إبرام اتفاقية تعاون بين جامعتي الملك فيصل وتبوك في المجالات الزراعية والاستدامة البيئية

Estimated reading time: 5 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أبرمت جامعة الملك فيصل، ضحى أمس الأربعاء، عبر الاتصال المرئي المباشر، اتفاقية تعاون مع جامعة تبوك، ركزت في مجملها على المجالات الزراعية والاستدامة البيئية، بحضور عدد من مسؤولي الجانبين.

ووقّع رئيس جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي، ورئيس جامعة تبوك الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، على الاتفاقية التي تضمنت التعاون في جوانب الخدمات الاستشارية، وخدمات التدريب، والأبحاث الأكاديمية، وتقنية ونظم المعلومات، إلى جانب ما يتعلق بمجالات تحقيق الجودة والاعتماد الأكاديمي، والتي تشمل الاستفادة من مؤشرات الأداء، وإعداد المقارنات المرجعية، والتعاون في المراجعة الخارجية.

وبدوره، ثمّن الدكتور العوهلي، “الجهود الحثيثة والحرص من قبل جامعة تبوك على تحقيق وتعزيز التعاون”، واصفًا إياها بالجامعة الطموحة الوثابة المتطلعة دائمًا للتميز، مؤكدًا حرص جامعة الملك فيصل على تعزيز الشراكة بين الجامعتين بما يحقق أهدافهما.

ونوّه بما وصفه بالقطاع الواعد الجديد “قطاع الابتكار وتنمية الأعمال”، واستثمار الخبرات الواسعة في الجامعة فيما يخص الخصخصة التي تحققت بالفعل في عدد من قطاعات الجامعة، وفرادة تجربة الجامعة في المجال الزراعي والبيطري والاستدامة البيئية والتصنيع والمياه، حيث تم وضع حلول ناجعة لبعض الظواهر البيئية في منطقة الخليج لاقت اهتمامًا كبيرًا على الصعيد الدولي، لافتا معاليه إلى أن الجامعة في صدد إطلاق كلية خاصة بالبيئة، مؤكدًا أن تميز جامعات الوطن يأتي في طليعة أولويات جامعة الملك فيصل.

ومن جانبه، أعرب الدكتور الذيابي عن تثمينه لتوقيع هذه الاتفاقية، والتي من المؤمل أن تضيف الكثير عبر الاستفادة من تجربة جامعة الملك فيصل العريقة، والتي امتدت لعقود من الزمن لجامعة تبوك التي تتبوأ موقعًا مهما في المشاريع المستقبلية لبلادنا الغالية، مشددًا على أهمية بناء الشراكات الفاعلة إزاء ما يتعلق بالمجالات الزراعية، والأمن الغذائي، والاستدامة البيئية، والعمل على وضع إغستراتيجيات بحثية في مجال البيئة وتطبيقات التكنولوجيا في الجانب البيئي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.