حديث الأزمة في يوم الوطن

مدة القراءة: 1 دقائق

كتب للأحساء اليوم: ياسر محمد السعيد

اجتاحت جائحة كورونا العالم بأسره ولم تبقَ دولة من دول العالم إلا وأعلنت حالة الطوارئ لتستعد لتصدي لهذا الفيروس الذي لم يكتشف سر من أسراره حتى الآن.

فنجحت دول وخفقت دول وتصدرت دول وتذيلت دول في إدارة هذه الأزمة إدارة الأزمات، وقد تصدرت المملكة العربية السعودية تلك الدول بكل فخر واعتزاز بمؤشرات فاقة التوقعات بفضل من الله ثم بفضل عقول أبناء الوطن حاكمًا ومحكومًا.

فقد وضعت الخطط الرئيسية والبديلة  ورسمت أهدافها وإبعادها بأيدي وعقول وطنية لتخرج الوطن سالمًا من هذا الوباء، وجاء المواطن ليترجم هذا الجهد الكبير على أرض الواقع باتباع التعليمات الصادرة من إدارة الأزمات.

اليوم؛ يوم الوطن الذي نفخر جميعًا بأننا أمة عظيمة قوية ذات طموح عالٍ وهمة تدك الجبال.

اليوم؛ يوم الوطن الذي نجح فيه الحاكم والمحكوم في بث رسائل عالمية بأن هناك دولة اسمها المملكة العربية السعودية تصدرت العالم وتسيدتها بمؤشرات فاقة التوقعات.

اليوم؛ يوم الوطن الذي نستطيع أن نقول للعالم نحن أسياد الإدارة وربانها.

اليوم؛ يوم الوطن الذي نجح أبطال الصحة السعودية في التصدي لهذا الوباء مع أبطال الأمن وليقولوا “استقروا آمنين في بيوتكم فنحن هنا سهارى لأجلكم ولأجل الوطن”.

اليوم؛ يوم الوطن الذي نردد جميعًا وبصوت واحد: “همة حتى القمة”.

 

التعليقات مغلقة.