لجنة متابعة مستجدات كورونا تعقد اجتماعها الـ96 وتستعرض تطورات الوضع محلياً وعالمياً

مدة القراءة: 4 دقائق

الأحساء – واس

عقدت اللجنة المعنية بمتابعة مستجدات كورونا اليوم اجتماعها السادس والتسعين برئاسة وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور أعضاء اللجنة الذين يمثلون عددًا من القطاعات الحكومية ذات العلاقة.

واطلعت اللجنة على جميع التقارير والتطورات حول الفيروس، كما جرى استعراض مستجدات الوضع الصحي لفيروس كورونا والوضع الوبائي للفيروس على مستوى العالم والحالات المسجلة في المملكة والاطمئنان على أوضاعهم الصحية، مع التأكيد على استمرار تطبيق جميع الإجراءات الوقائية وتعزيزها، واتخاذ الإجراءات الاحترازية كافة للتصدي له ومنع انتشاره، وأثنت على تفاعل الجميع مع أمر منع التجول.

وعقب الاجتماع عُقد مؤتمر صحفي شارك فيه مساعد وزير الصحة والمتحدث الرسمي للوزارة الدكتور محمد العبدالعالي، والمتحدث الرسمي لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الأستاذ ناصر الهزاني.

وأوضح الدكتور العبدالعالي أن إجمالي عدد الحالات المؤكدة بفيروس كورونا الجديد (COVID -19) حول العالم بلغت أكثر من (6200000) حالة وبلغ عدد الحالات التي تم تعافيها وتشافيها أكثر من (2700000) حالة حتى الآن، كما بلغ عدد الوفيات حوالي أكثر من (375000) حالة.

وأضاف أنه فيما يخص المملكة فيضاف للعدد الإجمالي العدد الجديد من الحالات المؤكدة وهي (1869) حالة، وهذه الحالات توزعت في عدد من المدن وهي: الرياض (556) حالة، ومكة المكرمة (300) حالة، وجدة (279) حالة، والدمام (123) حالة، والهفوف (119) حالة، والقطيف (78) حالة، والدرعية (72) حالة، والمدينة المنورة (57)، والخبر (36) حالة، والطائف (27)حالة، وحدة (27) حالة، والمبرز (17) حالة، وينبع (16) حالة، وبيش (16) حالة، ونجران (16) حالة، والجفر (13) حالة، ومحايل عسير (9) حالات، وتبوك (9) حالات، الهدأ (8) حالات، وأبو عروة (6) حالات، وخميس مشيط(5) حالات، والنعيرية (5) حالات، والمندق (4) حالات، والجبيل (4) حالات، وجازان (4) حالات، وخليص (4) حالات، والمظيلف (3) حالات، والمويه (3) حالات، والظهران(3) حالات، وحفر الباطن (3) حالات، والليث (3)حالات، ووادي الدواسر (3) حالات، وبلجرشي حالتان، والباحة حالتان، ونمرة حالتان، وأم الدوم حالتان، وأبها حالتان، وبقيق حالتان، وحائل حالتان، وشرورة حالتان، والمزاحمية حالتان، ومرات حالتان، وشقراء حالتان، وثادق حالتان، وحالة واحدة في كل من المخواة، والعيص، ووادي الفرع، والبكيرية، وعنيزة، والسحن، وظلم، والحرجة، والنماص، وبللسمر، ووظهران الجنوب، وأحد رفيدة، وسبت العلاية، والخفجي، والدوادمي، والسليل، والخرج.

وبالتالي يصبح عدد الحالات المؤكدة في المملكة (89011) حالة، ومن بين هذه الحالات يوجد حاليًا (22672) حالة نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية لأوضاعها الصحية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها (1264) حالة حرجة، والبقية حالاتهم مطمئنة.

كما ذكر أن الحالات المسجلة اليوم وعددها (1869) حالة، 44%من الحالات تعود لسعوديين و56% لغير سعوديين، و33% من الحالات للإناث، و67% للذكور، وبلغت نسبة كبار السن في الحالات المسجلة اليوم 5%، والأطفال 14%، والبالغين 81%، كما وصل عدد المتعافين ولله الحمد إلى (65790) حالة بإضافة (1484) حالة تعافٍ جديدة، وبلغ عدد الوفيات (549) حالة، بإضافة (24) حالة وفاة جديدة في كل من مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والرياض، وجدة، والدمام، والقنفذة، وتتراوح أعمارهم بين 24 و85 عاما، وبلغت نسبة التعافي 74% ونسبة الوفيات 0،6%.

وأضاف متحدث الصحة: فيما يخص الفحوصات المخبرية في المملكة فقد تم إضافة فحوص جديدة بعدد (15364) فحصا جديدا ليصل إجمالي عدد الفحوص المخبرية التأكيدية لهذا الفيروس حتى الآن إلى (853987) فحصا.

وأبان أن العالم قطع نصف سنة منذ تسجيل أوائل الحالات لفيروس كورونا في شهر ديسمبر من عام 2019 وحتى اليوم، مع مزيد من التنامي من تسجيل الحالات في كل القارات، كما أنه من الملاحظ الآن أن هناك عددا من الدول تمر بمرحلة صعود في تسجيل الحالات وبشكل كبير كونها دخلت مؤخرًا في بدء تسجيل الحالات والجائحة فيها، كما أن الكثير من الدول بدأت العودة للحياة الطبيعية بحذر شديد، مقرونة بإجراءات احترازية وقائية، والحمد لله نحن في المملكة بعد جهود مثمرة في مراحل الاستباق نعود بحذر.

وفيما يخص المملكة أشار الدكتور العبدالعال إلى أنه خلال أسبوع واحد فقط من الثلاثاء الماضي وحتى يوم أمس الاثنين سجلت في المملكة حالات مؤكدة جديدة إضافية عددها (12285) حالة، ليصل إجمالي الحالات المسجلة في المملكة إلى (89011) حالة، كما أن حالات التعافي التي سجلت خلال هذا الأسبوع وصلت إلى (17340) ليصل جميع حالات التعافي في المملكة إلى (65790) حالة، كما أن حالات الوفيات التي سجلت خلال الأسبوع وصلت إلى (138) حالة وفاة ليصل إجمالي الحالات إلى (549) حالة.

وأشار إلى أن إجمالي الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حاليًا 22.672 حالة معظمهم حالاتهم مستقرة وتتلقى العلاج، منها 1264 حالة حرجة، وهو رقم مقلق خاصة بعد التزايد الملحوظ في الأيام الماضية خصوصًا عند كبار السن ممن يعانون من أمراض مزمنة وبالأخص في مدينتي جدة والرياض.

وأكد متحدث الصحة على أن الأرقام الكبيرة دليل على أن هناك سلوكيات غير منضبطة في المجتمع، ولابد من الحذر ووقاية الفئات الأكثر خطورة في التعرض للفيروس.

وشدد على أن الهدف الرئيس من الالتزام بالإجراءات الوقائية ليس ليتعرض الإنسان للعقوبة والمخالفة، بل حماية نفسه والآخرين، منوهًا بأن هناك مقطع فيديو يحث الجميع على الاطلاع عليه، وهو فيديو قصير يحمل الكثير من المعاني، ناصحًا الجميع بمتابعته وهو فيلم “يوم في حياة واعي”.

كما جدّد التوصية لكل من لديه أعراض أو يرغب بالتقييم استخدام خدمة التقييم الذاتي في تطبيق موعد، أو الاستفسار أو الاستشارة على رقم مركز اتصال الصحة 937 على مدار الساعة، الذي أصبح الآن أقرب إلى الجميع من ذي قبل بحيث يمكن الاستفادة من خدماته التفاعلية، وذلك من خلال تطبيق الواتساب من خلال الرقم 920005937، والاستفادة من الخدمات التفاعلية الجديدة والحصول على المعلومات الصحية والخدمات، ومعرفة مستجدات فيروس كورونا الجديد ومراكز الرعاية الأولية، والتبرع بالدم والمواعيد والحصول عليها.

من جانبه أكد متحدث وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية الأستاذ ناصر الهزاني أنه خلال هذه المدة بدأت عودت العاملين في القطاع العام والقطاع الخاص إلى أعمالهم حيث بدأت العودة تدريجيا وتم العمل على إجراء مجموعة من الترتيبات، مشيرا إلى أبرز هذه الترتيبات وتشمل عودة موظفي القطاع العام التي ستكون على ثلاث مراحل على ثلاث أسابيع، بدأت من يوم الأحد الماضي، فيما ستكون المرحلة الثانية يوم الأحد القادم 15 شوال، والمرحلة الأخيرة ستكون في الثاني والعشرين من هذا الشهر.

وقال: لأجل سلامة الموظفين والعاملين في القطاع العام فتم تفعيل نظام الدوام المرن ليكون على ثلاث مجموعات، المجموعة الأولى يبدأ دوامها في تمام الساعة السابع والنصف صباحا، والمجموعة الثانية سيبدأ دوامها في الساعة الثامنة والنصف صباحا، والمجموعة الثالثة ستبدأ في التاسعة والنصف.

وفيما يتعلق بالمراحل الثلاث ستكون وفق نسب معينة، في الأسبوع الأول ستكون وفق نسبة لا تقل عن 50 %، وفي الأسبوع الثاني ستكون بنسبة لا تقل عن 75 %، وفي الأسبوع الأخير الموافق للثاني والعشرين من شهر شوال الحالي سيكون هناك اكتمال لعودة موظفي القطاع العام بنسبة 100 %.

وأضاف: في هذا الشأن ولأجل اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية التي أوصت بها وزارة الصحة فقد تم تعليق نظام الحضور والانصراف عن طريق البصمة والاستعاضة عنه بطرق أخرى بديلة حتى يوم الخميس السادس والعشرين من شهر شوال الحالي.

وأوضح أن الوزارة تقدم حاليا أكثر من 250 خدمة إلكترونية يستطيع المستفيد من خلالها الاستفادة من دون الحاجة إلى مراجعة الوزارة وفروعها، مبينا أن الفروع لن تعمل خلال هذه المدة حتى السادس والعشرين من الشهر الحالي إلا إذا رأى صاحب الصلاحية فتح بعض الأفرع شريطة أن يكون هناك مواعيد محددة مسبقا من قبل المراجعين.

وأشار إلى أنه في إطار العمل على التأكيد على الإجراءات الاحترازية الصحية والالتزام بها قامت الوزارة بأكثر من 55 ألف زيارة تفتيشية، كما قامت كذلك بأكثر من 10 آلاف زيارة تفتشية مع لجنة الإشراف على سلامة سكن العمالة.

التعليقات مغلقة.