انطلاق مبادرة المدرسة الافتراضية في مجال التصميم بجامعة الإمام عبدالرحمن

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أطلقت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، الإثنين الماضي، مبادرة المدرسة الافتراضية “عن بعد” في مجال التصميم، تحت مظلة وكالة شؤون التنمية المستدامة بعمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة والمنفذة من قبل كلية التصاميم.

وفي السياق، أوضحت عميدة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة الدكتور فاطمة بنت عبدالله الملحم، أن مبادرة المدرسة الافتراضية مبادرة تفاعلية تهدف إلى تعزيز دور كلية التصاميم في الخدمة المجتمعية وتحفيز الهيئتين التعليمية والإدارية للمشاركة المجتمعية، إضافة إلى إثراء المجتمع معرفيًا ومهاريًا في مجال التصميم.

وأضافت “الملحم” بأن فكرة المبادرة تتمحور في تقديم محاضرات علمية إثرائية مجانية عدة؛ يُسلط الضوء فيها على مختلف تخصصات أقسام الكلية خدمةً لجميع فئات المجتمع المهتمين بمجال التصميم.

وقالت “الملحم” إنه ليس بالمستغرب من كلية التصاميم حرصها على التعاون في تنفيذ مبادرات مجتمعية تعود بالنفع على المجتمع الذي تتواجد فيه ووفائها بمتطلباته، إلى جانب الأدوار التي تقوم به جميع الكليات والعمادات المساندة وإدارات الجامعة في خدمة المجتمع وتنميته في سبيل تقديم خدمات ومبادرات نوعية؛ سعيًا لتطبيق مفاهيم المسؤولية المجتمعية؛ وفقًا لمعايير التنمية المستدامة على أساس تنموي مستدام باعتبار الجامعة مرجعًا معرفيًا ومركزًا أكاديميًا.

وأردفت: “نحظى -ولله الحمد- باهتمام معالي رئيس الجامعة الدكتور عبدالله بن محمد الربيش ودعمه في تذليل الصعوبات والعقبات كافة؛ لتحقيق رسالة الجامعة المجتمع، ونخص بالشكر الدكتور عبدالله بن حسين القاضي وكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع لدعمه المتواصل”.

ومن جانبها، اعتبرت عميدة كلية التصاميم الدكتورة مي بنت إبراهيم شكري، أن تنفيذ الكلية لمبادرة المدرسة الافتراضية والمقترحة من وكالة شؤون التنمية المستدامة ما هو إلا استكمال لمسيرة وجهود كلية التصاميم المتميزة في مجال خدمة المجتمع، حيث تميزت وحدة خدمة المجتمع بكلية التصاميم بتقديم برامج نوعية، والعمل على عقد شراكات مستدامة مع المؤسسات المحلية لاستحداث وتطوير المبادرات المجتمعية وتحقيق خطة الجامعة الاستراتيجية في مجال خدمة المجتمع، بمشاركة جميع أقسام الكلية سواء قسم التصميم الداخلي وقسم المطبوعات والوسائط المتعددة وقسم الهندسة الصناعية، بمبادرة المدرسة الافتراضية؛ لإتاحة مصادر التعلم لجميع فئات المجتمع من المهتمين بمجالات وأقسام الكلية مجانًا.

أما وكيلة شؤون التنمية المستدامة الدكتورة مي بنت محمد الجامع، فنوّهت بأن المبادرة تم ابتكارها لتحقيق مبدأ التعليم المستدام وتعزيز المسئولية المجتمعية وتنفيذه من قبل وحدة خدمة المجتمع بكلية التصاميم، حيث تطوع فيها عدد من أعضاء هيئة التدريس والخريجات والطالبات حيث تحرص وكالة شؤون التنمية المستدامة على تقديم مبادرات نوعية لإبراز دور منسوبي جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل في خدمة المجتمع وتنمية المهارات العلمية كما حظيت المبادرة بتفاعل وإقبال كبيرين من قبل المهتمين في المجتمع، وهو ما يعكس نجاح فكرة المبادرة وتميزها من حيث تقديمها لمواضيع هادفة ومهمة.

وتابعت: كما أن الإقبال على المبادرة يدفعنا للاستمرار في تقديم مزيد من المبادرات والإنجازات وفي الختام أتوجه بالشكر إلى أعضاء اللجنة التي ساهمت معي في تنظيم المبادرة وهم “المهندسة نجلاء الرميحي رئيسة قسم التصميم الصناعي، المهندسة هند العيسى مسؤولة وحدة خدمة المجتمع بقسم التصميم الداخلي، وهيا اليحيى مسؤولة وحدة خدمة المجتمع بقسم المطبوعات والوسائط المتعددة، وحصة الدوسري من وحدة خدمة المجتمع بكلية التصاميم، مريم العبدالقادر من وكالة شؤون التنمية المستدامة، وهديل الوايلي من وحدة العلاقات العامة والإعلام، ودعاء آل شريح من معمل نتاج، والطالبة جمانة بوشليبي من كلية التصاميم، التي قامت بتصميم شعار المبادرة، أيضًا الشكر موصول لطالبات كلية التصاميم لتعاونهم بلجنة التسجيل وتنظيم إدارة الحوار وهن: “ذكرى محمود عمر، ياسمين كمال صديق، لمى حسني المحتسب وريناد أحمد الغامدي”.

التعليقات مغلقة.