الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي يستقطب 12ألف زائر من 140 دولة

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

حقّقت النسخة الأولى من الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي، التي أقيمت على مدار ثلاثة أيام من الأول حتى الثالث من شهر يونيو، نجاحًا لافتًا وحضورًا قويًا، عبر استقطابها لآلاف الخبراء والمتخصصين في صناعة السفر السياحة، حيث.اجتذب ما يقرب من 12,000 زائر افتراضي من 140 دولة من كافة أنحاء العالم.

وقد ركز الحدث الرقمي على قطاع السياحة في منطقة الشرق الأوسط، وتناول الاتجاهات الناشئة، والفرص والتحديات التي تؤثر بشكل مباشر في صناعة السفر والسياحة في ظل تفشي جائحة كوفيد-19 في العالم، وغيرها من المواضيع الرئيسية ذات الصلة.

في المجمل، شهد الحدث انعقاد 11,301 اجتماع ثنائي مجدول مسبقًا، حاز أكثر من 92% منها على تصنيف متقدم بلغ أربعة أو خمسة من أصل خمس نجوم، إلى جانب عقد سلسلة من الاجتماعات الثنائية المجدولة مسبقًا لمدة 30 دقيقة بين المحررين والعارضين والمشترين، و23 جلسة فيديو عبر البث المباشر، تضمنت أسئلة وأجوبة واستطلاع رأي الحضور، جنبًا إلى جنب مع عروض تقديمية بهدف تعزيز تفاعل الجمهور. بشكلٍ عام، حققت الندوات الرقمية أكثر من 24,000 مشاهدة على مدى ثلاثة أيام متتالية.

وبهذه المناسبة، قالت مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط دانييل كورتيس: “بالنظر إلى تنظيم هذا الحدث للمرة الأولى، فإن النتائج كانت مبهرة وأكدت مجددًا استراتيجيتنا الواضحة في دعم صناعة السفر والسياحة في المنطقة. إن السمة الأبرز التي ميزت هذا الحدث، هي المرونة والتصميم التي أبداها جميع المشاركين لتجاوز هذه الأوقات الصعبة”.

وأضافت: “كما أكد الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي على التزامنا الكامل بتنظيم فعالية تحمل نهجًا بنّاءً ورؤية إيجابية للمرحلة المقبلة، فضلًا عن توفير فرص التواصل ضمن مجتمع السياحة والسفر”.

وأشارت كورتيس: “كان هناك الكثير من النقاط البارزة والمواضيع المهمة التي تم التطرق إليها خلال الحدث، بحيث يصعب اختيار أو تسليط الضوء بشكلٍ محدد على جلسة دون أخرى. ومن الإنصاف القول بأن الحدث ككل كان ذو أهمية وفائدة، وهو ما لمسناه من خلال ردود أفعال وآراء المشاركين”.

وكانت أبرز أحداث اليوم الافتتاحي، المقابلة التي أجراها جون ستريكلاند مع السير تيم كلارك رئيس طيران الإمارات وأحد أبرز الخبراء في صناعة الطيران، والذي تطرّق خلالها إلى تأثير جائحة كوفيد-19 على قطاع الطيران، والإجراءات التي اتخذتها الشركة لمواجهة تبعات وآثار هذه الجائحة.

ومن الجلسات البارزة، التي أقيمت خلال اليوم الأول، جلسة بعنوان “وكالات السفر عبر الإنترنت والتوزيع المرتبط بالجولات السياحة ومناطق الجذب في مرحلة ما بعد كوفيد-19″، حيث ركزت على تنامي دور وكالات السفر عبر الإنترنت، كما ناقشت مرحلة التعافي من أزمة كوفيد-19 وتأثيرها على منظمي الرحلات ومناطق الجذب السياحي في منطقة الشرق الأوسط.

وفي اليوم الثاني للحدث، سلط منتدى السياحة الصينية الضوء عن كثب على الفرص المتاحة التي يوفرها سوق السفر الصيني الخارجي، كما ناقش الخطوات الواجب على الوجهات ومعالم الجذب السياحي في العالم اتخاذها لطمأنة السياح الصينيين، بأن وجهاتهم آمنة وجاهزة لزيارتها.

وفي ذات اليوم، ناقش مجموعة من الخبراء خلال جلسة مرحلة التعافي: استراتيجية السياحة للمستقبل استراتيجيات التنمية السياحية لبدء تعافي صناعة السياحة مجددًا، حيث أكد فيها كيث تان الرئيس التنفيذي لهيئة السياحة في سنغافورة، على الدور الذي تلعبه الحكومات في تسهيل تعافي قطاع السياحة من خلال “الممرات الخضراء” والاتفاقيات المشتركة في مجال الطيران، وأشار في الوقت ذاته إلى ما تم إنجازه بين سنغافورة والصين لوضع معايير مشتركة للسماح بالسفر بين البلدين.

وأقيمت في اليوم الأخير من الحدث، مقابلة مع جوزيف فارادي الرئيس التنفيذي لشركة “ويز إير”، الذي أكد فيها عزمه بدء العمليات التشغيلية لشركة الطيران الاقتصادي منخفض التكلفة في أبوظبي، كما أقيمت عدة جلسات وندوات رقمية بما فيها المؤتمر الدولي للاستثمار في السفر، قمة السياحة المسؤولة، آثار كوفيد-19 المترتبة على الضيافة المسؤولة، إضافة إلى تفاعل مع المؤثرين ليكونوا جزءًا أساسيًا من خطط التسويق في مرحلة التعافي من أزمة كوفيد-19.

واختتمت كورتيس: “بصفتنا منظمين للحدث، اكتسبنا خبرة كبيرة وتجربة جديدة من هذا الحدث الافتراضي، ولكي نتوسع أكثر في الندوات والجلسات التي حققت نجاحًا لافتًا، فإننا سنعمل على إدخال المزيد من الأدوات والندوات الافتراضية إلى معرض سوق السفر العربي العام المقبل”.

وتتوفر الجلسات والندوات والفعاليات الأخرى من هذا الحدث حسب الطلب من خلال WTM Global Hub، وللمشاهدة يمكن زيارة: https://hub.wtm.com/atm-virtual/

التعليقات مغلقة.