ورشة “مهارات النجاح والإعداد المهني للخريجين” تجمع بين التطبيق العملي والتنظير

نظّمها قسم الإعلام بجامعة الملك فيصل وسط حضور كبير..

Estimated reading time: 11 minute(s)

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

نظّم قسم الإعلام بجامعة الملك فيصل، مساء أول أمس الأربعاء، ورشة عمل بعنوان “مهارات النجاح.. والإعداد المهني للخريجين”، عبر ميكروسوفت تيمز، وسط تفاعل الحضور الغفير من الأساتذة والطلاب والخريجين.

في كلمته الترحيبية، أكد رئيس القسم الدكتور عبد العزيز الحليبي، حرص القسم على مد جسور من التواصل مع الطلاب والخريجين، ومساعدتهم على تنمية مهاراتهم من أجل القدرة على المنافسة في سوق العمل، لافتًا إلى أن هذه الورشة التي تجمع بين التطبيق العملي والتنظير؛ بما تضمه من ممارسين ومنظرين.

وبدوره، أشاد عبدالعزيز الجوهر أحد خريجي القسم والمسؤول الإعلامي بالغرفة التجارية، الذي أدار الورشة وقدمها، بما يقوم به القسم من مناشط وفعاليات تساعد الطلبة والخريجين على الارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم.

وقد شارك في الورشة الأستاذ المشارك بكلية إدارة الأعمال الدكتور محمد دليم القحطاني، الذي تحدث عن مهارات النجاح للطلاب والخريجين، مشددًا على ضرورة التحلي بمجموعة من المهارات، والتي يأتي في مقدمتها مهارات التقديم والإلقاء والقدرة على التحدث بثقة ولباقة، إضافة إلى القدرة على البحث والاطلاع بغية الوصول إلى المعرفة الصحيحة.

ونبّه “القحطاني” بأن مهارة التفكير الناقد والقدرة على التحليل والمقارنة في إطار التفكير المعولم المرتبط بالتوجهات العالمية، التي تمكنه من القدرة على مواجهة المشكلات وحلها؛ مهارة يجب على الإعلامي على اكتسابها وصقلها، موضحًا أن من المهارات المهمة للإعلامي القدرة على تقديم مبادرات وابتكارات جديدة، والتي لن تتحقق إلا بمهارة حب العمل والقدرة على كل المهام الوظيفية التي تطلب دومًا عقلية ابتكارية.

وخلال ورقته، استعرض خالد القحطاني مدير الاتصال المؤسسي بغرفة الأحساء والدارس في مرحلة الماجستير، أبرز مهارات مسؤولي العلاقات العامة، مشدّدًا على أهمية العلاقات العامّة لنجاح أيّ مُنشأة أو منظمة ومساهمتها في تكوين صورة جيدة.

وذكر “القحطاني” خلال ورقته، أنه ينبغي على موظفي العلاقات العامة أن يتمتّعوا بالعديد من المهارات، التي تُساعدهم على النّجاح في وظيفتهم ومنها الأخلاق، وسرعة البديهة، ومهارات التحرير، وأن يكون اجتماعيًّا، فضلًا عن الإلمام بسياسات وأهداف المؤسسة التي يعمل بها، وتحمل ضغوط العمل وحسن المظهر والتحدث بلباقة، مع الموضوعية في الطرح.

وأضاف بأن مهنة العلاقات العامة تتطلب العديد من المهام من أبرزها الحفاظ على العلاقات مع الوسائل الإعلام الوطنيّة والإقليميّة، وكذلك الحفاظ على هوية وسُمعة صاحب العمل، واستخدام وسائل الإعلام، والصور، والنّشرات الصحفيّة؛ لإيصال رسالة المُنشأة للناس، إلى جانب تقييم البرامج الترويجيّة والإعلانية؛ لضمان توافقها مع الأهداف الخاصة بالعلاقات العامة.

إلى هنا، تناول مدير مكتب وكالة الأنباء السعودية بالمنطقة الشرقية علي بن حسن مشنوي، ورقة عمل بعنوان “مهارات الكتابة الصحفية” تطرّقت لممارسة مهنة الصحافة، ومهارتها الثلاث، ومميزات الصحفي الناجح، مستعرضًا في المحور الأول المهارات الذهنية، مؤكداً أنه لا يمكن تعلمها أو اكتسابها، بل اكتشافها إن كانت موجودة مثل الفضول والرغبة الملحة في التساؤل، والشك في مدى دقة كل شيء حتى يتم التأكد منه، والحماس وحب العمل، والشجاعة والإقدام والاستعداد لتحمل تبعات العمل، والشعور بالانتماء، والقدرة على الانخراط في فريق العمل، والتعامل مع الأفراد والمواقف، إضافة إلى العمل الدؤوب للحصول على المعلومات.

وأكد المشنوي في المحور الثاني، على المهارات الشخصية التي تختلف من شخص إلى آخر، ويمكن تعلمها كما يمكن تطويرها -إن كانت موجودة- وهي عدم تقمص الشخصيات “كن أنت نفسك”، والمصداقية في العمل الإعلامي مع الذات والآخرين، وأيضًا المصداقية في الهيئة في الاعتدال في الملبس والهيئة، والاهتمام باللياقة البدنية، وذلك للحاجة الملحة للتحرك السريع سواء داخل مقر العمل أو في الميدان، والسيطرة على الذات وضبط المشاعر، وتحييد الآراء الشخصية.

أما منسق الورشة الدكتور فودة محمد علي، فاعتبر أن المهارات وطرق اكتسابها وكيفية تنميتها من أهم الموضوعات -إن لم تكن أهمها على الإطلاق- في مجال التعليم، خاصة عندما يسجل العالم أعلى مستويات التعليم في التاريخ؛ مما يعني أن التمايز بين الخريجين لن يكون وفق الدرجات العلمية فقط بل وفق ما يحصله المرء من مهارات وقدرات.

وأشار إلى أن قسم الإعلام منذ أمد بعيد وهو شديد الحرص على صقل هذه المهارات لدى طلابه وخريجيه على السواء، من خلال التطوير الدائم للمقررات الدراسية أو من خلال إقامة الفعاليات المختلفة لمد جسور من التعاون بين القسم وأبنائه خريجين وطلاب؛ من أجل الوصول إلى إيجاد طرق متعددة تتحقق من خلالها اكتساب وتنمية هذه المهارات المختلفة، لافتًا إلى أن هذه الورشة تأتي اليوم في هذا الإطار.

هذا، وقد شهدت الورشة، التي تأتي في إطار الأنشطة والفعاليات التي يحرص قسم الإعلام على إقامتها من أجل إيجاد اتصال وثيق بين الطلاب وسوق العمل والممارسين، شهدت تفاعل الحضور الكثيف مع موضوعها، حيث توالت المداخلات والتساؤلات التي أكدت أهمية الورشة، والمطالبة بضرورة الاستمرار في إقامة مثل هذه الفعاليات المهمة.

التعليقات مغلقة.