قطار القيم

مدة القراءة: 1 دقائق

كتب للأحساء اليوم : عبدالله بن مهاه

للقيم محركات وللقيم نهوض وسبات؛ قيم تبرز الحاجة لها في زمن كورونا ومحركات العالم الرقمي تكن ذات أهمية وأدق حيوية من قيم تخلد إلى الراحة والسكن، وحين تشرق شمس القيم ويتسع ظلال أشجارها بعد معاناة واحتراق في مصانع الصراع ومحطات الاختيار المتوافرة بتدفق غير معهود، وصناعة مثيرة بلا تركيز، وبعثرة لهيجان براكين محيطة سرعان ما تعجل القيم وتحفز لاتخاذ قرارات الحسم بحزم وعزم.

ومنظومة القيم المفقودة مظلومة إعلاميًا ومهجورة واقعيًا مدفونة لا تبعث إلا بمواقف عظيمة ومصاب جلل يحرك قيمًا محددة بدقة الرنين، ويجعل عطرها فواحًا وماءها عذبًا سائغًا للنفس العطشى، ويروي المحبين بموعد للقاء بعد الهجر والاغتراب.

القيم تقرب النفس للسمو وتبني لها طموحًا فوق السحاب؛ من أوقد النار ليلهب طبول الحروب إلا القيم، من جعل في الحروب أملًا إلا القيم، من أشعل الهمم وأورث الأرق إلا القيم، من ألهم العالم والكاتب ونثر الحبر إلا القيم، من قصر عشر سنين فأصبحت عشية وضحاها إلا القيمق ولا يملأ عين المجد ولا تهدأ بال الإدارة ويبتر الفساد إلا بالقيم، وفي الروح النقية قيم تتحرك ببطء واحتراق وتشتعل أحيانًا كقطار يسبق الضوء نحو نور “فبهداهم اقتده”.

محطة قادمة (حوار في القيم الرقمية بسعة تريليون تحية لكم..)

بقلم / عبدالله بن مهاه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.