“المياه الوطنية” تفوز بجائزة أفضل منظمة عامة للعام 2020 عن مشروع حياة

ممنوحة من المنظمة العالمية لمعلومات المياه..

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

نالت شركة المياه الوطنية، مؤخرًا، جائزة منظمة معلومات المياه العالمية (Global Water Intelligence) عن فئة أفضل منظمة عامة للعام 2020، وجاء منح الجائزة للشركة نظير تميزها بتطبيق برنامج توحيد أنظمة الفوترة وخدمات العملاء في مناطق المملكة كافة (منظومة حياة).

وقد تسلّم الجائزة الرئيس التنفيذي للشركة المهندس محمد بن أحمد الموكلي، افتراضيًا، بعد تنافس دولي من قبل شركات عالمية عدة للفوز بفئة أفضل منظمة مياه عامة لعام ٢٠٢٠م.

وتعتبر هذه الجائزة إحدى أهم الجوائز المعتمدة في عالم المياه، وتخضع لمعايير صارمة وتنافسية عالية بين أفضل الخبرات على مستوى العالم، حيث قدمت منظومة حياة حزمة من الخدمات الإلكترونية التي استهدفت تطوير البنية التحتيّة الخدمية من أجل تطبيق مراحل التحوُّل الرقمي، وتوحيد خدمات الشركة في جميع مناطق المملكة؛ وفق مبادرات برنامج التحول الوطني ومستهدفات رؤية المملكة 2030.

وفي تعليقه على الفوز بهذه الجائزة، قال “الموكلي” إن الجائزة جاءت تأكيدًا على ما أنجزته الشركة في قطاع المياه بعد توحيد إجراءات الخدمات والانتقال من سبعة أنظمة إلى نظام واحد وموحد يخدم جميع المستفيدين في قطاعي المياه والخدمات البيئية عبر الفرع الإلكتروني (e.nwc.com.sa)، وانجاز ذلك في تسعة أشهر فقط.

وأشار إلى دراسة الوضع الراهن للبنى التقنية والقدرات التشغيلية والإجراءات التنفيذية للخدمات المقدمة للعملاء في كافة مناطق المملكة، وتحديد المتطلبات وآليات التنفيذ المناسبة والمخاطر المحتملة، في إلغاء سبعة أنظمة للفوترة من خلال فريق عمل يضم كل المستويات التقنية والفنية والإشرافية لمتابعة مؤشرات الأداء الأسبوعية واعتماد المسارات التنفيذية؛ لتوحيد أنظمة الفوترة والمنصات الالكترونية وقنوات التواصل المختلفة مع تفاوت أنماط الفواتير وإيقاف الورقية منها.

وأضاف بأن الشركة بدأت في تحويل تلك الخطط إلى مسارات تنفيذية؛ فكانت منطقة جازان أولى مناطق التطبيق للبرنامج لتوافقه مع معايير التطبيق وتحديد يوم الواحد والعشرين من شهر مارس للعام 2019، موعدًا لإطلاق المرحلة الأولى، ومع تلك الانطلاقة بدأت فرق عمل الشركة بالمسارات التنفيذية من خلال تدريب طاقم خدمات العملاء على النظم والتعاملات الموحدة ونقل البيانات وسجلات التعاملات بصورة متكاملة للنظام الموحد، وقياس جودة التطبيق والآليات المتبعة بمسارين مختلفين من خلال محاكاة بيانات النظام الجديد مع النظام القديم؛ لتحقيق التطابق في بيانات الفواتير الشهرية قبل إصدارها، مع تغيير أرقام حساباتهم القديمة بحسابات جديدة وربطها بسجلات العمليات منذ الاشتراك في الخدمة لتحقيق التطبيق الشامل لبرنامج حياة.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة أنه بعد نجاح الفريق في إطلاق المرحلة الأولى وجمع الدروس المستفادة وتحليلها وضع الفريق لنفسه تحديًا جديدًا، وذلك بإثراء “برنامج حياة” بأنظمة ربط تقنية إضافية لدعم الكفاءة التشغيلية وتوجيه بوصلة التطبيق إلى المنطقة الشرقية، والعمل في ذات الوقت وبشكل عكسي لتطبيق ذلك أيضًا في منطقة جازان؛ لتحقيق التوازن في شمولية الخدمات المقدمة.

وذكر أنه مع تطبيق المرحلة الثانية في المنطقة الشرقية واجهت الفرق الفنية تحديات نوعية تمثلت في العمر الزمني للبيانات التي تجاوزت 30 عاماً في ظل مضاعفة عدد العملاء إلى 350 ألف عميل؛ ليضع الفريق كامل قدراته الفنية والتقنية لتحقيق النجاح بإطلاق البرنامج في الشهر السادس من العام 2019م، ومن هنا كانت الانطلاقة لكل مناطق المملكة وبشكل مرحلي بعد تجاوز الفريق لتحديات مراحل التطبيق واكتمالها في الثامن والعشرين من شهر ديسمبر 2019م.

وبيّن “الموكلي” أن منظومة حياة تضمنت إنشاء ونقل 1.2 مليون حساب عميل، والانتقال من توفير الخدمات من 10 فروع إلى 157 فرعًا، ونقل أكثر من 55 مليون عملية إلى النظام الموحد، وزيادة عدد المستفيدين من الخدمات الإلكترونية الموحدة إلى أكثر من 2 مليون عميل بدلاً من 840 ألف عميل سابقاً، وقد أمضى فريق العمل المكون من 420 موظفاً أكثر من 500 ألف ساعة عمل، مع تنفيذ 11 ألف ساعة تدريب لفرق العمل في المناطق.

وأردف “الموكلي” بأن المشروع شمل توحيد المنصة الإلكترونية لتقديم الخدمات e.nwc.com.nw وأنظمة التواصل مع العملاء بإلغاء 15 مركزاً للاتصال و21 حساباً للتواصل الاجتماعي بإجراءات مختلفة وإمكانيات محدودة إلى مركز اتصال موحد وحسابٍ واحدٍ بقنوات التواصل الاجتماعي تعمل على مدار اليوم وطيلة أيام الأسبوع لخدمة جميع العملاء في مختلف المناطق بقاعدة بيانات مركزية وإجراءات ومؤشرات قياس محددة لجودة الأداء، وأنظمة تقنية داعمة تدار  بكفاءات وطنية مؤهلة من خلال شراكة نوعية مع إحدى الشركات المحلية ذات الخبرات المتخصصة والممكنات الداعمة لتقديم أفضل الخدمات في مختلف مناطق المملكة.

واعتبر أن “منظومة حياة تعدُ نقلة نوعية في التحوُّل الخدمي لقطاعي المياه والخدمات البيئية بهدف تحقيق ممكنات التحول الرقمي في خدمات المياه بخطط تنفيذ نوعية وفي مدة قياسية، وهي نهاية أولى خطواتنا لتقديم خدمات مائية رقمية وشاملة لعملائنا في مختلف مناطق المملكة”، داعيًا جميع العملاء والمستفيدين في مناطق المملكة المختلفة للتسجيل في فرع الشركة الإلكتروني الذي سيلبي جميع احتياجاتهم ومتطلباتهم على مدار الساعة دون الحاجة إلى زيارة فروع الإدارة العامة لخدمات المياه  في مناطق المملكة كافة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.