“كونك مي” تطلق شراكة حصرية مع “كابلان” لتقديم حلول التدريب التعليمي وإدارة القوى العاملة

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أطلقت “كونك مي إيديوكيشن”، المزود الرائد لحلول التعليم الدولي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مؤخرًا، شراكة حصرية مع “كابلان” لتوفير حلّ “كريديجري” الخاص بالأخيرة لتقديم حلول التدريب التعليمي وحلول إدارة القوى العاملة لصقل مهارات الطلبة الجامعيين والمهنيين العاملين في جميع أنحاء المنطقة.

وصُمّم حلّ “كريديجري كابلان” لتعزيز الجهوزية الوظيفية وجاذبية مهارات الطلبة الجامعيين من خلال دمج البرامج الجامعية التقليدية مع اعتماد من شركة “كابلان”، ويتيح ذلك للطلاب إتمام دراستهم بالتزامن مع اكتساب اعتماد معترف به في القطاع يحظى بتقدير كبير من قبل أرباب العمل.

وتغطي برامج “كريديجري كابلان” نحو 100 اعتماد مختلف معترف به في القطاع ضمن حافظة دائمة التوسّع من المسارات الوظيفية، بما في ذلك تكنولوجيا المعلومات وعلوم البيانات وإدارة المشاريع والأمن الإلكتروني والرعاية الصحية.

وبحسب استبيان أجرته مجموعة “كويست ريسيرتش جروب” عام 2019، وافق أكثر من 70% من المشاركين في الاستبيان على أن اكتساب اعتماد ذي صلة بالقطاع عند الطلب، إضافة إلى الدرجات التقليدية؛ سيساعد الطلبة الجامعيين في الحصول على تعليم مكتمل الجوانب ومجموعة مهارات شاملة.

وتشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حالياً نهضةً قوية في قطاع التعليم العالي، في ظلّ ارتفاع نسب الالتحاق وإتمام أعداد متزايدة من الشباب لتعليمهم الجامعي. ويُمكن أن يشير ذلك إلى أن أرباب العمل في القطاعات سريعة النمو من قبيل القطاع المصرفي وقطاع التمويل والتكنولوجيا سيواجهون طلباً على خريجي الجامعات بالإضافة إلى الموظفين المؤهلين والمعتمدين مهنياً لشغل الوظائف الشاغرة.

وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لـ”كونك مي إيديوكيشن” محمد شديد: “تمثّل فرصة جلب تاريخ ’كابلان‘ المعمّق وحافظة ’كريديجري‘ إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بطريقة جديدة مدعاة فخر وأمراً يبثّ الحماس في نفوسنا. ويوفر برنامج ’كريديجري‘ فرصة رائعة تأتي في توقيت مناسب لخريجي الجامعات للدخول إلى سوق العمل بشهادتهم الجامعية ولدعمهم من خلال التأهيل والتدريب المهني الذي يقدمه برنامج ’كريديجري‘. ونتطلع قُدماً إلى هذه الشراكة وإلى التأثير الإيجابي الذي ستحدثه في جميع أنحاء المنطقة”.

ومن جانبه، أكد رئيس شؤون الجامعات الشريكة والرئيس العالمي لابتكارات التعلّم والعمل بشركة “كابلان” براندون بوستيد، أن “هذه الشراكة ستجلب إلى المنطقة معياراً جديداً من المؤهلات وستساعد الطلبة والمهنيين العاملين على تحقيق النجاح في سوق عمل يتّسم بشكل متزايد بالتغيير الدائم والتنافسية. يشكّل دمج درجة جامعية أو خبرة عمل حالية باعتماد معترف به في القطاع فكرةً جذابة للطلبة والمُوَظَّفين والمُوَظِّفين. ويُعدّ تخريج طلبة يتمتّعون بتعليم واسع ومهارات خاصة الهدف العالمي المطلق حالياً في جميع أنحاء العالم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.