الدكتور سليمان القرعاوي في ذمة الله

Estimated reading time: 4 minute(s)

الأحساء – نواف الجري

انتقل إلى رحمة الله، يوم أمس السبت، سليمان بن صالح القرعاوي ‏الأستاذ في قسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب سابقًا.

ومن جانبها، تتقدّم صحيفة “الأحساء اليوم”، بأحر التعازي وصادق المواساة لعائلة الفقيد، سائلين الله أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان

جدير بالذكر أن سليمان بن صالح بن عبدالرحمن القرعاوي، ولد في مدينة بريدة بمنطقة القصيم عام 1374هـ، وحصل على درجة البكالوريوس من كلية الشريعة عام 1397هـ، ثم الماجستير في التفسير والحديث من جامعة الملك سعود عام 1403هـ، ثم الدكتوراه في القرآن وعلومه من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عام 1407هـ.

وقد عمل “القرعاوي” أستاذًا للقرآن الكريم وعلومه بجامعة الملك فيصل بالأحساء، وأشرف على فرع جمعية تبيان بالجامعة، وكان له مشاركة فعالة في المؤتمرات العلمية القرآنية، منها إشرافه على مؤتمر عناية علماء الأحساء بالقرآن الكريم وعلومه الذي أقامته جمعية تبيان بالأحساء عام 1438هـ، إضافة إلى مشاركات إعلامية في إذاعة القرآن الكريم وغيرها، وإشرافٍ ومناقشة للعديد من الرسائل العلمية في جامعات المملكة العربية السعودية.

وللراحل مؤلَّفات عديدة في علوم القرآن والتَّفسير تصنيفًا وتحقيقًا نذكر منها: “الوجوه والنظائر لهارون موسى الأعور -تحقيق-” (وهي رسالته في الماجستير)، و”الوجوه والنظائر في القرآن الكريم دراسةٌ وموازنة” (وهي رسالته في الدكتوراه)، و”مصطلحات علوم القرآن عرضٌ وتحليلٌ واستدراك”، و”البيان في علوم القرآن مع مدخل في أصول التفسير ومصادره” (بالاشتراك مع مؤلِّف آخر)، وكذلك “دراسات من التفسير الموضوعي”، و”التوبة في منهج القرآن الكريم”، و”التفسير العلمي المعاصر وأثره في كشف الإعجاز العلمي للقرآن الكريم”.

التعليقات مغلقة.