إدراج حقل خريص ضمن قائمة “المنارات الصناعية” العالمية كثاني منشأة تابعة لأرامكو

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

في خطوة جديدة تؤكّد النجاح والريادة التقنية التي تتمتع بها أرامكو السعودية، أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي، أمس الإثنين، عن إدراج منشأة خريص ضمن قائمة “المنارات الصناعية” العالمية؛ لتكون بذلك المنشأة الثانية التابعة لأرامكو السعودية، التي تنضم إلى هذه القائمة المعترف بها من قبل المنتدى، وتضم مرافق التصنيع الرائدة على مستوى العالم في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وفي تعليقه على إدراج منشأة خريص ضمن قائمة “المنارات الصناعية” العالمية، قال رئيس أرامكو السعودية كبير إدارييها التنفيذيين أمين الناصر: “هذا التكريم من قبل المنتدى الاقتصادي العالمي يتوّج جهود أرامكو السعودية في اعتماد حلول تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، حيث تواصل أرامكو السعودية تحفيز حزمة الابتكارات التقنية في مختلف مجالات قطاع الطاقة، وما تحقق من مكاسب كبيرة في منشأة خريص من حيث الكفاءة والسلامة والأداء البيئي شاهد على ذلك”.

وأضاف “الناصر” بأن “خريص يعد أكبر حقل نفط ذكي في العالم يسخّر التقنية المتقدمة في تحليلات البيانات الضخمة، والتعلم الآلي، وأجهزة الاستشعار الذكية والروبوتات، كما أن إدراج منشأة خريص في قائمة المنارات الصناعية في ذكرى مرور سنة على حادث الهجوم الذي تعرّضت له المعامل، يبرهن على قدرة فريق العمل على تحقيق أكبر الإنجازات العالمية بالرغم من أصعب الظروف”.

ومنشأة خريص هي واحدة من 10 منشآت تمت إضافتها إلى قائمة “المنارات الصناعية” العالمية هذا العام؛ ليصل العدد الإجمالي إلى 54 منشأة من جميع أنحاء العالم، ويأتي ذلك بعد إدراج معمل غاز العثمانية في عام 2019م؛ مما يعني أن أرامكو السعودية هي واحدة من تسع شركات فقط ممثلة في الشبكة بأكثر من منشأة واحدة، وهي كذلك شركة الطاقة الكبرى الوحيدة في القائمة.

جدير بالذكر أن أرامكو السعودية هي الشركة المتكاملة والرائدة عالميًا في مجال الطاقة والكيميائيات، وتنتج الشركة برميلًا واحدًا من كل ثمانية براميل من إمدادات النفط في العالم، في الوقت الذي تواصل فيه تطوير تقنيات جديدة للطاقة، وتضع أرامكو السعودية نُصب أعينها موثوقية مواردها واستدامتها؛ ما يساعد على تعزيز الاستقرار والنمو على المدى الطويل في جميع أنحاء العالم.

التعليقات مغلقة.