افتتاح منفذ جديدة عرعر.. “النقل” تنهي صيانة الطريق المؤدي إليه و”الجاسر” يهنئ القيادة

Estimated reading time: 10 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

قامت وزارة النقل، بحزمة من أعمال الصيانة على الطريق المؤدي لمنفذ جديدة عرعر، تزامنًا مع افتتاحه، اليوم الأربعاء، برعاية سمو أمير منطقة الحدود الشمالية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان، وذلك على هامش إبرام حزمة اتفاقيات مشتركة بين المملكة العربية السعودية والجمهورية العراقية؛ تسهم في خلق فرص استثمارية في المجالات كافة، وتأمين كل الطرق المؤدية منه وإليه، والذي وضع حجر أساسه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله-.

وبهذه المناسبة، رفع وزير النقل رئيس لجنة النقل والمنافذ الحدودية والموانئ في المجلس التنسيقي السعودي العراقي للجانب السعودي المهندس صالح الجاسر، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله-، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الأمين- يحفظه الله-؛ بمناسبة افتتاح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية لمنفذ جديدة عرعر، اليوم الأربعاء، بحضور رئيس الهيئة العامة للنقل الدكتور رميح الرميح، ومحافظ الهيئة العامة للجمارك أحمد الحقباني، ومحافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية عبدالرحمن الحربي.

ونوّه “الجاسر” بأن افتتاح منفذ جديدة عرعر جاء نتاج عمل متواصل ومشترك بين سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ودولة رئيس مجلس الوزراء العراقي، وذلك ضمن الأهداف الإستراتيجية المتعلقة بمجلس التنسيق السعودي العراقي، مؤكدًا أن افتتاح المنفذ سيعزز حركة التبادل التجاري والعلاقات الاجتماعية بين البلدين الشقيقين على صعيد حركة نقل الركاب والبضائع والخدمات اللوجستية، وذلك تفعيلًا لمذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين الشقيقين لتنظيم عمليات نقل الركاب والبضائع على الطرق البرية، والتي تهدف إلى تعزيز التعاون بين الجانبين وتسهيل حركة التنقل بين أراضيهما وعبرهما، وذلك بما يتوافق مع علاقات الأخوة وتحقيق المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة بين البلدين الشقيقين.

واختتم “الجاسر” حديثه، مؤكدًا أن توجيهات القيادة الرشيدة كان لها أكبر الأثر في مواصلة العمل الثنائي المشترك الذي ساعد على تحويل هذه الجهود إلى واقع ملموس، مشيدًا في هذا الصدد بتعاون الجانب العراقي الشقيق في مختلف المراحل؛ الأمر الذي سيدفع بالعمل اللوجستي وحركة التبادل التجاري والعلاقات الاجتماعية إلى مراحل إيجابية متقدمة.

وفي الأثناء، أكد نائب وزير النقل لشؤون الطرق المهندس بدر بن عبدالله الدلامي، أنه بتضافر الجهود وتعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين، فإن هذا الحدث يُمثل أهمية بالغة للبلدين سيحقق أهدافه -بمشيئة الله- لاسيما أنه يحوي على “منطقة لوجستية” ستكون بمثابة البوابة الاقتصادية للجزء الشمالي من المملكة، وذلك لما ستحظى به من مقومات تتطلبها المرحلة التنموية التي تشهدها بلادنا في المجالات كافة.

وأضاف “الدلامي” بأنها ستكون الانطلاق نحو تعزيز العلاقات الاقتصادية السعودية العراقية، وعامل جذب للمستثمرين على المستويين الدولي والمحلي من خلال البيئة الاستثمارية الجاذبة، مقدمًا شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ على متابعته وحرصه ودعمه اللامحدود الذي أثمر عنه إنجاز عدد من المشاريع التنموية في الوطن، راجيًا المولى -عز وجل- التوفيق والسداد بما يعود بالنفع على البلدين الشقيقين وشعبيهما.

ويعد منفذ جديدة عرعر، هو المنفذ البري الوحيد الرابط بين البلدين الشقيقين، وقد قامت وزارة النقل بتنفيذ العديد من الأعمال على الطريق؛ منها تنفيذ 150 لوحة تحذيرية وتنظيمية، وبردورات خرسانية بطول 1990 مترًا، ودهانات أرضيه عاكسة بإجمالي 9000 متر مسطح، وعلامات تحكم أرضية عاكسة بإجمالي 1500 متر مربع، كذلك قامت الوزارة بتنفيذ حواجز حماية معدنية للعبارات والمنحنيات الخطرة بطول 6000 متر، إضافة إلى تنفيذ حواجز حماية خرسانية بالجزيرة الوسطية بإجمالي 3200 متر، وتنفيذ حاجز حماية خرساني ضمن مشروع الصيانة الوقائية بإجمالي 32 كيلومترًا بكلا الاتجاهين بالجزيرة الوسطية، وخمسة تقاطعات بالجزيرة الوسطية.

فيما تعكف وزارة النقل على تنفيذ أعمالها بأعلى معايير السلامة والجودة على الطرق، وضمان استمرار أعمالها وفق الخطة التشغيلية لها؛ لإنجاز كل المشروعات ومواجهة جميع التحديات والأزمات؛ تعزيزًا لكفاءة التشغيل والأداء وتقديم خدمات فعالة للمستفيدين؛ تحقيقًا لأهداف ومبادرات رؤية المملكة 2030م.

التعليقات مغلقة.