غدًا.. نادي الصقور السعودي يطلق أول مراحل “هدد” لإعادة الصقور إلى مواطنها

Estimated reading time: 5 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

يطلق نادي الصقور السعودي، يوم غد الأربعاء، المرحلة الأولى داخليًا من “برنامج هدد” لإعادة الصقور إلى مواطنها، بحضور القوات الخاصة للأمن البيئي، والمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، وبمشاركة عدد من حُماة المواكر المتطوعين.

ويهدف البرنامج، الذي يُعدُّ الأول من نوعه على مستوى المملكة العربية السعودية، إلى تعزيز دور المملكة الريادي في حماية البيئة والحياة الفطرية، من خلال الحفاظ على سلالات الصقور، وإعادتها إلى مواطنها الأصلية.

وتتمثل هذه المرحلة في تهيئة الصقور عند مواقع الإطلاق، ثم إطلاقها ومتابعتها من خلال المراقبة الدقيقة، والتي تستمر لمدة عام كامل تمرُّ بالعديد من المراحل، منها: توثيق حياة الصقور بالطبيعة واعتمادها على نفسها، ومتابعة وتحرير البيانات البيئية، وتوثيق رحلة حياة الصقور ومدى قدرتها على التكيف مع الطبيعة، والتكاثر والعيش بمفردها من جديد دون تدخل، مع رصد ما يواجهها من عقبات ومشاكل خلال هذه الرحلة، ومعالجتها للوصول إلى أعلى النتائج وتحقيق الأهداف المنتظرة بحسب الجدول الزمني.

وكان البرنامج قد عمل خلال الفترة السابقة التي بدأت في العاشر من نوفمبر 2020م، على حث الصقارين وملاك الصقور على التبرع بصقورهم، وجمعها من المتبرعين بأنواعها (المهاجرة “الحر والشاهين البحري”، والمستوطنة “الشاهين الجبلي والصقر الوكري”)، ثم تهيئتها داخل المملكة؛ للإسهام في تكاثرها والحفاظ على التوازن البيئي، وحمايتها من خطر الانقراض.

ويأتي البرنامج في إطار التزام نادي الصقور السعودي بمسؤولياته في تنظيم هواية الصيد بالصقور، والحفاظ على سلالاتها؛ حيث يعمل على تطوير برنامج متكامل مستدام بفريق مؤهل وواعٍ؛ لسد الفجوة بين مفهوم الهواية والمسؤولية، من خلال القيام بدوره البيئي على المستويين المحلي والدولي تجاه الصقور، والاستمرار في تحقيق أهدافه البيئية والإستراتيجية ذات العلاقة، باحترافية عالية، وتعزيز الوعي والتثقيف بأهمية الحفاظ على الصقور، والحث على المبادرة والتطوع من شرائح هواة الصقور كافة، إضافة إلى تطوير معايير الحياة الفطرية، والتأكيد على الريادة السعودية في المحافظة على إحياء هذا الإرث.

التعليقات مغلقة.