عبدالله بن علي الرويمي

أخصائي اجتماعي وباحث ماجستير في علم الاجتماع

التعليقات مغلقة.