كرم حارتنا أسطورة بين الماضي والحاضر (الجزء التاسع)

مدة القراءة: 2 دقائق

كتب للأحساء اليوم: صالح بن سلمان العيسى

(2) مساجد الحارة ومدرسته الشرعية عراقة الماضي وإشراقة الحاضر

٣ – مسجد مفرج:

يقع بحارة المقابل، بناه مفرج بن راشد بن عبدالله بن نصر من سكان مملكة البحرين.

– وقد أمّ فيه كلٌّ من:

– العلامة الشيخ عبدالله بن محمد العكلي. (بن حمد).

– أمّ المصلين الأستاذ أحمد بن محمد الضحيان عندما كان الشيخ مريضًا حتى وفاته، ولا يزال الأستاذ أحمد الضحيان قائمًا عليه حتى وقتنا الحاضر.

وقد تعاقب على الأذان فيه كلٌّ من:

– حسين بن محمد السعيد.

– صالح الفريح.

– عبدالرحمن بن صالح الفهيد.

– أحمد بن فهد الرشيد.

– يعقوب بن محمد اليعقوب.

– وحاليًا عبدالرحمن بن عبدالله السعد.

ومن الجدير بالذكر أنه أقيمت صلاة الجمعة بالمسجد مرحلة تنفيذ الصيانة بجامع الإمام فيصل بن تركي، وقد خطب وأم بالمصلين بالمسجد كلٌّ من:

– الشيخ سعد بن عبداللطيف العصيل.

– الشيخ سعد بن عبدالعزيز الملاح، والشيخ خالد بن عبدالعزيز بوطنور -أطال الله بعمريهما-، وذلك في عهد الشيخ عبدالله بن محمد العكلي -رحمه الله-.

٤- مسجد بن مقبل:

يقع مسجد مقبل بفريق المقابل، لأسرة انتهت سلالتها منهم مقبل المقابل.

وقد أمّ فيه عدد من المشايخ منهم:

– الشيخ مقبل المقابل ويحتمل أن يكون أول إمام فيه.

– الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل إبراهيم.

– والشيخ عبدالله بن إبراهيم آل إبراهيم.

– وحاليا الأستاذ عبدالرحمن بن عبدالعزيز الحميد.

٥ – مسجد الفقير:

يقع في حارة المقابل ويسمى جامع المالح؛ بناه الشيخ محمد الفقير المالح ١٢٧٤هـ وجُدّد بنيانه عام ١٤٠٩هـ من قبل الأوقاف.

تولى الإمامة فيه كل من:

– الشيخ عبدالعزيز بن حميد كان إمامًا وخطيبًا يوم الجمعة.

– والشيخ أحمد آل العبدالقادر إمامًا وخطيبًا.

– والشيخ محمد بن عبدالرحمن بن عبدالقادر بن شمس.

– والشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن بن عبداللطيف الموسى.

– والشيخ أحمد بن عبداللطيف الموسى.

– والشيخ خالد بن محمد القريني.

– والإمام الحالي – محمد العطية.

– والمؤذن الحالي: أحمد بن سلمان العيد.

المدرسة العلمية الدينية بفريق المقابل:

– مدرسة الخليفة:

تقع المدرسة بمدينة المبرز بفريق المقابل، شمال مسجد مفرج، بناها محمد بن خليفة آل خليفة من حكام البحرين.

وهذه المدرسة مدرسة علمية لتدريس الفقه المالكي، والحديث الشريف، والشريعة، وعلوم اللغة العربية ومن أبرز الذين درسوا فيها:

– الشيخ أحمد بن عيسى الغرير المطلق درس فيها الفقه المالكي، والحديث، واللغة، والنحو.

– والشيخ أبو بكر بن الشيخ عبدالرحمن الزواوي درس فيها الفقه المالكي، والحديث، والحساب.

– والشيخ عبدالرحمن بن إبراهيم آل مبارك درس فيها الحديث الشريف، والوعظ.

– والشيخ العلامة الورع عبدالله بن محمد العكلي درس الحديث، والوعظ.

وكان مرجعًا في الأمور الدينية، ووصف بالنزاهة والعفة والتقى.

رحم الله من رحل منهم، وأطال الله عمر من بقي.

ولحارتنا الجميلة بقية بإذن الله تعالى.

التعليقات مغلقة.