أرامكو تعايد 1693 طفلًا منومًا و830 كادرًا طبيًا بمستشفيات المملكة

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – عيسى الموسى

امتدادًا لإستراتيجيتها للمواطنة، والتي يأتي دعم الإنسان في طليعة ركائزها الأساسية، عايدت أرامكو السعودية، 1693 طفلًا من المرضى المنومين في أكثر من 30 مستشفى حكوميًا وخاصًا حول المملكة؛ بهدف إدخال البهجة والسرور على أنفسهم ورسم الابتسامة على وجوههم في عيد الفطر المبارك.

كما عايدت أرامكو السعودية، أيضًا 830 موظفًا من الكوادر الطبية العاملة في تلك المستشفيات؛ بواقع 140 موظفًا في المنطقة الشرقية، و90 موظفًا في منطقة الرياض، و600 موظف في المنطقة الغربية؛ تكريمًا لجهودهم وتفانيهم في العمل خلال فترة العيد.

وفي هذا السياق، قدمت الشركة عددًا من هدايا العيد للأطفال التي ضمت ألعابًا ترفيهية وثقافية وتعليمية، وحلوى العيد، في لمسة وفاء حانية تجسد جانبًا من المسؤولية الاجتماعية التي تقع على عاتق الشركة.

وتأتي هذه المبادرة الإنسانية من أرامكو السعودية حرصًا منها على مشاركة هؤلاء الأطفال والعاملين في تلك المستشفيات فرحة العيد، خاصة في ظل الظروف التي خلّفتها جائحة فيروس كورونا المستجد، وما نتج عنها من قيود على زيارة المرضى في المستشفيات.

وتنطلق هذه المبادرة مما دأبت عليه أرامكو السعودية من واجب اجتماعي لمشاركة أفراد المجتمع أفراحهم ومناسباتهم السعيدة، مجسدة للاهتمام الكبير التي توليه الشركة لتعزيز التواصل مع جميع أفراد المجتمع، ومشاركتهم فرحة العيد السعيد.

وقد توزعت المستشفيات التي استقبلت هدايا العيد في المنطقة الشرقية، والتي ضمت 393 طفلًا و140 من الكوادر الطبية، في كل من الدمام والظهران والخبر والأحساء، حيث جرى توزيع الهدايا على مستشفيات ومرافق صحية مثل: مستشفى الملك فهد التخصصي، ومستشفى النساء والولادة في الدمام، ومركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي في الظهران، ومستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر، وعدد من المستشفيات في الأحساء منها مستشفى الأمير سعود بن جلوي، ومستشفى الملك فهد، ومستشفى الولادة والأطفال.

وفي منطقة الرياض، وُزِّعَت هدايا العيد على عدد من المستشفيات، استفاد منها 400 طفل و90 من الطاقم الطبي في تلك المستشفيات، منها: مدينة الملك فهد الطبية في الرياض، ومستشفى اليمامة، إضافة إلى عدد من المستشفيات والمرافق الصحية في العاصمة الرياض.

أمّا في منطقة الأعمال الغربية التي تشمل مدن جدة، والمدينة المنورة، وينبع، وخميس مشيط، وأبها، وجازان، فقد وُزعت الهدايا في 22 مستشفى، استفاد منها 900 طفل و600 من الطاقم الطبي، وذلك على النحو التالي: خمسة مستشفيات في مدينة جدة، ضمت 200 طفل و100 من الكوادر الطبية وهي: المستشفى الجامعي، ومستشفى الحرس الوطني، ومستشفى الملك فهد العام، ومستشفى الثغر، ومستشفى شرق جدة.

وفي المدينة المنورة وزعت الهدايا على 350 طفلًا و250 موظفًا من الكوادر الطبية في مستشفى الملك فهد العام، ومستشفى أُحُد، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى المدينة المنورة، ومستشفى التأهيل الطبي (مركز غسيل الكلى)، ومراكز المحاجر الصحية، وإدارة الصحة العامة التابعة للشؤون الصحية في المدينة المنورة، ومستشفى الميقات العام، والمراكز الصحية المخصصة لسحب العينات. أمّا في ينبع فقد تم توزيع الهدايا على مستشفى ينبع العام، ومستشفى الهيئة الملكية.

وضمت المستشفيات في خميس مشيط، وأبها، وجازان 350 طفلًا و250 موظفًا من الكوادر الصحية، حيث وُزعت الهدايا في 6 مستشفيات في كل من خميس مشيط، وأبها، وجازان كالتالي: مستشفى القوات المسلحة في خميس مشيط، ومستشفى الولادة والأطفال في خميس مشيط، ومستشفى الولادة والأطفال في أبها، ومستشفى بيش العام، ومستشفى الملك فهد العام في جازان، ومستشفى الأمير محمد بن ناصر في جازان.

ومن جهتهم، شكر مسؤولو المستشفيات الحكومية، مبادرة أرامكو السعودية لرسم الفرحة والبهجة على وجوه الأطفال المنومين في المستشفيات أثناء الظروف الناتجة عن الجائحة، وتخفيف شعور الوحدة لديهم من خلال هذه الخطوة الإيجابية التي تسهم في تعزيز إحساسهم بالترابط المجتمعي، مؤكدين على دور أرامكو السعودية في دعمها المستمر للمجتمع في مختلف المجالات والمناسبات.

يشار إلى أن أرامكو السعودية تحرص في كل مكان تزاول فيه أعمالها على مستوى العالم على احترامها لواجبات المواطنة وغرس أثر ملموس في مختلف المجتمعات، وتعمل الشركة جاهدة على إعلاء قيم المواطنة، وهو ما حدا بها إلى الاضطلاع بهذا الدور بجدية تامة، إذ ترى الشركة أن واجباتها في هذا الشأن ترتكز بشكل أساس على دعم وتنمية الإنسان والمحافظة على الكوكب الذي يعيش عليه، وهو ما تعكسه جهودها عبر تاريخها الطويل في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتلبية احتياجات المجتمع.

التعليقات مغلقة.